• Home • Contact us • Table of Contents •

Translate to Arabic Translate to Somali Translate to Swahili Translate to Afrikaans Translate to Portuguese Translate to Spanish Translate to French Translate to Italian Translate to German Translate to Dutch Translate to Danish Translate to Norwegian Translate to Swedish Translate to Finnish Translate to Czech Translate to Slovak Translate to Polish Translate to Hungarian or Magyar Translate to Romanian  Translate to Bulgarian  Translate to Greek Translate to Albanian Translate to Bosnian Translate to Serbian Translate to Lithuanian Translate to Latvian Translate to Estonian Translate to Russian Translate to Belarusian Translate to Ukrainian Translate to Georgian Translate to Armenian Translate to Turkish Translate to Azerbaijani or Azeri Translate to Tajik Translate to Uzbek Translate to Kazakh Translate to Persian Translate to Pakistani Urdu Translate to Bengali Translate to Hindi Translate to Sinhala Translate to Indonesian Bahasa Translate to Malay Translate to Filipino or Tagalog Translate to Thai Translate to Khmer Translate to Burmese Translate to Vietnamese Translate to Chinese (Simplified) Translate to Korean

Google Translation

New Feature on Our Site !

We have added, to our site, the ability to engage in a live chat (talk) online with a person knowledgeable about Islam in several languages. You can ask any question about Islam. To visit the page of our Islamic Chat, click on :  discoveringislam.org/islamic_chat.htm

 

The End Times:

Based on

Numerical Analysis of

the Quran, Hadith,

Arabic Words, and

Historical Events.

 

Mahdi in 2017

Jesus (p) in 2022 (or 2023)

www.EndTimesBook.com

Up
End of Israel
Disasters & Cosmics
The Mahdi
End_Times_Wars
Shia's Mahdi:AntiChrist
Shia End Times
Anti-Christ
Return of Jesus
Gog & Magog
China in End of Time
Jewish End Times
Daniel 9 Prophecy
Christian End Times
Treasures & Relics
Fitan & Tribulations
Nuaim bin Hammad
Clear View of End
Minor Signs
Euphrates River
Arabia River
Major Signs
End of Time Videos

 

 

                                                                       Fitan or Fitnas

                                       (Strifes, Trials, and Tribulations)

 

تكون أربع فتن : الأولى يستحل فيها الدم . والثانية يستحل فيها الدم والمال , والثالثة يستحل فيها الدم والمال والفرج , والرابعة الدجال

Based on Omran bin Haseen, the Prophet said: " There will be (in Muslims' nation) four Fitnas (strifes, trials & tribulations): in the first one, (shedding) blood will become permissible to be encroached upon; in the second one, blood and money will become permissible to be encroached upon; in the third one, blood, money, and (women's) sexual organs will become permissible to be encroached upon; in the fourth, is the Dajjal." (Nuaim bin Hammad's book Fitan)

 

حدثنا ‏ ‏عمران بن موسى الليثي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الوارث بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن جحادة ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن ثروان ‏ ‏عن ‏ ‏هزيل بن شرحبيل ‏ ‏عن ‏ ‏أبي موسى الأشعري ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمنا ‏ ‏ويمسي كافرا ‏ ‏ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي فكسروا ‏ ‏قسيكم ‏ ‏وقطعوا ‏ ‏أوتاركم ‏ ‏واضربوا بسيوفكم الحجارة فإن دخل على أحدكم فليكن كخير ابني ‏ ‏آدم

Abu Musa Al-Ash'ari narrated that  Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم said:  Between the hands of (meaning Close to) the Hour (of Resurrection), there will be Fitan (strifes, trials & tribulations) like segments (or periods) of dark night, a man wakes up in the morning as a Believer and by the evening becomes a Kafir (Disbeliever); or spends the evening as a Believer and becomes a Disbeliever in the morning. Whoever remains sitting (not fighting during the Fitna) is better than the one who stands up ready (to fight). The one who stands up ready (to fight) is better than the one who walks (to fight). The one who walks (to fight) is better than the one who is walking fast (to fight). So, break your bows, cut the strings (of your bows), and hit your swords against rocks. If you are attacked, be like the best of the sons of Adam (meaning best of humans)." (Ibn Maja) (a shorter variation of this Hadith is listed in Sahih Bukhari)

 

حَدَّثَنَا ‏ ‏يَحْيَى بْنُ عُثْمَانَ بْنِ سَعِيدٍ الْحِمْصِيُّ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏أَبُو الْمُغِيرَةِ ‏ ‏حَدَّثَنِي ‏ ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَالِمٍ ‏ ‏حَدَّثَنِي ‏ ‏الْعَلَاءُ بْنُ عُتْبَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عُمَيْرِ بْنِ هَانِئٍ الْعَنْسِيِّ ‏ ‏قَالَ سَمِعْتُ ‏ ‏عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ ‏ ‏يَقُولُ ‏
‏كُنَّا قُعُودًا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ فَذَكَرَ الْفِتَنَ فَأَكْثَرَ فِي ذِكْرِهَا حَتَّى ذَكَرَ فِتْنَةَ الْأَحْلَاسِ فَقَالَ قَائِلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا فِتْنَةُ الْأَحْلَاسِ قَالَ ‏ ‏هِيَ هَرَبٌ وَحَرْبٌ ثُمَّ ‏ ‏فِتْنَةُ ‏ ‏السَّرَّاءِ دَخَنُهَا مِنْ تَحْتِ قَدَمَيْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يَزْعُمُ أَنَّهُ مِنِّي وَلَيْسَ مِنِّي وَإِنَّمَا أَوْلِيَائِي الْمُتَّقُونَ ثُمَّ ‏ ‏يَصْطَلِحُ ‏ ‏النَّاسُ عَلَى رَجُلٍ كَوَرِكٍ عَلَى ضِلَعٍ ثُمَّ ‏ ‏فِتْنَةُ ‏ ‏الدُّهَيْمَاءِ ‏ ‏لَا تَدَعُ أَحَدًا مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ إِلَّا ‏ ‏لَطَمَتْهُ لَطْمَةً ‏ ‏فَإِذَا قِيلَ انْقَضَتْ تَمَادَتْ يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا ‏ ‏وَيُمْسِي كَافِرًا حَتَّى يَصِيرَ النَّاسُ إِلَى ‏ ‏فُسْطَاطَيْنِ ‏ ‏فُسْطَاطِ ‏ ‏إِيمَانٍ لَا نِفَاقَ فِيهِ ‏ ‏وَفُسْطَاطِ ‏ ‏نِفَاقٍ لَا إِيمَانَ فِيهِ فَإِذَا كَانَ ‏ ‏ذَاكُمْ فَانْتَظِرُوا ‏ ‏الدَّجَّالَ ‏ ‏مِنْ يَوْمِهِ ‏ ‏أَوْ مِنْ ‏ ‏غَدِه

Abdullah bin Umar said: While we were sitting with the Messenger of Allah (Prophet Mohammad) صلى الله عليه وسلم , he mentioned the Fitan (tribulations), mentioning many of them until he mentioned the Fitna (tribulations) of Ahlaas. Someone asked him: ' O Messenger of Allah, what is the "Ahlaas" Fitna? He said 'It is fleeing and plunder. Then, will come Fitna (tribulations) of AsSarra'a (pleasure & prosperity): its smoke is under the feet of a man (descendant) from my household, who claims he is following me, but he is not because my Awlyia (followers or loyalists) are those who fear God. Then, the people will reconcile by choosing a man (to be a leader) who will be like a hip-bone on a rib (meaning he will not be able to hold a firm leadership grip). Then, the Duhaima (Dark & Cunning that catches people off guard) Fitna (strife, trial & tribulations) that will not leave anyone without slapping him a slap (testing his faith); if people say it is finished, it stays longer; a man who is in the morning a Mu'min (Believer) by the  the evening becomes a Kafir (Disbeliever), until people will be divided into two factions: a faction of Iman (faithfulness in belief) without hypocrisy and a faction of hypocrisy without Iman (faithfulness in belief). When this happens, expect the (Fitna of) Dajjal that day or the next day'." (Sunan Abu Dawud, Hakim, Al-Zahabi, Ahmad, Al-Albany)

‏حَدَّثَنَا ‏ ‏إِسْمَاعِيلُ ‏ ‏قَالَ حَدَّثَنِي ‏ ‏أَخِي ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ أَبِي ذِئْبٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏ ‏قَالَ ‏
‏حَفِظْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وِعَاءَيْنِ فَأَمَّا أَحَدُهُمَا فَبَثَثْتُهُ وَأَمَّا الْآخَرُ فَلَوْ بَثَثْتُهُ قُطِعَ هَذَا الْبُلْعُومُ

Abu Huraira said: "I have memorized from the Messenger of Allah صلى الله عليه وسلم  two containers (containing two types of Hadith & knowledge).  One of them, I have propagated it. The other one, if I propagate it, my throat will be cut off (he will be killed)." (Sahih Bukhari)  Classical commentators such as Imam Bin Hajr al Asqalani (rah) in his book Fat'h Al-Bari mention that the second type knowledge withheld by Abu Huraira most likely consists of details and dates of future events, wars, and Fitan, including names of future leaders and evil individuals.

‏و حدثنا ‏ ‏ابن نمير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إسحق يعني ابن سليمان ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏حنظلة ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏سالما ‏ ‏يقول سمعت ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏يقولا ‏
‏سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يشير بيده نحو المشرق ويقول ‏ ‏ها إن الفتنة هاهنا ها إن الفتنة هاهنا ثلاثا حيث يطلع قرنا الشيطان

Abdullah bin Umar said I heard Messenger of Allah (Prophet Mohammad) صلى الله عليه وسلم pointing toward the East and say ' The Fitna (strife, trial and tribulation) is here, three times, where the two Horns of Satan rises'. (Sahih Muslim). It is worth noting that Sahih Muslim lists 6 very slight variations of this Hadith reported through different chains of narrators, but all of them are attributed it to Abdullah bin Umar This indicates it is a very reliable Hadith, since several people have reported hearing it. It is very rare that the same Hadith is listed 6 times in the same Hadith book. One variation mentions "Head of Kufr (Disbelief)" instead of "Fitna".

The following is a variation of the above Hadith and it ends with "from where the Horn of Satan rises"

حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث ح وحدثني محمد بن رمح أخبرنا الليث عن نافع عن ابن عمر

 أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مستقبل المشرق يقول ألا إن الفتنة هاهنا ألا إن الفتنة هاهنا من حيث يطلع قرن الشيطان

‏قَالَ ‏ ‏أَبُو دَاوُد ‏ ‏حُدِّثْتُ عَنْ ‏ ‏ابْنِ وَهْبٍ ‏ ‏قَالَ حَدَّثَنَا ‏ ‏جَرِيرُ بْنُ حَازِمٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏نَافِعٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ عُمَرَ ‏ ‏قَالَ ‏
‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يُوشِكُ الْمُسْلِمُونَ أَنْ يُحَاصَرُوا إِلَى ‏ ‏الْمَدِينَةِ ‏ ‏حَتَّى يَكُونَ أَبْعَدَ ‏ ‏مَسَالِحِهِمْ ‏ ‏سَلَاحِ

In a narration attributed to Abdullah bin Umar, the Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم  said:  " The Muslims will soon be besieged up to Medina, such that their most distant frontier outpost will be Salah (around Khaibar, close to Medina)." (Abu Dawud)

 

‏حدثنا ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عوف ‏ ‏عن ‏ ‏الحسن ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أسيد بن المتشمس ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏أبو موسى ‏
‏حدثنا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن بين يدي الساعة لهرجا قال قلت يا رسول الله ما الهرج قال القتل فقال بعض المسلمين يا رسول الله إنا نقتل الآن في العام الواحد من المشركين كذا وكذا فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ليس بقتل المشركين ولكن يقتل بعضكم بعضا حتى يقتل الرجل جاره وابن عمه وذا قرابته فقال بعض القوم يا رسول الله ومعنا عقولنا ذلك اليوم فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا تنزع عقول أكثر ذلك الزمان ويخلف له هباء من الناس لا عقول لهم

Abu Musa Al-Ash'ari narrated that Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم said:  " 'Between the hands of (meaning Close to) the Hour (of Resurrection),  there will be Harj.' I said: 'O Messenger of Allah, what is Harj?' He said '(Harj is) Fighting.' Some of the Muslims (who were present) said 'We fight now in one year so and so (number) of Mushrikeen (Polytheists).' Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم said:  'Not by fighting Mushrikeen (Polytheists), but rather by some of you fighting (or killing)  each other, to the extent that the man fights (or kills) his neighbour, his cousin, and his relative.' Some people (who were present) said: 'While our minds are conscious? ' Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم said:  'No,  the conscious minds of most people of that time will be removed. What will be left are people with no conscious minds.' " (Ibn Maja)

‏حدثنا ‏ ‏أحمد بن سنان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يزيد بن هارون ‏ ‏عن ‏ ‏سليمان التيمي ‏ ‏وسعيد بن أبي عروبة ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏الحسن ‏ ‏عن ‏ ‏أبي موسى ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار قالوا يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول قال إنه أراد قتل صاحبه

Abu Musa Al-Ash'ari narrated that  Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم said: " 'If two Muslims meets with their swords (drawn to fight each other), both the killer and the one who is killed will go to Hellfire.' They said: 'O Messenger of Allah, this is (fair punishment) for the killer, but why the one who is killed?' He said: 'He intended to kill his friend (a fellow Muslim).' " (Bukhari, Muslim, Ibn Maja, and Abu Dawud)

‏حدثنا ‏ ‏عثمان بن أبي شيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏كثير بن هشام ‏ ‏حدثنا ‏ ‏المسعودي ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد بن أبي بردة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏أبي موسى ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أمتي هذه أمة مرحومة ليس عليها عذاب في الآخرة عذابها في الدنيا ‏ ‏الفتن ‏ ‏والزلازل والقتل

Abu Musa Al-Ash'ari narrated that  Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم said:  "My nation receives (Allah's) mercy because it will not have to suffer in the hereafter (after-life). Its suffering is in this present life through Fitan (strifes, tribulations), Zalazil (disasters: earthquakes, epidemics, etc. ), and fighting (or being killed)." (Abu Dawud, Al-Hakim, and Al-Zahabi) In interpreting this Hadith, Al-Qari said that most of the suffering of Muslims as punishment for their bad deeds will be in this life. Sahib Fatih Al-Wodud said most likely Muslims will be forgiven by Allah in the hereafter (after-life). Al-Munawi said that Hell-fire will not touch Muslims organs that are cleaned with water daily during Wudu (ablution) before prayers. (Abu Dawud, Al-Haakim, Al-Zahabi, Al-Suyuti, Al-Albani)

إن هذه الأمة أمة مرحومة عذابها بأيديها فإذا كان يوم القيامة دفع إلى كل رجل من المسلمين رجل من المشركين فيقال : هذا فداؤك من النار

 (Ibn Maja, Al-Suyuti (based on Anas bin Malik), Al-Albani)

‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن مسلمة ‏ ‏عن ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يوشك أن يكون خير مال المسلم غنم يتبع بها شغف الجبال ومواقع ‏ ‏القطر ‏ ‏يفر بدينه من الفتن

Abu Saeed Al-Khudri narrated that Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم said: "It is getting closer to the time when a man's best asset will be sheep he follows (herds) on mountain tops and places which receive rain. He flees there from Fitan (strifes, tribulations) to stay religious." (Bukhari, Abu Dawud, Ibn Maja, and Nisa'ee)

‏حدثنا ‏ ‏محمد بن عوف الطائي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن إسمعيل ‏ ‏حدثني ‏ ‏أبي ‏ ‏قال ‏ ‏ابن عوف ‏ ‏وقرأت في أصل ‏ ‏إسمعيل ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏ضمضم ‏ ‏عن ‏ ‏شريح ‏ ‏عن ‏ ‏أبي مالك يعني الأشعري ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن الله ‏ ‏أجاركم ‏ ‏من ثلاث ‏ ‏خلال ‏ ‏أن لا يدعو عليكم نبيكم فتهلكوا جميعا وأن لا يظهر أهل الباطل على أهل الحق وأن لا تجتمعوا على ضلالة

Abu Malik Al-Ash'ari narrated that  Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم said: "Allah has protected you (the Muslims) from 3 matters: (a) that your prophet will not pray for all of you to perish (in a devastating manner), (b) the People of Falsehood will not defeat the People of the Truth, and (c) the majority of you will not agree on a false matter." (Abu Dawud, and Tabari)

Prophet Mohammad  صلى الله عليه وسلم said: "At the end of my nation (or close to the Hour of Resurrection), there will be Maskh (change in physical appearance such as a human becoming an animal), Khusf (landslide), and Qazf (bombardment)." (Tirmizi & Ibn Maja)

‏حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن نمير ‏ ‏ح ‏ ‏و حدثنا ‏ ‏ابن نمير ‏ ‏واللفظ له ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عثمان بن حكيم ‏ ‏أخبرني ‏ ‏عامر بن سعد ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏
‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أقبل ذات يوم من ‏ ‏العالية ‏ ‏حتى إذا مر بمسجد ‏ ‏بني معاوية ‏ ‏دخل فركع فيه ركعتين وصلينا معه ودعا ربه طويلا ثم انصرف إلينا فقال ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏سألت ربي ثلاثا فأعطاني ثنتين ومنعني واحدة سألت ربي أن لا يهلك أمتي ‏ ‏بالسنة ‏ ‏فأعطانيها وسألته أن لا يهلك أمتي بالغرق فأعطانيها وسألته أن لا يجعل ‏ ‏بأسهم ‏ ‏بينهم فمنعنيها

Aamir bin Saad based on his father narrated that Prophet Mohammad  صلى الله عليه وسلم said: "I asked my God three matters. He gave me (approved) two and did not allow (rejected) one. I asked my God that he does not cause (or let) my nation (Muslims) perish due to drought, he gave it to me (approved it). I asked him that he does not cause (let) my nation to perish by drowning, he gave it for me (approved it). I asked him that he does not let their strength be used against each other, he did not allow it for me (rejected it)." (Sahih Muslim)

‏حدثنا ‏ ‏أبو الربيع العتكي ‏ ‏وقتيبة بن سعيد ‏ ‏كلاهما ‏ ‏عن ‏ ‏حماد بن زيد ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لقتيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حماد ‏ ‏عن ‏ ‏أيوب ‏ ‏عن ‏ ‏أبي قلابة ‏ ‏عن ‏ ‏أبي أسماء ‏ ‏عن ‏ ‏ثوبان ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن الله ‏ ‏زوى ‏ ‏لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها وإن أمتي سيبلغ ملكها ما ‏ ‏زوي ‏ ‏لي منها وأعطيت الكنزين ‏ ‏الأحمر ‏ ‏والأبيض ‏ ‏وإني سألت ربي لأمتي أن لا يهلكها بسنة عامة وأن لا يسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم فيستبيح ‏ ‏بيضتهم ‏ ‏وإن ربي قال يا ‏ ‏محمد ‏ ‏إني إذا قضيت قضاء فإنه لا يرد وإني أعطيتك لأمتك أن لا أهلكهم بسنة عامة وأن لا أسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم يستبيح ‏ ‏بيضتهم ‏ ‏ولو اجتمع عليهم من بأقطارها أو قال من بين أقطارها حتى يكون بعضهم يهلك بعضا ‏ ‏ويسبي ‏ ‏بعضهم بعضا

Thawban narrated that Prophet Mohammad  صلى الله عليه وسلم said: "I asked my God not to cause (or let) my nation to perish by a wide-spread drought and not to give  power over them  to an enemy who is not from among them and eradicates them. My God said 'O Mohammad, I decreed for you a decree which cannot be turned down. I gave you for your nation (Muslims) that I will not cause them to perish by wide-spread drought and I not to give  power over them  to an enemy who is not from among them and eradicates them even if people in all countries of the Earth unite (ally) against them (Muslims) so that they will perish each other and plunder each other." (Sahih Muslim)

‏حَدَّثَنَا ‏ ‏سُفْيَانُ بْنُ وَكِيعٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏الْأَعْمَشِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي إِسْحَقَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي الْأَحْوَصِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ اللَّهِ ‏ ‏قَالَ ‏
‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏إِنَّ الْإِسْلَامَ بَدَأَ غَرِيبًا وَسَيَعُودُ غَرِيبًا ‏ ‏فَطُوبَى ‏ ‏لِلْغُرَبَاءِ قَالَ قِيلَ وَمَنْ الْغُرَبَاءُ قَالَ ‏ ‏النُّزَّاعُ ‏ ‏مِنْ الْقَبَائِلِ

Abdullah said that the Messenger of Allah said: " ' Islam started as Ghareeb and will return to be Ghareeb, so blessed are the Ghuraba (plural of Ghareeb).' It was asked: 'Who are the Ghuraba ?' He said: ' Those who left their tribes'. " (Ibn Maja)  The literal meaning of the word Ghareeb is "Stranger" or "Someone who lives away from his homeland". Ghareeb is a variation of the word  'MuGhtareb' which is more often used in modern Arabic and which has the same meaning: "Someone who lives away from his homeland". However, as the prophet as indicated in this Hadith, Ghareeb can have two additional meanings: (a) someone who leaves the religion of his tribe or family, so Ghareeb can mean a convert, and (b) Al-Sundusi explained the meaning of Ghareeb as a person who leaves his family & tribe, emigrates to other countries for the sake of Islam, living away from his homeland, so Ghareeb means an emigrant.

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال :إن النبي صلى الله عليه وسلم قال لكعب بن عجرة:
((أعاذك الله ياكعب من إمارة السفهاء قال: وماإمارة السفهاء يارسول الله قال أمراء يكونون بعدي لا يهتدون بهديي ليسوا مني ولست منهم ، ولا يردن حوضي ، ومن لم يصدقهم بكذبهم ولم يعنهم على ظلمهم فأولئك مني وأنا منهم على حوضي))رواه الحاكم في المستدرك وقال حديث صحيح الاسناد

‏حدثنا ‏ ‏يونس بن عبد الأعلى ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن إدريس الشافعي ‏ ‏حدثني ‏ ‏محمد بن خالد الجندي ‏ ‏عن ‏ ‏أبان بن صالح ‏ ‏عن ‏ ‏الحسن ‏ ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏
‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لا يزداد الأمر إلا شدة ولا الدنيا إلا إدبارا ولا الناس إلا ‏ ‏شحا ‏ ‏ولا تقوم الساعة إلا على شرار الناس ولا المهدي إلا ‏ ‏عيسى ابن مريم

(Ibn Maja)

‏حدثنا ‏ ‏عبد الرحمن بن إبراهيم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الوليد بن مسلم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن العلاء ‏ ‏حدثني ‏ ‏بسر بن عبيد الله ‏ ‏حدثني ‏ ‏أبو إدريس الخولاني ‏ ‏حدثني ‏ ‏عوف بن مالك الأشجعي ‏ ‏قال ‏
‏أتيت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو في ‏ ‏غزوة ‏ ‏تبوك ‏ ‏وهو في ‏ ‏خباء ‏ ‏من ‏ ‏أدم ‏ ‏فجلست ‏ ‏بفناء ‏ ‏الخباء ‏ ‏فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ادخل يا ‏ ‏عوف ‏ ‏فقلت بكلي يا رسول الله قال بكلك ثم قال يا ‏ ‏عوف ‏ ‏احفظ ‏ ‏خلالا ‏ ‏ستا بين يدي الساعة إحداهن موتي قال فوجمت عندها وجمة شديدة فقال قل إحدى ثم فتح ‏ ‏بيت المقدس ‏ ‏ثم داء يظهر فيكم يستشهد الله به ذراريكم وأنفسكم ‏ ‏ويزكي به أعمالكم ثم تكون الأموال فيكم حتى يعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطا وفتنة تكون بينكم لا يبقى بيت مسلم إلا دخلته ثم تكون بينكم وبين ‏ ‏بني الأصفر ‏ ‏هدنة فيغدرون بكم فيسيرون إليكم في ثمانين ‏ ‏غاية ‏ ‏تحت كل ‏ ‏غاية ‏ ‏اثنا عشر ألفا

(Ibn Maja)

Awf bin Malik AlAshja'ee said: I came to the Messenger of Allah صلى الله عليه وسلم  while he was in Tabuk Battle... the Messenger of Allah صلى الله عليه وسلم  said: " O' Awf, remember 6 matters in the hands of the Hour (close to the Hour of Resurrection): one of them is my death, so I (Awf) became very saddened. Then, he (the Messenger) said say this is one. Then, the conquest of Jerusalem. Then, a disease that will spread among you that Allah cause you and your children to be martyred by it (the disease)... Then, money (or wealth) will be so abundant among you to the extent that a man could be given one hundred dinar and he remains upset (unsatisfied). And (then) a Fitna (tribulation) will be among you to the extent that there will not be a home of a Muslim that this Fitna will not enter. Then, there will be a Hudna (truce) between you and the Yellow People (the Romans), but they will bluff you and march against you 80 battalions and in each one, there will be 12 thousand (fighter)." (Ibn Maja)

 

‏حدثنا ‏ ‏نصر بن علي الجهضمي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏نوح بن قيس ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن معقل ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد الرقاشي ‏ ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏
‏عن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏أمتي على خمس طبقات فأربعون سنة أهل ‏ ‏بر ‏ ‏وتقوى ثم الذين يلونهم إلى عشرين ومائة سنة أهل تراحم وتواصل ثم الذين يلونهم إلى ستين ومائة سنة أهل تدابر وتقاطع ثم ‏ ‏الهرج ‏ ‏الهرج ‏ ‏النجا النجا ‏
‏حدثنا ‏ ‏نصر بن علي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏خازم أبو محمد العنزي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏المسور بن الحسن ‏ ‏عن ‏ ‏أبي معن ‏ ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏قال ‏ ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أمتي على خمس طبقات كل طبقة أربعون عاما فأما طبقتي وطبقة أصحابي فأهل علم وإيمان وأما الطبقة الثانية ما بين الأربعين إلى الثمانين فأهل ‏ ‏بر ‏ ‏وتقوى ثم ذكر نحوه

(Ibn Maja)

‏حدثنا ‏ ‏هشام بن عمار ‏ ‏ومحمد بن الصباح ‏ ‏قالا حدثنا ‏ ‏عبد العزيز بن أبي حازم ‏ ‏حدثني ‏ ‏أبي ‏ ‏عن ‏ ‏عمارة بن حزم ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن عمرو ‏
‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏كيف بكم وبزمان يوشك أن يأتي يغربل الناس فيه غربلة ‏ ‏وتبقى ‏ ‏حثالة ‏ ‏من الناس قد ‏ ‏مرجت ‏ ‏عهودهم وأماناتهم فاختلفوا وكانوا هكذا وشبك بين أصابعه قالوا كيف بنا يا رسول الله إذا كان ذلك قال تأخذون بما تعرفون وتدعون ما تنكرون وتقبلون على خاصتكم وتذرون أمر عوامكم

(Ibn Maja)

‏حدثنا ‏ ‏علي بن عبد الله ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إسرائيل أبو موسى ‏
‏ولقيته ‏ ‏بالكوفة ‏ ‏وجاء إلى ‏ ‏ابن شبرمة ‏ ‏فقال أدخلني على ‏ ‏عيسى ‏ ‏فأعظه فكأن ‏ ‏ابن شبرمة ‏ ‏خاف عليه فلم يفعل ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏الحسن ‏ ‏قال ‏ ‏لما سار ‏ ‏الحسن بن علي ‏ ‏رضي الله عنهما ‏ ‏إلى ‏ ‏معاوية ‏ ‏بالكتائب قال ‏ ‏عمرو بن العاص ‏ ‏لمعاوية ‏ ‏أرى كتيبة لا تولي حتى تدبر أخراها قال ‏ ‏معاوية ‏ ‏من لذراري المسلمين فقال أنا فقال ‏ ‏عبد الله بن عامر ‏ ‏وعبد الرحمن بن سمرة ‏ ‏نلقاه فنقول له الصلح ‏ ‏قال ‏ ‏الحسن ‏ ‏ولقد سمعت ‏ ‏أبا بكرة ‏ ‏قال بينا النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يخطب جاء ‏ ‏الحسن ‏ ‏فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ابني هذا سيد ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين

(Bukhari)

حَدَّثَنَا ‏ ‏عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏أَزْهَرُ بْنُ سَعْدٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ عَوْنٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏نَافِعٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ عُمَرَ ‏ ‏قَالَ ‏
‏ذَكَرَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي ‏ ‏شَأْمِنَا ‏ ‏اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي ‏ ‏يَمَنِنَا ‏ ‏قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَفِي ‏ ‏نَجْدِنَا ‏ ‏قَالَ اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي ‏ ‏شَأْمِنَا ‏ ‏اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي ‏ ‏يَمَنِنَا ‏ ‏قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَفِي ‏ ‏نَجْدِنَا ‏ ‏فَأَظُنُّهُ قَالَ فِي الثَّالِثَةِ هُنَاكَ الزَّلَازِلُ وَالْفِتَنُ وَبِهَا يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ

(Bukhari)

حَدَّثَنَا ‏ ‏إِسْحَاقُ بْنُ شَاهِينَ الْوَاسِطِيُّ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏خَالِدٌ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏بَيَانٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏وَبَرَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ‏ ‏قَالَ خَرَجَ عَلَيْنَا ‏ ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ ‏
‏فَرَجَوْنَا أَنْ يُحَدِّثَنَا حَدِيثًا حَسَنًا قَالَ فَبَادَرَنَا إِلَيْهِ رَجُلٌ فَقَالَ يَا ‏ ‏أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ ‏ ‏حَدِّثْنَا عَنْ الْقِتَالِ فِي الْفِتْنَةِ وَاللَّهُ يَقُولُ ‏

‏وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ ‏

‏فَقَالَ هَلْ تَدْرِي مَا الْفِتْنَةُ ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ ‏ ‏إِنَّمَا كَانَ ‏ ‏مُحَمَّدٌ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يُقَاتِلُ الْمُشْرِكِينَ وَكَانَ الدُّخُولُ فِي دِينِهِمْ فِتْنَةً ولَيْسَ كَقِتَالِكُمْ عَلَى الْمُلْك

(Bukhari)

حدثني ‏ ‏حرملة بن يحيى التجيبي ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏ابن وهب ‏ ‏أخبرني ‏ ‏يونس ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏أن ‏ ‏أبا إدريس الخولاني ‏ ‏كان ‏ ‏يقولا ‏
‏قال ‏ ‏حذيفة بن اليمان ‏ ‏والله إني لأعلم الناس بكل فتنة هي كائنة فيما بيني وبين الساعة وما بي إلا أن يكون رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أسر إلي في ذلك شيئا لم يحدثه غيري ولكن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال وهو يحدث مجلسا أنا فيه عن الفتن فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو يعد الفتن ‏ ‏منهن ثلاث لا يكدن يذرن شيئا ومنهن فتن كرياح الصيف منها صغار ومنها كبار

(Sahih Muslim)

‏و حدثنا ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏ح ‏ ‏و حدثني ‏ ‏أبو بكر بن نافع ‏ ‏حدثنا ‏ ‏غندر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏عدي بن ثابت ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن يزيد ‏ ‏عن ‏ ‏حذيفة ‏ ‏أنه قال ‏
‏أخبرني رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بما هو كائن إلى أن تقوم الساعة فما منه شيء إلا قد سألته إلا أني لم أسأله ما يخرج أهل ‏ ‏المدينة ‏ ‏من ‏ ‏المدينة

(Sahih Muslim)

‏و حدثني ‏ ‏يعقوب بن إبراهيم الدورقي ‏ ‏وحجاج بن الشاعر ‏ ‏جميعا ‏ ‏عن ‏ ‏أبي عاصم ‏ ‏قال ‏ ‏حجاج ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو عاصم ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏عزرة بن ثابت ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏علباء بن أحمر ‏ ‏حدثني ‏ ‏أبو زيد يعني عمرو بن أخطب ‏ ‏قال ‏
‏صلى بنا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏الفجر وصعد المنبر فخطبنا حتى حضرت الظهر فنزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى حضرت العصر ثم نزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى غربت الشمس فأخبرنا بما كان وبما هو كائن فأعلمنا أحفظنا

(Sahih Muslim)

    

وأخرج ( ك ) ابن أبى شيبة (37754) عن أبي الجلد قال :

 ((  تكون فتنة بعدها فتنة ,الأولى في الآخرة كثمرة السوط يتبعها ذباب السيف,ثم تكون بعد ذلك فتنة تستحل فيها المحارم كلها, ثم تأتي الخلافة خير أهل الأرض, وهو قاعد في بيته

أخرج ( ك ) نعيم بن حماد (94) بسند صحيح على شرط مسلم عن علي  قال:

 (( الفتن أربع فتنة السراء وفتنة الضراء وفتنة كذا - فذكر معدن الذهب- ثم يخرج رجل من عترة النبي صلى الله عليه وسلم   يصلح الله على يديه أمرهم

Muslim bin Ali said: " The Fitan (tribulations) are four: the Fitna of AsSara (tribulation of pleasure & prosperity), Fitna of AdhDhara (tribulation of hardship & affliction), and Fitna of the Gold metal. Then, a man from the family of the Prophet will emerge and Allah will cause problems will be settled down through him." (Nuaim ibn Hammad's Kitab Al-Fitan)

عن أبي المضاء الكلاعي عن سليمان بن حاطب الحميري قال حدثني رجل منذ أربعين سنة سمع كعبا يقول إذا ثارت فتنة فلسطين تردد في الشام تردد الماء في القربة ثم تنجلي حين تنجلي وأنتم قليل نادمون.
قال محمد بن مهاجر وحدثني الجنيد بن ميمون عن صفوان بن عمرو عن أبي هريرة رضى الله عنه قال
الفتنة الرابعة عمياء مظلمة تمور مور البحر لا يبقى بيت من العرب والعجم إلا ملأته ذلا وخوفا تطيف بالشام وتغشى بالعراق وتحيط بالجزيرة بيدها ورجلها تعرك الأمة فيها عرك الأديم ويشتد فيها البلاء حتى ينكر فيها المعروف ويعرف فيها المنكر لا يستطيع أحد يقول مه ولا يرقعونها من ناحية إلا تفتقت من ناحية يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا لا ينجو منها إلا من دعا كدعاء الغرق في البحر تدوم إثنى عشر عاما تنجلي حين تنجلي وقد انحسرت الفرات عن جبل من ذهب فيقتتلون عليها حتى يقتل من كل تسعة سبعة.
 

1939 - حدثنا رشدين عن ابن لهيعة عن عبد العزيز بن صالح
عن حذيفة قال الفتن بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أن تقوم الساعة أربع فتن فالأولى خمس والثانية عشرون والثالثة عشرون والرابعة الدجال

 

حدثنا ابن وهب عن موسى بن أيوب عن سليط بن شعبة الشعثاني عن أبيه عن كريب بن عن كعب قال إذا رأيت العرب تهاونت بأمر قريش ثم رأيت الموالي تهاونت بأمر العرب ثم رأيت مسلمة الأرضين تهاونت بأمر الموالي فقد غشيتك أشراط الساعة

حدثنا عبد القدوس عن سعيد بن عبد العزيز عن عروة بن رويم عن كعب قال حمص من الجند الذي يشفع شهيدهم سبعين وأهل دمشق الذين يعرفون بالثياب الخضر في الجنة وأهل الأردن من الجند الذين هم في ظل العرش يوم القيامة وأهل فلسطين ممن ينظر الله إليهم كل يوم مرتين

حدثنا الحكم بن نافع عن صفوان عن كعب قال شهيد أهل حمص يشفع في سبعين ألفا وأهل دمشق يكسوهم الله ثيابا خضرا يوم القيامة وأهل الأردن يظلهم الله في ظل عرشه وأهل فلسطين ينظر الله إليهم كل يوم ثلاث مرات

 

قال صفوان وأخبرني أبو الزاهرية عن كعب قال معقل المسلمين من الملاحم دمشق ومن الدجال نهر أبي فطرس ومن يأجوج ومأجوج الطور

.
حدثنا عبد القدوس عن صفوان عن سعيد بن خالد عن مطر مولى أم حكيم عن كعب قال أظلتكم فتنة كقطع الليل المظلم لا يبقى بيت من بيوت المسلمين بين المشرق والمغرب إلا دخلته قيل فما يخلص منها أحد قال يخلص منها من استظل بظل لبنان فيما
 

حدثنا عبد القدوس عن أرطاة بن المنذر عن ضمرة بن حبيب قال أنجى الناس من فتنة الصيلم أهل الساحل وأهل الحجاز

.
حدثنا عثمان بن كثير عن سعيد بن سنان عن أبي الزاهرية عن كثير بن مرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ألا إن عقر الإسلام بالشام ورددها ثلاثا يسوق الله إليها صفوته من عباده لا ينزع إليها راغبا فيها إلا مرحوم ولا ينزع عنها راغبا عنها إلا مفتون وعليها عين الله تعالى من أول يوم من الدهر إلى آخر يوم من الدهر بالطل والمطر وإن أعجز أهلها المال لم يعجزهم الخبز والماء


قال أبو الزاهرية في كتاب الله تعالى أن تخرب الأرض قبل الشام بأربعين عاما فلا يكون رعد ولا برق في سواها وحتى تستوسع لمن يحشر إليها كما يستوسع الرحم للولد.

حدثنا محمد بن حمير عن النجيب بن السري قال مر عيسى بن مريم عليه السلام بجبل الخليل فدعا لأهله ثلاث دعوات فقال اللهم من أتاه من خائف أمن فيه ولا تسلط على أهله السبع وإذا أجدبت الأرض فلا يجدب

حدثنا محمد بن حمير عن الوضين بن عطاء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (جبل الخليل جبل مقدس وإن الفتنة لما ظهرت في بني إسرائيل أوحى الله تعالى إلى أنبيائهم أن يفروا بدينهم إلى جبل الخليل)
 

 

.

أخرج ( ك ) نعيم بن حماد

 حدثنا عثمان بن كثير والحكم بن نافع عن سعيد بن
سنان
عن أبي الزاهرية عن سخبرة كثير بن مرة عن ابن عمر
عن حذيفة بن اليمان رضى الله
عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لن تفنى أمتي حتى تظهر فيهم التمايز والتمايل والمعامع
فقلت يا نبي الله ما التمايز
قال عصبية يحدثها الناس بعدي
في الإسلام
فقلت فما التمايل
قال ميل القبيل على القبيل فيستحل حرمتها
قلت فما المعامع
مسير الأمصار بعضها إلى بعض تختلف أعناقها في الحرب

1962 - حدثنا يحيى بن سعيد عن معاوية بن يحيى عن بحير بن سعد قال
تخرج فتنة من صيدا إلى أعالي الشام فتلبث فيهم أربع سنين

ما جاء في فضل هذه الأمة بالأسانيد الصحيحة والآيات القرآنية فهو كثير وأذكر لك ما يلي


1- هي خير الأمم وأفضل الأمم، قال تعالى: كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ {آل عمران:110}، وعن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
نكمل يوم القيامة سبعين أمة نحن آخرها وخيرها. رواه الترمذي وابن ماجه وغيرهما وحسنه الألباني. فبين الله لهذه الأمة مكانتها ومنزلتها وخصوصيتها، وهي: ألأنها خير أمة أخرجت للناس، فالأمة المحمدية خير الناس للناس، لها القيادة والسيادة ولها المكانة الرفيعة

.
2- أمة مرحومة، عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن هذه الأمة مرحومة عذابها بأيديها فإذا كان يوم القيامة دفع إلى كل رجل من المسلمين رجل من المشركين فيقال هذا فداؤك من النار. رواه ابن ماجه وصححه الألباني.. وعن أبي موسى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أمتي هذه أمة مرحومة ليس عليها عذاب في الآخرة عذابها في الدنيا الفتن والزلازل والقتل. رواه أبو داود والحاكم وصححه الحاكم ووافقه الذهبي والألباني

.
3- أمة لا تجتمع على ضلالة، لما في الحديث: إن الله قد أجار أمتي أن تجتمع على ضلالة. رواه ابن أبي عاصم وحسنه الألباني

.
4- أمة لا يزال الخير فيها مستمراً كلما ضعف، هيأ الله لها من أبنائها من ينهض بها ومن يعيدها إلى الطريق المستقيم: إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها. رواه أبو داود وصححه الألباني.
 

5- أمة أساس دينها هو التوحيد الذي دعت إليه جميع الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام.
 

6- هي خاتم الأمم وأولها حساباً يوم القيامة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: نحن الآخرون السابقون يوم القيامة بيد أنهم أوتوا الكتاب من قبلنا, ثم هذا يومهم الذي فرض عليهم فاختلفوا فيه فهدانا الله فالنانس لنا فيه تبع اليهود غداً والنصارى بعد غد. متفق عليه.
 

7- هي نصف أهل الجنة، بل ثلثا أهل الجنة، فعن عبد الله قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبة حمراء نحواً من أربعين، فقال: أترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة، قلنا: نعم، قال: أترضون أن تكونوا ثلث أهل الجنة، قلنا: نعم، قال: فوالذي نفسي بيده إني لأرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة وذلك أن الجنة لا يدخلها إلا نفس مسلمة وما أنتم من أهل الشرك إلا كالشعرة البيضاء في جلد ثور أسود أو السوداء في جلد ثور أحمر. وقال صلى الله عليه وسلم: أهل الجنة عشرون ومائة صف، هذه الأمة منها ثمانون صفاً. رواه أحمد وابن حبان والحاكم وصححه الحاكم ووافقه الذهبي

.
8- إن الله يضاعف لها الأجر، فعن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إنما مثلكم واليهود والنصارى كرجل استعمل عمالاً فقال: من يعمل لي إلى نصف النهار على قيراط قيراط فعملت اليهود على قيراط قيراط ثم عملت النصارى على قيراط قيراط ثم أنتم الذين تعملون من صلاة العصر إلى مغارب الشمس على قيراطين قيراطين فغضبت اليهود والنصارى، وقالوا: نحن أكثر عملاً وأقل عطاء، قال: هل ظلمتكم من حقكم شيئاً، قالوا: لا، فقال: فذلك فضلي أوتيه من أشاء. رواه البخاري

.
9- أمة تشهد على باقي الأمم، فعن أبي سعيد قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يجيء نوح وأمته فيقول الله تعالى هل بلغت فيقول: نعم أي رب، فيقول: لأمته هل بلغكم، فيقولون: لا ما جاءنا من نبي، فيقول لنوح: من يشهد لك، فيقول: محمد صلى الله عليه وسلم وأمته فنشهد أنه قد بلغ وهو قوله جل ذكره: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا. والوسط العدل. رواه البخاري... وفي رواية: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يجيء النبي ومعه الرجلان ويجيء النبي ومعه الثلاثة وأكثر من ذلك وأقل فيقال له هل بلغت قومك فيقول: نعم، فيدعى قومه، فيقال: هل بلغكم فيقولون: لا، فيقال: من يشهد لك، فيقول: محمد وأمته، فتدعى أمة محمد، فيقال: هل بلغ هذا فيقولون: نعم، فيقول: وما علمكم بذلك، فيقولون: أخبرنا نبينا بذلك أن الرسل قد بلغوا فصدقناه، قال: فذلكم قوله تعالى: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا. رواه ابن ماجه وصححه الألباني

 

New Feature on Our Site !

We have added, to our site, the ability to engage in a live chat (talk) online with a person knowledgeable about Islam in several languages (English, French, Spanish, Portuguese, Italian, German, Russian, and Chinese).  You can ask any question about Islam.           

To visit the page of our Islamic Chat, click below: www.discoveringislam.org/islamic_chat.htm

 

 

 

 

 

Important Announcement

 

Discovering Islam, in association with End Times Research Center,

is pleased to inform you about

a great book about the End Times:

 

The End Times : Based on Numerical Analysis of

the Quran, Hadith, Arabic Words, and Historical Events

 

The latest research of End Times Research Center indicates that the first phase of the End of Time will start (and the Mahdi will emerge) most likely in year 2017, in-sha-Allah (if Allah is willing).

 

To download the book 100% FREE of charge, visit : www.EndTimesBook.com

 

Do you have any question about Islam?  Get an answer to your question NOW in a live chat online in English with a person, from eDialogue.org, who is knowledgeable about Islam, by clicking the button below:

Copyright  2008 - 2017      Discovering Islam     All rights reserved            www.DiscoveringIslam.org           Last modified: Thursday May 25, 2017 03:55 AM  Privacy

                                                                                                            An open invitation to discover Islam !