• Home • Contact us • Table of Contents •

Translate to Arabic Translate to Somali Translate to Swahili Translate to Afrikaans Translate to Portuguese Translate to Spanish Translate to French Translate to Italian Translate to German Translate to Dutch Translate to Danish Translate to Norwegian Translate to Swedish Translate to Finnish Translate to Czech Translate to Slovak Translate to Polish Translate to Hungarian or Magyar Translate to Romanian  Translate to Bulgarian  Translate to Greek Translate to Albanian Translate to Bosnian Translate to Serbian Translate to Lithuanian Translate to Latvian Translate to Estonian Translate to Russian Translate to Belarusian Translate to Ukrainian Translate to Georgian Translate to Armenian Translate to Turkish Translate to Azerbaijani or Azeri Translate to Tajik Translate to Uzbek Translate to Kazakh Translate to Persian Translate to Pakistani Urdu Translate to Bengali Translate to Hindi Translate to Sinhala Translate to Indonesian Bahasa Translate to Malay Translate to Filipino or Tagalog Translate to Thai Translate to Khmer Translate to Burmese Translate to Vietnamese Translate to Chinese (Simplified) Translate to Korean

Google Translation

New Feature on Our Site !

We have added, to our site, the ability to engage in a live chat (talk) online with a person knowledgeable about Islam in several languages. You can ask any question about Islam. To visit the page of our Islamic Chat, click on :  discoveringislam.org/islamic_chat.htm

 

The End Times:

Based on

Numerical Analysis of

the Quran, Hadith,

Arabic Words, and

Historical Events.

 

Mahdi in 2017

Jesus (p) in 2022 (or 2023)

www.EndTimesBook.com

Up
Basics of Islam
Allah is Yahweh
History of Islam
Islamic TV Channels
Islamic Chat
Christianity
Islam vs. Christianity
Christianization
Converts to Christianity
UrMonotheismus
Evolution vs Islam
Mohammad in Bible
Prophet Muhammad
Non-Muslims Testify
The Companions
The Quran
Miracles of Islam
Sunnis vs. Shia
End of Time
Praying & Body Cleansing
Pilgrimage & Kaaba
Questions & Answers
Women in Islam
Living like a Muslim
Islamic Lectures
Stories of Converts
Videos of Converts
Famous Muslims
Muslim Comedians
True Face of Islam
Spirit of Islam
Quran Study Group
Other Topics
Arabs
Islamic Resources
Terror& Evil Forces
Moussa Articles

 

 

Articles /Blogs of A. Moussa

 

The author of these articles, Mr. A. Moussa, is NOT associated with us. The views expressed in these articles do not necessarily reflect our views.

Mr. A. Moussa is interested in getting feedback from the readers, so let him know your opinion regarding his articles. You can contact Mr. A. Moussa at his email address : emfMoussa@gmail.com
 

تقديم : يحتوى هذا الكتاب على موضوعات سهلة خفيفة وأخرى تتناول قضايا غاية فى الصعوبة لذلك أرجو ممن يقرأ هذا الكتاب أن يعاود الرجوع إليه ويعاود النظر فيه ليعطينى الفرصة التى تمكننى من إقناعه إن شاء الله.

 

 

فهرس

1) المنطق

2) التخصص

3) بعض الدعاء

4) النجوم

5) مكانة العقل

6) فى تعريف سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم

7) فى موضوع الأهلة

8) من إعجاز القرآن

9) فقه الحديث

10) تساؤل فقهى

11) موعد الحج

12) هل هذا علم ؟؟؟!!!

13) أرض الميعــاد

14) نصرة الله

15) فتوى "غير" دينية

16) الإبتلاء

17) الغصب

18) الخبث والخبائث

19) رأس الأمة العربية

20) الخلافة الإسلامية

21) الوطنية

22) وحدة العرب

23) من روايات التاريخ

24) المماليك

25) المظاهرة

26) حول تطبيق الشريعة

27) عقوبة السجن

28) فى الضرائب على التركات

29) حكم الأصنام

30) السنة والعلم الحديث

31) سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم

32) فى موضوع الطلاق

33) آية الطلاق

34) الإيلاء

35) الكون الهائل

36) الله والكون

37) التوحيد

38) عطاء الله

39) رحمة الله الواسعة

40) هدية الحبيب

41) من دروس الحج

42) فى نشأة العالم

43) فرويد

44) سورة الواقعة

45) سورة يس

46) من لطائف سورة المدثر

47) سورة الملك

48) سورة العاديات

49) السنة

50) سورة الإنسان

51) سيدنا يوسف

52) نهاية الكون

53) المنهج

54) النظام والطاعة

55) الدراما الأجنبية

56) أوضاع مقلوبة

57) سيد قراره

58) خطاب إلى الدكتور مصطفى محمود

59) جماعة الإخوان المسلمين

60) سلمان رشدى

61) كامل الشناوى

62) فى وداع العمل

63) التفاؤل

64) مفكرون بلا تفكير

65) السينما المصرية

66) تخفيض العملة

67) أزمة المواصلات والبيئة

68) من عـلمـنى حرفـا

69) الزواج

70) أعراض المرض

71) مفاهيم مغلوطة

72) الدستور

73) الخيانة

74) نكوص

75) Gods Law

76) White mans civilization

77) When Muslims Dominate

78) السياسات الشيطانية

79) In The Austrian Issue

80) Vampires

81) Terrorists

82) The Worst Terrorist

83) Atomic Threat

84) The Axis of Evil

85) The Western Culture

86) Confession

87) Death Toll

88) Pretty Image

89) Beauty

90) Gangs

91) Theocratism

92) ALLAH

93) From Quran

94) شكرا لأعدائنا

95) Race between Western civilization and Islam

96) Terrorism: the favorite American style

97) The incomplete journey from a lion to a poodle.

98) Why rage??????

99) The legal system

100) The American Justice

101) Gtmo Confessions

102) A letter To President G. W. Bush

103) Evangelists

104) Islamic Chosen Times & Places

105) Iraqi WMDs

106) الديموقراطية الأمريكية

107) رسالة تعويم الجنيه

108) أهداف الإرهاب البيولوجى

109) التخطيط الذكى

110) الملك المفترى عليه

111) اغتيال السادات

112) توقف العرض العسكرى

113) السياسة والدين

114) معارك المستعمر الفكرية

115) شرف كبير

116) المذهب الوهابى

117) البدعة الخفية

118) رد على استنكار فتوى القرضاوى

119) المدنيون المسالمون

120) الإسلام هو الحل

121) أضـواء على سـياسـات الغـرب

122) عجائب

123) المواجهة بين الإسلام والحضارة الغربية

124) السلام

125) الجـريمة الخــفـية

126) الساحل الشمالى

127) عن حقوق المرأة

128) خطاب لمنتدى المرأة والذاكرة

129) فى الرد على الدكتورة نوال السعداوى

130) أستاذة وتلميذتان

131) الحضارة الغربية

132) الحضارة والعنف

133) حضارة بناة الأهرام

134) العدالة

135) ثورة التحرير

136) سرقة الأهرام

137) لصوص فى منزلنا

138) المقاطعة

139) باعةالوهم

140) لا حول ولا قوة إلا بالله

141) عقم الفكر

142) عبرة سقوط الإتحاد السوفييتى

143) السلام

144) موقفنا المخزى

145) التوكل على الله

146) الملك فاروق والأسلحة الفاسدة

147) السفول

148) الثورة ومعادن الرجال

149) الوقاحة

150) من أسرار النكسة

151) خطأ الملك فاروق

152) الأم أم الجنين؟؟

153) سلطة القانون

154) من عمى اليساريين

155) عن العلمانية

156) التقدم

157) كشف الضلال

158) عصر الفتن

159) القول والفعل

160) الثورات

161) سبب ثانوى

162) الخطأ البشرى

163) الصندوق الأسود

164) عن سقوط الطائرة المصرية مرة أخرى

165) حساب ذوى المناصب

166) ثقب الأوزون

167) الاستثمار فى البورصة خسارة مؤكدة

168) الغرب الأعمى

169) من عمى الغرب

170) تجارة العبيد

171) خطاب إلى سفير البوسنة

172) النظام الحزبى

173) الإلتزام بالمشورة

174) الثورة وفســاد الحكـــم

175) ما الذى يكرهون ؟ 3

176) قيادات المسلمين

177) الأمن القومى

178) وسائل الشيطان

179) الدعاء فقط

180) جوامع الكلم

181) إلى الشباب

182) خطاب فى العبودية

183) تصدير الكلاب

184) فى الوضوء

185) عـروش صـناعـة إنجـليزية

186) صدام ثانيا

187) أمريكا والعرب

188) جنة الدجال

189) خطاب إلى الدكتورة عائشة عبدالرحمن

190) حتى يمكن أن نفتح فمنا

191) الجماعة المحظورة

192) جـريمــة الثـورة

193) إصلاح الحكم

194) أولوية المرحلة

195) Unity

196) إلى بريد الأهرام

197) مصنع الدواء فى السودان

198) فىالمسألة السودانية

199) خطاب إلى بريد الأهرام

200) الصحافة القومية

201) فى المسألة الجزائرية

202) قضية لوكيربى

203) خطاب مفتوح إلى حكومة تركيا

204) أمان نيويورك

205) درس حرب أكتوبر

206) إلى مجمع اللغة العربية

207) من أسرار اللغة

208) لغويات

209) ويظنون أنهم فصحاء

210) لغة التخاطب

211) اللغة الأم

212) الحرية

213) إلى الكواعب

214) التكييف

215) شباب وحيوية

216) العلم

217) خداع العقل

218) التريث

219) لأنه كان مسالما

220) الوباء

221) الحلقة

222) إعتراف

223) الفأر والقطة

224) لغز السرقة الكبرى

225) حمى الربيع

226) حلق الطير

227) القلب الجريح

228) ســلوى

229) الصبر

230) عصر المستحيل

231) روح بغداد

232) الصديق المنقذ

 

 

 

 

المنطق

عندما بدأ العرب يتعلمون علوم الإغريق راجت بين أنصار الجمود مقولة أن :" من تمنطق فقد تزندق" وأنا أحذر من يقتنع بصحة هذه المقولة من قراءة هذا الكتاب فهو "منطقى"

----------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

التخصص

كثير من الناس ينظرون إلى شهادة التخرج على أنها الوحيدة التى تسمح لحاملها بالتعامل فى التخصص الذى تدل عليه وإذا كان هذا صحيحا إلى حد كبير فالإستثناء أيضا لابد من اعتباره فى بعض الحالات فالشهادة تدل على أن صاحبها أمضى وقتا محددا فى دراسة مواضيع معينة وأنه وصل إلى حد أدنى من فهمها ولكن غيبة الشهادة لا تدل على أن من غابت عنه الشهادة لم يمض وقتا مماثلا أو أكثر فى نفس الدراسة أو أنه لم يصل إلى ذلك الحد من فهم الموضوع ففى حالات كثيرة تكون قراءة بعض الناس الحرة فى موضوع معين أعمق درسا من بعض ذوى الشهادات فى هذا التخصص لذلك فإن عجز المتخصص عن إيجاد دليل موضوعى يدحض أقوال غير المتخصص لهو دليل على عجز ذى الشهادة عن الاستفادة من دراسته وهى تحسب بلا شك للدارس الحر.

لذلك أرجو ممن يقرأ كتابى هذا ألا يتقدم بأى نقد غير موضوعى حتى يمكننى – والآخرين- من الاستفادة من نقده.

وتحضرنى قصة الإمام الشعرانى مع الخواص فقد كان الناس يعتبرون الخواص من أولياء الله الصالحين وكان الشعرانى قاضى قضاة مصر يقول له كلما مر عليه :" ما اتخذ الله من ولى جاهل" وفى إحدى المرات نظر إليه الخواص وقال له :" يتخذه ويعلمه" فنزل الشعرانى عن دابته يقبل يد الخواص ثم ألف كتابا بعنوان إجابات الخواص على أسئلة الشعرانى.

---------------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

بعض الدعاء

يدعوا كثير من الناس بدعوات لا أجد لها لزوما ومثال ذلك الدعاء بأن ينصر الله المسلمين فالله سبحانه وتعالى قد تعهد بأقوى الألفاظ بنصرة المؤمنين فقال سبحانه :"وكان حقا علينا نصر المؤمنين" فإذا لم ينصرنا الله فلنبحث عن خطايانا ونتوب منها أولا . ويدعوا البعض بدعاء يقول :" اللهم أهلك الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بينهم سالمين " ومنطق هذا الدعاء يسلم بأن تكون السيادة دائما للظالمين وهو ما يتنافى مع صحيح الإيمان بقول الله تعالى ووعده بأن يمكن لعباده فى الأرض فى مثل قوله تعالى :" والذين هاجروا في الله من بعد ما ظلموا لنبوئنهم في الدنيا حسنة ولأجر الآخرة أكبر لو كانوا يعلمون" وهذا المنطق أيضا سلبى لا يلزم صاحبه بأى عمل فى سبيل تحقيق دعائه ويشابه قول اليهود لسيدنا موسى اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون .

وأما ما يعجبنى من الدعاء فهو من مثل أن يوفقنا الله للجهاد فى سبيله وأن يمكننا من هزيمة المعتدين ومثل أن ينصرنا الله بالإسلام وينصر الإسلام بنا وأن يعزنا الله بدينه ويعز دينه بنا.

لذلك فعملنا فى سبيل العلم مطلوب لأن الله أمرنا أن نعد لهم ما نستطيع من قوة والقوة فى العلم واعتبار العلم المادى علم أدنى بدعة لا أظن أنها ترضى أحدا من الصالحين وادعاؤنا بأن التعلم خارج عن استطاعتنا افتراء على الله الذى وهبنا عقولا ذكية قادرة على فهم أعقد العلوم الحديثة ونحن الذين نعطلها ونوظفها فى غير ما أمر الله والله أمرنا بالإعداد فلنعد حجتنا أمام الله إذا سألنا فى الآخرة لم لم نعد لهم ما أمرنا به.

--------------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

النجوم

يعتقد كثير من الناس أن رؤية النجوم فى النهار مستحيلة ويضربون بها المثل لذلك والحقيقة أنها ممكنة. وقد جاء ذلك ببعض الكتابات الأجنبية ويمكن تفسير ذلك علميا وتحقيقه عمليا بشروطه. فالنجوم موجودة فى السماء دائما فى أماكنها المحددة ولكن العين البشرية تحتاج إلى قدر من الطاقة الضوئية حتى يمكن أن تؤثر فى العصب البصرى فإن كان مقدار الطاقة أقل من حد معين لم يستطع الشخص رؤية الجسم لذلك لانرى فى الظلام وتختلف حساسية العصب البصرى من شخص لآخر فبعض الناس أحد بصرا من بعضهم الآخر وهذا طبيعى ولكن هناك عاملا آخر يتدخل فى ذلك ألا وهو حدقة العين ففى الظلام تتسع حدقة العين لتدخل قدرا أكبر من الضوء حتى تكون العين أقدر على الرؤية وفى النهار تنقبض الحدقة حتى لا يدخل قدر كبير من الضوء يؤذى العين فقد تذهب شدة الضوء بالبصر وخاصة إذا كانت مفاجئة كالبرق فى الظلام كما أخبر القرآن الكريم وكمية الضوء الآتى من النجوم واحدة فى الليل والنهار ولكننا نراها ليلا لسعة أحداقنا ولا نراها نهارا لضيقها ولو أننا حجزنا الضوء الآتى من مصادر أخرى ولم ندخل إلا ضوء النجوم لرأيناها نهارا ويحدث ذلك طبيعبا بالنزول إلى قاع بئر بالغة العمق بحيث يكون قاعها مظلما ففى هذه الحالة يحتجب الضوء المنكسر في طبقات الجو ولا يبقى إلا الضوء الآتى من استقامة القاع مع الفوهة فإذا كان هناك نجوم على هذه الإستقامة أمكن رؤيتها بالعين المجردة لاتساع حدقة العين فى هذه الظروف وكما قلنا فهذه الإمكانية متفاوتة من شخص لآخر.

لذلك فإننا إذا حكمنا بوجود نجم فى مكان محدد لكان ذلك مختلفا عن إمكانية رؤيته فى ذلك المكان لأن الوجود يمكن إثباته بطرق كثيرة يقينا أما إمكانية الرؤية فتختلف من شخص لآخر ولا يمكن القطع بها لأنها تخرج بذلك عن نطاق العلم اليقينى وهذا معروف ومشاهد.

------------

أمكن تحديد أماكن بعض الكواكب قبل تحقق رؤيتها فى تلك الأماكن كما أمكن اكتشاف ما يطلق عليه الثقوب السوداء وإن كانت لاترى إطلاقا.

------------

8 فبراير 2005

 

مكانة العقل

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

 

" نضر الله امرأ سمع منا شيئا فبلغه كما سمعه، فرب مبلغ أوعى من سامع "

 

" نضر الله امرأ سمع منا حديثا فحفظه حتى يبلغه غيره، فرب حامل فقه إلى من هو أفقه منه، ورب حامل فقه ليس بفقيه "

والمتأمل لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم يدرك أن السنة ليست تقليدا أعمى لأن التقليد الأعمى لا يحتاج فقها وهو ما يظهر مكانة العقل والفقه فى الإسلام .

 

فى تعريف سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم

 

فى أحد الأيام ثار جدل بينى وبين أحد الشباب ممن يرتادون المصلى الجاور لمنزلى حول السنة فكنت أقول له أن السنة فى اللغة هى الطريقة وكان يقول أن السنة فى الشريعة هى عين مافعله الرسول صلى الله وسلم والفرق بين عين ما فعله الرسول وطريقته فى فعله مما يصعب كثيرا الخوض فيه ولولا أحاديث صحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما تبينا ذلك الفرق الدقيق.

فمن الثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم - ومن القرآن أيضا - أنه قال:" من رغب عن سنتى فليس منى" أى أن سنته صلى الله عليه وسلم واجبة الاتباع بحيث يخرج من لا يتبعها عن ملة الإسلام ومن الثابت عنه صلى الله عليه وسلم أيضا أنه كان يحرص ألا تفرض نوافله على أمته فلو كانت هذه النوافل بعينها هى سنته لكانت فريضة على أمته.

ولتوضيح ما نذهب إليه بمثال عملى نأخذ الوضوء مثالا فالله سبحانه وتعالى يقول:"يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين" ومن الثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يبدأ بغسل يديه إلى الرسغين ثم يكمل بما جاء فى الآية ولو قلنا أن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم هى عين ما فعله لما تعلمنا ما يزيد على غسل اليدين إلى الرسغين ولفقدنا معنى ما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم وأما لو قلنا أن السنة هى الطريقة لبحثنا عن معنى وجدوى غسل اليدين إلى الرسغين قبل إعادة غسلهما إلى المرفقين والواضح أن اليدين هما الأداة التى استعملها رسول الله صلى الله عليه وسلم لإجراء الوضوء وقد نفهم أن التنظيف من أهداف الوضوء فتنظيف الأداة المستخدمة لتنظيف باقى الأعضاء هو إعداد لها لتناسب مهمتها وتكون سنة الرسول صلى الله عليه وسلم هى إعداد الوسيلة لتناسب المهمة التى ستستخدم فيها فمثلا سيصبح تعقيم الأدوات الطبية المستخدمة لإجراء جراحة من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ولو أنه لم يقم بإجراء جراحة أبدا.

-------------------

الجمعة 4 يناير 2008

 

 

فى موضوع الأهلة

 

يقول الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم :" تركت فيكم ما إن تمسكتم به لم تضلوا بعدى أبدا كتاب الله وسنتى " صدق رسول الله لذلك أدعوكم لتستعرضوا معى ما جاء فى كتاب الله وسنة رسوله عن الموضوع الذى نحن بصدده .

(1) يقول الله تعالى فى سورة البقرة :" يسألونك عن الأهلة قل هى مواقيت للناس والحج " فالآية تقرر أن أوائل الشهور التى ترتبط بها معايش الناس ومناسك الحج تحددها الأهلة أى بزوغ الهلال .ويثور السؤال : متى يمكن أن نسمى الهلال هلالا ؟ والإجابة البديهية هى : منذ مولده لأنه إن لم يطلق عليه هلال لما قلنا بمولده .

(2) يقول الله تعالى فى سورة البقرة أيضا :" فمن شهد منكم الشهر فليصمه " ولنقف معا عند تعبير شهد فمعظم الناس يفهم الشهادة على أنها الرؤية العينية ولكن القرآن قد أورد واقعة فريدة لافتة لشهادة شاهد لم ير ما شهد عليه بل لم يحضر حدوث الواقعة أصلا وشهد شهادة صحيحة بناء على الاستنتاج العقلى السليم وذلك فى سورة يوسف :" وشهد شاهد من أهلها إن كان قميصه قد من قبل فصدقت ...... " فنستدل بهذا أن الشهادة قد تكون برهانا عقليا وليست قاصرة على رؤية العين وشهادة ألا إله إلا الله من هذا القبيل .

(3) جاء فى كثير من سور القرآن بنفس اللفظ أو بألفاظ مشابهة مثل ما جاء فى سورة الرحمن :" الشمس والقمر بحسبان " التى فسرت بأن حركات الشمس والقمر تخضع لحساب دقيق وذلك ما وضحه العلم بالكشف عن المعادلات التى تحكم هذه الحركات .

(4) يقول الله تعالى فى سورة يونس :" هو الذى جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب " صدق الله العظيم فاللافت فى هذه الآية تعبير " عدد السنين " الذى تبعه لفظ " الحساب " فالحساب هنا لابد وأن يكون مختلفا عن عدد السنين وإلا كان التكرار بلا فائدة . فالحساب هنا أكثر انطباقا على الحساب الفلكى لأوجه القمر فالله سبحانه قدر منازل القمر ولفتنا إلى قابليتها للحساب بما يفهم منه أنه مطلوب منا تعلم ذلك الحساب بصريح الآية . وإذا كانت أوجه القمر وحركات الشمس هما الذان يقاس بهما عدد السنين فلابد من انتظام المقياس لسلامة القياس .

من الاستعراض السابق لما جاء بكتاب الله يمكننا أن نخلص بما يلى :

أولا : أن القرآن لم يلزمنا بالرؤية العينية للهلال .

ثانيا : أن القرآن أشار الى قابلية وجوه القمر للحساب .

وحسبى ذلك من كتاب الله .

فإذا انتقلنا إلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقبل أن أستعرض ما نحن بصدده أحب أن أذكر بأن السنة لغة هي الطريقة وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم هى طريقته فى معالجة الأمور , فالسنة ليست تقليدا أعمى فبعض التقليد الأعمى أبعد عن منهج المقلد بعد المشرق عن المغرب وذلك لاختلاف الأحكام باختلاف الظروف . فإذا فهمنا طريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهما تاما استطعنا أن نتصرف ملتزمين بالسنة آمنين الخطأ أما إذا قلدنا تقليدا أعمى فقد نورد أنفسنا موارد التهلكة ظانين أننا إنما نحسن صنعا . فلكى نفهم سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم التى هى طريقته التى التزمها يجب علينا أن نستعرض الطرق المتاحة للمسلمين فى زمان النبوة حتى نفهم طريقة اسستخدامه عليه الصلاة والسلام لها وكيف فضل إحداها على الأخرى ، والمعروف أن الوسائل التى كانت متاحة فى ذلك الوقت كانت كما يلى :

أ - الرؤية المباشرة للقمر ومتابعته .

ب- حساب أيام الشهر وكان المعروف أن الشهر لا يزيد على ثلاثين ولا ينقص عن تسعة وعشرين يوما ( فيكون الخطأ فى حدود يوم واحد ) .

فماذا اختار رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

(1) يقول صلاة الله وسلامه عليه :" صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين يوما " ونلاحظ هنا ملاحظتين هامتين فأما أولاهما فهى أن جمهور السلف فهم من هذا الحديث أن الرؤية ليست إلا وسيلة لإثبات وجود الهلال فعاملوها معاملة كافة وسائل الإثبات الأخرى وهى شهادة شاهدين عدلين ولم يوجبوها على العامة بينما يذهب الناس فى عصرنا لأن الرؤية مطلوبة لذاتها .

وأما ثانية هذه الملاحظات فهى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد اعتمد الرؤية عندما كانت دقيقة فى التحديد فإذا ما حال حائل دون الرؤية بحيث يمر اليوم الثلاثون دون رؤية فعند ذلك أسقط الرؤية تماما لأنه أيقن بوجود الهلال بوسيلة أخرى هى الحساب ( لأن الثلاثين حساب ) وهذا يفسر عدم خروج الناس لرؤية الهلال فى اليوم الثلاثين فلو كانت الرؤية لازمة لخرجوا لها ولقال الرسول صلى الله عليه وسلم :" صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته " ولم يزد على ذلك .

(2) جاء فى حديث آخر :" صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فاقدروا له " مما يبيح جواز التقدير للشهر مطلقا سواء 29 أو 30 .

(3) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" نحن أمة أمية لاتكتب ولا تحسب الشهر هكذا وهكذا " وأشار بأصابعه إلى تسعة وعشرين وثلاثين فبين أنه إنما قصد التيسير على الأميين من أمته بذلك وليس معنى هذا أن نظل على الأمية فالله سبحانه وتعالى يقول :" هو الذى بعث فى الأميين رسولا منهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة " فإذا كانت معجزة رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أمى فالأمية ليست القدوة التى نقتدى به فيها .

يتضح من هذا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم :

أولا : لم يلزمنا أيضا بالرؤية العينية للهلال (*).

ثانيا :أنه أخذ بأدق الوسائل المتاحة له فى تحديد الشهور

يبقى بعد ذلك أن نعرف أن دقة الحساب الفلكى المترتبة على معرفة معادلات الحركة للأجرام السماوية تبلغ دقتها أن الخطأ فى التحديد بها لا يجاوز كسرا بسيطا من الثانية الواحدة .

كما تبقى مسألة توحيد بداية الشهور بين الدول الإسلامية فالقول بتوحيد أوائل الشهور الهجرية بين البلاد التى تشترك مع بعضها فى جزء من الليل هو قول ساذج فكل الكره الأرضية تشترك مع بعضها فى جزء من الليل بما يجعل من المستحيل توحيد أوائل الشهور توحيدا صحيحا والفقهاء الأوائل كانوا أكثر علما ودقة من فقهائنا المعاصرين إذ قرروا أن لكل بلد رؤيته الخاصة والحقيقة أنه لا بد من وجود بلدين متجاورين يسبق أحدهما الآخر بيوم كامل ويكون الخط الفاصل بينهما خط تاريخ مثل خط التاريخ الميلادي الذى اصطلح على أن يكون فى المحيط الهادى فالأرض كروية ويمكن تشبيهها بمسألة بداية الحلقة فأى نقطة على الحلقة نختارها كبداية للحلقة لابد أن تجاورها مباشرة نقطة نهاية الحلقة وكذلك التاريخ فأى نقطة يبدأ بها التاريخ لابد أن تجاورها مباشرة نقطة تتأخر عنها يوما كاملا لذلك فلا معنى لأن يسبق بلد تاريخه الطبيعى أو يتأخر عنه كما أن ذلك يحمل إثم تأخير أو تقديم الشهور عن طبيعتها وخط التاريخ الهجرى هو الخط الذي يتزامن فيه غروب الشمس والقمر فكل البلاد غربه تسبق البلاد شرقه بيوم كامل. والمشهور أن لكل بلد رؤيته .

 

--------------------------------------------

* يكون الشرط لازما إذا كان المشروط لا يقع إلا بوقوع الشرط فإذا قلنا ان فلانا لابد وأن يخرج من بيته ليذهب الى المدرسة كان هذا شرطا لازما لأنه لا يمكن أن يذهب للمدرسة دون أن يخرج من منزله أما إذا قلنا ان رؤية علان زميله له فى المدرسة فهذا الشرط كاف لإثبات الذهاب الى المدرسة وإن لم يكن لازما لأن فلانا قد يذهب للمدرسة دون رؤية علان له فيها . لذلك فشرط الرؤية العينية للهلال ليس لازما بهذا القياس لأن فى حالة الغيام ينتهى الشهر ولو لم ير الهلال فى اليوم اللاحق .

------------------

نشر بجريدة الشعب حوالي سنة 1999

------------------

يلاحظ أنه فى أى وقت يكون على الأرض تاريخان متتالين ويومين متتاليين أيضا أى أن بعض الأقطار يكون عندها الأحد مثلا وبعضها عندها الاثنين وهكذا دائما فى جميع الأحوال. ولا يمكن تجنب ذلك.

---------------

يلاحظ أن جميع رجال الدين يتجاهلون حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذى يبيح التقدير لأن التقدير للشهر لا يكون إلا حسابا لأنه لا يؤبه بالظن

 

Text Box: عند وصول القمر للخط يتزامن غروب الشمس والقمر ثم يبدأ فى الغروب بعدها ويتزايد الهلال

 

 

Text Box: الشكل يبين مدار القمر حول الأرض والخط يبين اتجاه الشمس ويكمل القمر دورته فى شهر قمرى ويبدأ الهلال بخروج القمر عن اتجاه الشمس أى عبوره للخط الموضح

 

 

Text Box: القمر في أواخر الشهر يغرب قبل غروب الشمس ويتضاءل حجمه كلما اقترب من الخط المشير للشمس حتى يمحق عند وصوله للخط ثم يبدأ فى التزايد مباشرة

 

 

Text Box: الأرض

 

 

Text Box: القمر

 

 

 

 

 

من إعجاز القرآن

يدور القمر حول الأرض فى غير المستوى الذى تدور فيه حول الشمس وينتج عن ذلك أن الكسوف والخسوف لا يحدثان فى كل شهر قمرى كما أن المساحة المضيئة من وجه القمر لا تصل إلى الصفر إلا فى وقت الكسوف وهو استثناء كالمشاهد وتتغير هذه المساحة بالزيادة إلى منتصف الشهر القمرى حيث يكون القمر بدرا ثم تتناقص إلى أن تصل إلى حد أدنى تعاود بعده الزيادة فى أول اشهر العربى ويعبر القرآن الكريم عن هذه الحقيقة فى قوله تعالى فى سورة يس :" والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم" معبرا عن المساحة الصغيرة التى تبدو للراصد كعرجون من النخيل مقوس أى كعود رفيع مقوس وهو تعبير عن أنها لا تصل إلى الصفر كما وضحنا فسبحان الله فى خلقه وفى كلامه الذى يوجز فيه العلم ويلخص فيه الحقيقة.

-----------------

الخميس 26 مايو 2005

 

 

فقه الحديث

 

إن الذين يتخذون حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :" نحن أمة أمية لا تكتب ولا تحسب الشهر هكذا وهكذا " وأشار بأصابعه الشريفة إلى 29 و 30 – الذين يتخذون هذا الحديث حجة لعدم الأخذ بالحساب الفلكى لأوجه القمر يخطئون الفهم فالقرآن الكريم يقول :" هو الذى بعث فى الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة " لذلك فالعرب لن يبقوا على أميتهم و ينبغى أن نفهم قول الرسول الكريم على أنه يبين أن ما جاءت به السنة فى هذا الصدد حكمه خاص بالأميين من الأمة ويسقط بعد تعلم الناس . أما من يتمسكون بهذا الحديث إطلاقا لدحض الحساب الفلكى فلا أقول إلا أنهم دعاة أمية.

وكذلك القول الساذج بتوحيد أوائل الشهور الهجرية بين البلاد التى تشترك مع بعضها فى جزء من الليل فكل الكره الأرضية تشترك مع بعضها فى جزء من الليل بما يجعل من المستحيل توحيد أوائل الشهور توحيدا صحيحا والفقهاء الأوائل كانوا أكثر علما ودقة من فقهائنا المعاصرين إذ قرروا أن لكل بلد رؤيته الخاصة والحقيقة أنه لا بد من وجود بلدين متجاورين يسبق أحدهما الآخر بيوم كامل ويكون الخط الفاصل بينهما خط تاريخ مثل خط التاريخ الميلادي الذى اصطلح على أن يكون فى المحيط الهادى فالأرض كروية ويمكن تشبيهها بمسألة بداية الحلقة فأى نقطة على الحلقة نختارها كبداية للحلقة لابد أن تجاورها مباشرة نقطة نهاية الحلقة وكذلك التاريخ فأى نقطة يبدأ بها التاريخ لابد أن تجاورها مباشرة نقطة تتأخر عنها يوما كاملا لذلك فلا معنى لأن يسبق بلد تاريخه الطبيعى أو يتأخر عنه كما أن ذلك يحمل إثم تأخير أو تقديم الشهور عن طبيعتها وخط التاريخ الهجرى هو الخط الذي يتزامن فيه غروب الشمس والقمر فكل البلاد غربه تسبق البلاد شرقه بيوم كامل.

ألا هل بلغت ؟؟ اللهم فاشهد .

الاثنين، 2 رمضان، 1419 – الموافق 21 ديسمبر، 1998

تساؤل فقهى

إذا جلسنا استعدادا للإفطار وكانت ساعاتنا الدقيقة تشير إلى أن موعد الإفطار على ما نشرته مصلحة المساحة يبقى عليه عشر دقائق مثلا وجاءنا من يقول أنه رأى الشمس غربت فهل سنصدقه ؟؟ وإذا أخذنا بكلامه فعلى من يقع الوزر إن كان مخطئا ؟؟ وإذا أجمع العلماء أن دقة حسابات مصلحة المساحة لا يجاوز الخطأ فيها ثوان معدودة فهل سنرجع إلى المفتى فى ذلك ؟؟ أم أن المفتى هو الذى سيرجع إلى أرصاد المساحة ؟؟؟

إن الله تعالى ما جعل لرجل من قلبين فى جوفه وقد قال الرسول الكريم استفت قلبك وإن أفتوك وإن أفتوك وإن أفتوك ليكون كل إنسان راجعا إلى ضميره .

لذلك أرجو من علماء المسلمين أن يبتعدوا عن التهريج حتى لا نكون فتنة للكافرين الذين يرون أننا لا نقدر على التفكير السليم وبذلك يعتقدون بفساد عقائدنا وينفرون منها .

20 ديسمبر، 1998

موعد الحج

أعلنت المملكة العربية السعودية أن شهر ذو الحجة يبدأ فلكيا اليوم السبت 24 فبراير 2001 ثم أعلنت أن الشهر يبدأ غدا

فهل يتصور مفتى السعودية أن الشهر يبدأ فى وقت معين أو أنه يبدأ حسب اجتهاده هو فإن كان اجتهاده خطأ فمن يتحمل وزر من يقف على عرفات فى الوقت الخطأ إن فرق التوقيت يحرم ويحلل فمن يتحمل وزر إحلال الحرام وتحريم الحلال ؟؟

السبت، 24 فبراير، 2001

---------

تبين أن جريدة الأهرام هى التى أخطأت تاريخ اليوم فنشرته 30 ذو القعدة بدلا من أول ذى الحجة

 

هل هذا علم ؟؟؟!!!

 

خرج علينا بعض المدعين من أصحاب الألقاب العلمية بمقولة جديدة وهى أن القمر يغير من سرعته عند مروره على مناطق البراكين مما يدخل الخطأ على حساب الشهور وهو قول صحيح أريد به باطل فالخطأ يجلل كل أعمال الإنسان هكذا علمنا الدين فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" كل ابن آدم خطاء ..." وهكذا أقر العلم أيضا فلا يوجد قياس ولا حساب يخلو من خطأ والعلم يساعدنا على معرفة حدود الخطأ فى قياس معين أو حساب معين فيقال مثلا:" نحسب نسبة محيط الدائرة إلى نصف قطرها بدقة أربعة أرقام معنوية (أو عشرة أو ما إلى ذلك )". وكلنا يعلم بل يرى ويسمع وأكاد أقول ويذوق أن الخطأ فى رؤية الهلال يصل ليوم كامل بينما لايتعدى خطأ الحساب كسرا من الثانية الواحدة فالقول بترك الحساب لأن به خطأ والأخذ بالرؤية لا يشكك فقط فى المنهج العلمى الذى اتبعه القائل بل أيضا فى سلامة قواه العقليه وذلك لا ينبغى أن نأخذ به تعصبا لا لنص دينى بل لفهم خاطئ للنص الدينى فالدين لا يأمر بالخطأ وخاصة إذا عرف الصواب.

وأقول لمن خرج علينا بهذا القول المعيب ألا تخجل من قول يناقض أوله آخره فما مكنك من قياس خطأ طريقة ما هو نفسه سبيل إصلاح القياس وتعديله. (هذا القول فقط لمن يفهم).

-----------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

 

 

أرض الميعــاد

 

لابد أننا قـد سمعنا مزاعم إسرائيل بأنها أرض الميعاد آلاف المرات فهل توقفنا لنبحث هذا الزعم جديا ؟ وهل حقيقة وعد الله اليهود بهذه الأرض ؟

لبحث هذا الموضوع لابد من قراءة واعية لما جاء فى الكتب السماوية خاصا بهذا الموضوع الذى أظنه التبس حتى على المتخصصين.

يقول الله تعالى فى سورة البقرة الآية 124:" وإذ ابتلى إبرهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إنى جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتى قال لا ينال عهدى الظالمين" فالله سبحانه وتعالى استثنى الظالمين عموما من أن يكون لهم عهد عند الله وليس الظالمون من بنى إسرائيل خاصة. وباعتراف الكتاب المقدس نفسه فإن تشريد بنى إسرائيل من أرض الميعاد جاء كنتيجة لغضب الله عليهم لعدم قيامهم بأوامر الله التى فرضها عليهم وظلمهم وعتوهم عن أمر ربهم.

والملاحظ أن أرض فلسطين انتقلت إلى السيادة المسيحية بعد بعثة السيد المسيح كما أنها انتقـلت إلى السيادة الإسلامية بعد سنوات قـليلة من بعثة سـيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أيضا. ويقول الله سـبحانه وتعالى فى سـورة آل عـمران الأية68 :" إن أولى الناس بإبرهـيم للذين اتبعـوه وهذا النبى والذين آمنـوا والله ولى المؤمـنين" وإذا رجــعنا إلى إنجيل متى الإصحاح الثالث لقرأنا هذا الكلام عن لسان يوحنا المعمدان :" فلما رأى كثيرين من الفريسيين والصدوقيين يأتون إلى معموديته قال لهم يا أولاد الأفاعى من أراكم أن تهربوا من الغضب الآتى فاصنعوا أثمارا تليق بالتوبة ولا تفتكروا أن تقولوا فى أنفسكم لنا إبرهيم أبا لأنى أقول لكم إن الله قادر أن يقيم من هذه الحجارة أولادا لإبرهيم " وهى إشارة إلى أن الانتماء المقصود إنما هو انتماء العقيدة كما وضحت الآية السابقة و إلى تحول الولاية عن بنى إسرائيل.

وبينما تحاول الدعايات الصهيونية جاهدة خداع المسيحيين بالادعاء بأن الكتاب المقدس قد بشر بدولة اليهود فعليهم أن يدركوا أن الله سبحانه وتعالى إذا نظر إلى النسبة إلى إبرهيم عليه السلام كنسبة عرق مهدرا النظر إلى الإيمان و العمل الصالح فذلك إبطال للمسيحية من أساسها وقد رد على ذلك السيد المسيح عليه السلام كما ورد فى إنجيل متى فى الإصحاح الثامن :" وأقول لكم إن كثيرين سيأتون من المشارق والمغارب ويتكئون مع ابرهيم وإسحق ويعقوب فى ملكوت السماوات وأما بنو الملكوت فيطرحون إلى الظلمة " والإشارة إلى بنى الملكوت هنا إشارة إلى بنى إسرائيل و يجب ألا ننسى أن سيدنا عيسى أرسل إلى بنى إسرائيل خاصة ونهى رسله وحوارييه أن يذهبوا لدعوة أقوام آخرين .

وإذا رجعنا إلى التاريخ لوجدنا خيانات الحكام تسبق سقوط فلسطين والله تعالى يقول فى كتابه العزيز فى سورة المائدة آيات 51-52 :" يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لايهدى القوم الظالمين* فترى الذين فى قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة فعسى الله أن يأتى بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا فى أنفسهم نادمين "

مما سبق يتضح أن وعد الله إنما هو لعباده المؤمنين وكذلك نصره الذى وعده عباده المؤمنين إذ قال :" وكان حقا علينا نصر المؤمنين " سورة الروم آية 47.

لذلك فالطريق إلى استعادة فلسطين إنما يبدأ بإقامة شعائر الله وتنفيذ أحكامه ونصر شريعته كما قال سبحانه وتعالى :" ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوى عزيز * الذين إن مكناهم فى الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور" سورة الحج آيات 40-41

 

فتوى "غير" دينية

 

ذهبت مرة إلى دار الإفتاء بالأزهر الشريف وسألت القائم بالعمل هناك عن شرعية استعداء غير المسلم على المسلم فأجابنى الرجل بأن هناك إجماعا من جميع المذاهب على إدانة هذا العمل وتأكيد خروجه عن الدين وكم كان حرج الرجل بالغا حين تبين الجانب السياسى للسؤال من تعليقى على إجابته.

ودفعا للحرج عن دار الإفتاء ورجال الدين عموما سأتولى أنا معالجة هذا الموضوع وأهمس فى أذن دار الإفتاء بألا تنزعج كثيرا لأن الوزن الذى يعنيه كلامها فى نظر حكام هذه الأيام ليس كما تتخيل ولا كما كان عليه الحال فى الماضى.

لذلك سأذهب لاستفتاء شخص آخر. وهو يقول رأيه دائما ولكن الكثيرين لا يسمعونه إلا بعد فوات الأوان. وهو شخص معنوى لذلك لا يمكن حبسه داخل جدران السجون ولا تعليقه للكلاب الجائعة. هذا الشخص هو التاريخ وهو يمتلئ بالنماذج التى أختار منها اثنين فقط على سبيل المثال.

ولنسأل التاريخ رأيه فى حاكم رفض الإصغاء الى طلبات "عبيد إحسانه" وفضل نصائح قنصلى انجلترا وفرنسا وأظن الجميع تعرفوا على الخديو توفيق ولا أحتاج للسؤال عن رأيه فيه ولا عن نتائج تصرفه.

وإذا نظرنا فى التاريخ المعاصر إلى حاكم أباح وطنه للجيوش الحمراء تفتك بإخوته وتبيد مواطنيه وتكفينا نظرة واحدة الى أفغانستان لنتبين مدى التقدم الذى يحرزه شعبها تحت قيادة حكامها ومدى الأمن والرخاء الذى يتمتعون به.

يمكننا أن نحكم فى ظل ذلك على مدى أداء هؤلاء الحكام لواجباتهم إرضاء لضمائرهم ورعاية لمن استرعاهم الله. صحيح أن العبادة سر بين العبد وربه ولكن كما يقول الشاعر القديم :

ومهما تكن عند امرؤ من خليقة وإن خالها تخفى على الناس تعلم

أرجو الله تعالى أن يبصر حكامنا بأحكامه سبحانه وتعالى حتى يأتمروا (لا يتآمروا) بالمعروف ويتناهوا وينهوا عن المنكر (وأنكر المنكر قتل المسلمين بغير الحق أو فتنتهم فى دينهم أو السماح بها) فالله سبحانه وتعالى يقول :"يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدى القوم الظالمين* فترى الذين فى قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة فعسى الله أن يأتى بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا فى أنفسهم نادمين * ويقول الذين آمنوا أهؤلاء الذين أقسموا بالله جهد أيمانهم إنهم لمعكم حبطت أعمالهم فأصبحوا خاسرين * يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتى الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون فى سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم" (سورة المائدة 51 –54 ) صدق الله العظيم ...لا كلام بعد كلامه سبحانه وتعالى ولا حكم قبل ولا بعد حكمه ولا ملجأ ولا مأوى إلا إليه. سبحان الله والحمد لله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم.

13يوليو 1987

 

نصرة الله

يقول الله سبحانه وتعالى :" ولينصرن الله من ينصره " ويحار كثيرون فى كيف ينصرون الله سبحانه وتعالى وكما يجول فى فهمى الضعيف فإن نصرة الله هى فى نصر شريعته فى كل موقف . ولكى ننصر شريعة الله سبحانه وتعالى فيجب أولا أن نتعرف عليها ثم لا نترك موقفا إلا ونبين فيه الوجه الذى يرضى الله سبحانه وتعالى ثم ندافع عنه وهو ما يدخل تحته الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ومن الدفاع أيضا بيان وجه الحكمة فيه وأنه إنما جاء لصالح البشر والاجتهاد لمعرفة وجه الحكمة . وأيضا مساعدة الضعيف حتى يسترد حقه

الجمعة، 23 فبراير، 2001

 

الابتلاء

كل أحداث الحياة ابتلاء من الله تعالى لتبين مدى إيمان المرء بالله وباليوم الآخر والحساب فيه فمثلا عندما يعتدى قوى على ضعيف فهو ابتلاء للقوى ظهر منه عدم إيمانه بأنه سيحاسب على فعله ويضطر إلى إعادة الحق لصاحبه ويعاقب على اعتقاده بأن الله لايطلع على عمله ويحاسبه عليه وهو ابتلاء للضعيف يبين إلى أى مدى يصبر ويثق فى قدرة الله على إعادة حقه إليه واتباعة للسبل المشروعة لاستعادة حقه فإذا عرضت القضية على المحكمة كانت ابتلاء للمحامين فى نصرة الحق فعلى محامى المظلوم أن يبذل كل جهده لبيان حق موكله وهو محاسب على ذلك وعلى محامى المتهم بحث ما إذا كان هو فعلا مقترف الإثم وأنه ليس هناك أى شك قد يفسر لصالحه لأن العفو عن مذنب اهون كثيرا من عقاب برىء والمذنب الحقيقى لن يفلت من الله تعالى وهو أيضا ابتلاء للقاضى ليبين مدى استعداده للاجتهاد لبيان وجه الحق فى القضية واستعداده لنصرة شرع الله وبيان القوانين التى تخالف الشرع ليقوم الحاكم بتغييرها. فإذا صدر الحكم كان ابتلاء للضباط وأجهزة التنفيذ لمدى استعدادهم لنصرة شرع الله فالله قد طلب منا الجهاد فى سبيله وسبيله هو تطبيق شريعته أولا والدعوة إليها ثانيا. وهو أيضا ابتلاء للحاكم فهو مطالب بأن يضع القوانين التى ترد الحقوق لأصحابها والقواعد التى تيسر ذلك وهو أيضا مطالب بسرعة رد الحقوق لأصحابها فهكذا علمنا الدين والعدل البطىء ظلم.

وجدير بكل فرد أن يراجع موقفه فى ضوء ماسبق لأن الله يقول لنا :"وكلهم آتيه يوم القيامة فردا"

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

الغصب

فى الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن من اغتصب شبرا من الأرض طوق به يوم القيامة من سبع أرضين وقد فسر لنا الدكتور زغلول النجار طبقات الأرض السبعة حتى مركزها وفهمت من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن شرح الدكتور زغلول أكرمه الله أن من اغتصب شبرا من الأرض سيقطع له ذلك الشبر إلى مركز الأرض ويحمله على ظهره والدارس لطبقات الأرض لابد وأن يعلم أن القشرة الصلبة التى نعيش عليها هى طبقة رقيقة يسفلها طبقات مصهورة من التراكيب المنصهرة وهذا يعنى أن من يغتصب من الأرض شبرا سيحمل فوق ظهره بركانا من الحمم المصهورة يوم القيامة وما أفظع الإقتراب من البركان نعوذ بالله من كل موجبات غضبه.

------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

الخبث والخبائث

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عند دخوله بيت "الخلاء" أو بيت "الراحة" يقول:" اللهم إنى أعوذ بك من الخبث والخبائث " وفسر العلماء ذلك بأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يستعيذ بالله من ذكور الشياطين وإناثها ولا أعلم لماذا تكلفوا التأويل ولم يفسروا قول الرسول صلاة الله وسلامه عليه بأنه تعوذ من المواد والروائح الخبيثة وهو الأقرب لواقع الحال.

----------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

رأس الأمة العربية

تبدو الأمة العربية اليوم كجثة بلا رأس هامدة الحركة إلا من اختلاج كاختلاج عضلات الذبيحة فها هو بريجينيف يضربها فى القرن الأفريقى ولا حراك ثم ها هو يعاود الكرة فى أفغانستان وها هى إسرائيل تضرب وتعربد ولا من معقب والولايات المتحدة أيضا تتآمر وتتآمر ويبدو الجو أمامها خاليا إلا من الدب الروسى .

إن الأمة كالجسد تحتاج إلى رأس يدير أمورها ويحركها لتجنب الأخطار ويحس بالسوس الذى يحاول النخر في يدها فتتحرك له اليد الأخرى لتبعده , فلا يصلح أن يكون مكان الرأس ذنب فالأذناب لا يمكن أن يكونوا رؤوسا ولو نظرنا إلى التاريخ القريب لوجدنا دور مصر فى قيادة الأمة ظاهرا وبارزا وقد بلغ ذلك الدور ذروته إبان الوحدة بين مصر وسوريا , لكن جاء الانفصال نتيجة لانتهاج الإشتراكية والابتعاد عن الإسلام فالتذيل للماركسية – أو لغيرها مثل الامبريالية –ينفى مباشرة صفة الرأس القادرة على قيادة الأمة الإسلامية.

-------------

نشرت بمجلة المختار الإسلامى فى عدد فبراير 1980

 

الخلافة الإسلامية

الخلافة الإسلامية بمثابة الراية التى تجمع الجنود وتوجههم وانجلترا لم تكن بلهاء عندما دفعت سهول الأناضول إلى يد كمال أتاتورك لتظهره بمظهر البطل المحرر مقابل استقرار إلغاء كرسى الخلافة ويؤسفنى أن أقول أن بعض قادة العمل السياسى الإسلامى لايدركون هذه الحقيقة التى تكاد أن تكون بديهية

------------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

الوطنية

إذا دعا داع إلى الجهاد باسم الدين فإنه يدعو بين مليارات فإذا كانت الدعوة باسم القومية العربية مثلا فإنها تكون بين مائة مليون (أى أقل من العشر) فإذا كانت باسم الوطن كانت بين عشرات الملايين أوأقل لذلك حارب المستعمر من أجل القومية العربية أولا ثم من أجل إرساء الوطنية ثانيا ومن أجل استبعاد الإسلام من السياسة دائما.

------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

وحدة العرب

عندما قامت الوحدة بين مصر وسوريا رأينا عملاء الغرب ينشطون لتقويضها لخروجها عن الاستراتيجية التى وضعها الغرب لتفتيت القوى الإسلامية .

ونحن نرى الآن الوحدة الأفريقية تسير بخطى حثيثة دون مقاومة من الغرب فلماذا؟؟

السبب هو أنهم يتوهمون أن بذلك يحولون المسلمين من أغلبية فى بلادهم إلى أقلية يسهل تذويبها والقضاء عليها وهم فى ذلك واهمون فالحق هو الأقرب للنصر دائما خاصة مع وجود المدافعين المستنيرين الذين يفضحون الزيف والباطل.

----------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

من روايات التاريخ

 

أهدى هذه القصة لشعوبنا العربية لتعرف قدر حكامها .

تقول القصة أن عبدا مملوكا وصل إلى سدة الحكم وبعد فترة قصيرة تعرض بلده للغزو ولم يستطع مقاومة الغزاة وهزم وبعد هزيمته عرض عليه الغازى أن يفوضه فى أن يحكم باسمه فرفض بالرغم من علمه بأنه سيعدم لقاء رفضه هذا واستقبل الشنق اختيارا. هذا الرجل هو طومان باى أحد حكام المماليك الذين نتندر عليهم ونسخر منهم فى مسلسلاتنا تشويها للواقع وقلبا للحقائق.

وأضيف أيضا قصة زميله الذى أتاه أحد فطاحل شعراء عصره طمعا فى مكافأة منه لقاء مدحه ولكنه لم يظفر منه بشىء فهجاه وكان لسان حال الرجل العظيم يقول:" أنا لا أريد مدحك ولا آبه بهجائك " ولكن فى زماننا المقلوب هذا يذهب معظم الناس مذهب الشاعر جهلا بقدر كافور رحمه الله

 

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

المماليك

تعرض تاريخ المماليك للتشويه على يد أسرة محمد على الذى قام بمذبحة المماليك الشهيرة لينفرد بالسلطة كما تعرضت للتشويه على أيدى المستشرقين الذين كانوا يأنفون أن يكون الذين هزموا الحملات الصليبية وأزالوا ممالكها هم المماليك أى العبيد ولو أننا نظرنا فى عجالة إلى التاريخ لوجدنا أكثر من مؤشر على أن حكمهم لم يكن بالصورة التى تصل إلينا عبر القناتين المشار إليهما والتين سادتا ثقافتنا. وأول هذه المؤشرات هى الفترة الزمنية التى امتد فيها حكمهم وهى حوالى الستة قرون. والمؤشر الثانى كان عندما فتح العثمانيون مصر إذ أنهم أوكلوا المماليك فى حكم مصر بينما كان المنطق يقول أن حكما كريها مهزوما لا بد من إزالته لذلك فهذا يشير إلى أن حكمهم كان مستتبا على الأقل. والمؤشر الثالث كان ازدهار العمارة فى حقبتهم مما يدل عليه الغنى والتنوع فى آثارهم التى خلفوها. والمؤشر الرابع هو قوة دولتهم التى استطاعت بسط نفوذها والمحافظة على سطوتها طوال ستة قرون والتى لا يستطيع أى مكابر إنكارها ومعلوم أن القوة العسكرية لا تنفصل عن القوة الإقتصادية. والمؤشر الخامس هو الثورات المستمرة التى قابلت حملة نابليون بونابرت فشعب يقوم بمثل هذه الثورات لابد أن يكون راضيا عن الفترة التى لم يقم فيها بمثلها. كل هذه المؤشرات لا تجتمع إلا إذا كانت دلالتها صحيحة.

أريد أن أضيف مصدرا آخر لتشويه صورة المماليك وهى أن عهود القهر التى شهدتها المنطقة أغرت الكتاب على استخدام المماليك كرمز للحكام الحاليين حتى لا يقعوا تحت سطوتهم.

 

 

المظاهرة

 

تنامت إلى سمعى أصوات رقيقة ظلت تتعالى حتى خرجت إلى الشرفة استطلع الأمر ووجدت فتيات المدرسة الإعدادية المجاورة يتظاهرن تأييدا لفلسطين ويطالبن على استحياء بموقف رسمى ولم أملك دموعى التى انهمرت للفتيات الصغيرات اللائى يملكن من الغيرة والحماس ما لا يملكه من يعدون علينا رجالا ولا حول ولا قوة إلا بالله

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

حول تطبيق الشريعة

بالرغم من أن الإنسان لا يستطيع مطلقا التجرد من مشاعره وأهوائه إلا أننى سأحاول مناقشة معارضى تطبيق الشريعة مناقشة موضوعية بعيدا عن رأيى الخاص فيهم .

المفهوم أن الشريعة هى ما جاء به سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبلغنا به نقلا عن الله سبحانه وتعالى أو عن طريق جبريل الأمين. وبذلك يثور التساؤل: هل أوحى الله إلى رسوله حقا ما بلغنا به أم لا ؟؟

فإن أجبنا بالإيجاب كنا مؤمنين بالإسلام حقا وإن كانت إجابتنا بالنفى كان الواجب علينا إعلان كفرنا بالإسلام وبما جاء به الرسول .

فإن كنا مؤمنين فإن الله أوجب علينا واجبات مادية وسلوكية وعقائدية معينة ومنها أن نؤمن بما جاء به الرسول ككل أو ندعه ككل " فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" وليس أن نؤمن ببعض الكتاب ونكفر ببعض " فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزى فى الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون" .

فإن سلمنا بأن ما جاء به الرسول حق وجب علينا طاعته فى كل ما أمرنا به أو أبلغنا أن الله أمر به وغنى عن البيان أن الله أمرنا أمرا صريحا وواضحا بإنفاذ بعض العقوبات فى بعض الأحوال مما نطلق عليه الآن تطبيق الشريعة .

فالواجب إذا طاعة الله فى أوامره وخاصة أن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبرنا عن صفات الله تعالى و منها أنه الرؤوف الرحيم بخلقه وأنه هو العليم الخبير فهل يدعى أحد من خلقه أنه أعلم بالشرائع وبما يصلح الناس من الله ؟؟؟؟ ونعم فإنهم بمعرفتهم لأوامر الله وتطبيقهم لغيرها وادعائهم أنها لا تصلح يقولون بلسان حالهم أنهم الأكثر علما والحقيقة أنهم الأكثر جهلا ولنضرب لهم مثلا من التاريخ فحسب الشرائع القديمة التى سبقت المسيحية كان يتعين على الناس غسل أيديهم قبل تناول طعامهم فهل كان من الممكن اقناع أناس ذلك الزمان بأن هناك كائنات دقيقة لا تراها عيونهم تعلق بأيديهم وتسبب لهم الأمراض أم أن تلك الشريعة كانت واجبة التنفيذ رغم عدم اقتناع العقل بها ؟ وقد ثبت ذلك بعد آلاف السنين فهل ننتظر آلاف السنين إلى أن يثبتها العلم ويأخذ بها الأوربيون ؟؟؟

وإذا كان بعض الناس يظنون أن الظهور المجلودة وقف على الشريعة الإسلامية فلا بد أنه يجهل أنها واحدة وواحدة فقط من سيئات السجون العديدة .

وإذا كان السيد الفاضل يدعى "كذبا" أن هناك فراغ كبير فيما جاءت به الشريعة ينبغى أن يسده المجتهدون فمثله كمثل التلميذ الذى لم يعرف من قواعد الحساب إلا الجمع ولا يريد أن يقرأ باقى الكتاب ليتعلم فإذا كان فهمنا للدين ناقصا فعلاجه زيادة المذاكرة لذلك فالحاجة إلى الاجتهاد موجودة لقصور الفهم ولكن مجالها أن يكون الاجتهاد مرتبطا بنصوص ما أنزل الله تعالى وأمر به لا أن يكون الاجتهاد بعيدا عما أمر به الله ورسوله كما يهوى الدكتور.

فكما أن هوى الدكتور بعيد عن النصوص فالالتزام بالنصوص لابد أن يعيد كل منحرف عن انحرافه وييسر الرد عليه وقد أصبح معظم الناس خبراء فى معرفة الفتاوى الصحيحة من الباطلة بمجرد سماعها لأن الهوى مفضوح والميول معروفة.

ولابد أن يوافقنى السيد الدكتور على أن الهوى المجرد عن النصوص أفعل فى الطغيان من مثيلة الذى يجد أمامه نصوصا لا حيلة له فيها فالارتباط بنصوص مقدسة هو حجة لنا لا علينا إذا.

----------------

أول المحرم 1406

 

 

عقوبة السجن

لفت نظرى أن لفظ "السجن" ورد فى القرآن فى قصة سيدنا يوسف عليه السلام بينما لم ترد فى أى من العقوبات الإسلامية عن القرآن إلا على سبيل التأويل للآية الشريفة " إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون فى الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض " سورة المائدة 33 بتأويل ينفوا من الأرض على أنها الحبس وهو تأويل فيه نظر .

لذلك رحت أقارن بين حال من طبق عليه أحد الحدود الشرعية - وكلها وقتية – ومن عوقب بالسجن فالأول يذهب إلى منزله فورا ( إذا لم يعدم ) والثانى يذهب الى السجن وبينما يقابل الأول أهله وجيرانه وغالبهم من الشرفاء يقابل الثانى مجتمعا كاملا من من المذنبين وبينما يغرق الأول فى خزيه يجد الثانى من هو أكبر منه جرما وحتى إذا كان جرمه بشعا فإن تبريره لنفسه يجعله دائما أكثر إحساسا ببشاعة جرم غيره مما يقلل كثيرا من إحساسه بالإثم . ونذكر هنا حقيقة غريبة ذكرها القرآن ولم تأخذ عنايتها من التوضيح وهى أن انتشار سلوك بعينه قد يكون دافعا لتقليده والإقتداء به فالله سبحانه وتعالى يقول فى سورة المائدة 100 " قل لا يستوى الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث " فالخبيث قد لا يكون فيه ما يثير الإعجاب ولكن انتشاره هو الحجة و مما لا يبعد عن خبراتنا اليومية مثلا أنك إذا أقمت الحجة على أحد المدخنين كان جوابه :" أن كل الناس يدخنون " وأحسب أن الالتفات لهذه الحقيقة هو من معجزات القرآن الكريم . وعلى الأقل يساعد هذا الانتشار على الإحساس بطبيعية السلوك وهى مشكلة يعانيها علماء النفس عند بحث بعض نواحى السلوك ولا يجدون إلا الإحصاء لتمييز طبيعية المسلك . لذلك سرعان ما يفقد نزيل السجن إحساسه بتأنيب الضمير إذ أنه يجد من نماذج السلوك المنحرف أكثرها بشاعة والمجتمع الذى يعايشه لا يخلو منها .

فى المرحلة التالية من معيشة السجين يقابل باحتقار سجانيه له ولأمثاله مما يفقده كثيرا من عزة نفسه ويجب أن نذكر هنا أن الإسلام يمنع إهانة من طبق عليه أحد الحدود لأنه نال عقابه الذى كفر به عن ذنبه وهو ما يحمله بالحقد على مجتمع قضى عليه بالعقاب.

وأثناء ذلك تمضى الأحاديث بين السجناء عما آل بهم إلى السجن وهذه الأحاديث ليست إلا تناقل خبرات إجرامية.

وعندما تطول فترة السجن وهى فترة من العزل الجنسى أيضا فإن كثيرا من المساجين لا يستطيعون تحملها وقد لا يكون لبعضهم من القوة ما يمنع عنهم اعتداء غيرهم مما يفقدهم البقية الباقية من الكرامة الآدمية .

وكل هذه المدة يقضيها السجين بعيدا عن مهنته مما ينسيه كثيرا من خبراته فيها فضلا عن أن فرصة التحاق بذات مهنته تكون قد تضاءلت إلى حد بعيد.

وبطول المدة أيضا التى يقضيها السجين فى السجن يأتيه الطعام بلا كد فإنه يتعود حياة الكسل وعدم الإنتاج لذلك نرى المفرج عنهم يكونون العصابات من الصبية و يأخذون حصيلة نشاطهم أو يستولون على إيراد زوجاتهم.

مما سبق يتضح أن أثر السجن على نزلائه يتلخص فى التالى :

1- أنه ساهم فى تخليص المذنب من الشعور بذنبه.

2- أنه ولد فى المذنب إحساسا بظلم المجتمع له.

3- أنه ساهم فى خفض خبرة السجين فى عمله الأصلى.

4- أنه زاد من الخبرات الإجرامية للسجين.

5- أنه حطم كرامة السجين (وقد تكون الكرامة أحيانا هى المانع الأوحد من الخطأ ).

لذلك كله لا يكون عجيبا إذا زادت نسبة العودة للجريمة بعد قضاء فترة السجن مقارنة بندرة الجريمة فى البلاد التى تأخذ بالحدود الإسلامية.

ملحوظة : فى مقابل توليد السجن إحساسا بالدونية لدى المساجين فإنه يولد إحساسا عكسيا ( مرضيا أيضا ) عند السجانين والضباط .

فى الضرائب على التركات

إننى أدعو القراء وفقهاء القانون والاقتصاد إلى أن يبحثوا معى فى شرعية فرض ضرائب على التركات (يقول الله تعالى :" ولو ردوه إلى الله وإلى الرسول لعلمه الذين يستنبطونه منهم ")

فتحديد أنصبة المواريث من الإرث إنما فصله الله تعالى وحدده تحديدا دقيقا بحيث لا يشك فى حق وارثفى الحصول على نصيبه الذى قسمه الله تعالى له وبينه فى كتابه وقد بين لنا الشرع أن بيت مال المسلمين وارث من لا وريث له (أى أن الدولة بالتعبير الحديث هى الوارثة لمن لم يوجد له وريث ) ومعنى ذلك أن بيت المال وارث ولكن يحجبه وجود أى وريث آخر كما أن الأخ وارث ولكن يحجبه وجود ابن ذكر للمورث ومن أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم فى الوصية :" إن الله أعطى كل ذى حق حقه ألا فلا وصية لوارث " فتعبير الرسول صلى الله عليه وسلم :" إن الله أعطى كل ذى حق حقه " يفيد الا حق لمن لم يورثه الله سبحانه وتعالى وأن حق الإرث إنما ينحصر فى الحالات التى بينها الله سبحانه وتعالى

ومن أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم فى الوصية أيضا:" إن الله تصدق عليكم عند وفاتكم بثلث أموالكم فاتقوا الله فى الثلث " وانظروا معى إلى دلالة تعبيره صلى الله عليه وسلم بلفظة " تصدق " فهى تلقى ظلالا من المعانى كثيرة يلفتنى منها اعتباره صلى الله عليه وسلم ان ملكية المال الموروث قد انتقلت فور وفاة المورث إلى ورثته بحيث لم يجز تصرف المورث - وهو المالك الأصلى - فى المال إلا استثناء و فى حدود الثلث وحتى فى هذه الحالة اشترط الرسول صلى الله عليه وسلم الالتزام بتقوى الله وهو تقييد له معناه

من ذلك يتبين أن حق الخزانة العامة (الضرائب ) إنما ينحصر فى وراثة من لا وارث له ولا حق رتبه الشرع في ما سوى ذلك

يبقى بعد ذلك حق ولى الأمر فى فرض أمر تثبت فيه مصلحة المسلمين وهو حق لولى الأمر بشرط ثبوت مصلحة المجموع فيه وكانت أكبر من أى ضرر قد يصاحب هذا الأمر

وواضح أن مصلحة الأمة من جمع أموال الضرائب تنحصر فى الاستفادة بهذه الأموال وليس فى حرمان أصحابها منها لذلك فإن أمكن لولى الأمر الاستعاضة عن دخل ضرائب التركات من أى مورد آخر فإنها تصبح بلا أى سند من الشرع والواضح هنا أن الحكومة لا يقيدها أى قيد من حيث حقها فى فرض ضرائب إضافية أو زيادة أسعار الضرائب الحالية من كسب عمل وخلافه بحيث تعوض دخل الضرائب على التركات

فإذا نظرنا إلى الأضرار التى تصيب الورثة – وهى أضرار مؤكدة كما سنتبين معا - فإننا سنخلص بأن الضرائب على التركات عمل غير سليم . فمما علمنا علم الإحصاء أن هناك متوسطا للأعمار تغلب عنده الوفاة كما علمنا أن متوسط عمر المرأة أكبر من متوسط عمر الرجل ومن ذلك نتبين أن غالبية الورثة من صغار السن ومن النساء (أى أن الغالبية العظمى من الورثة إنما هم من الأرامل والأيتام بعبارة أخرى) وواضح أن هذه الفئات تعتبر من فئات المجتمع الضعيفة المحتاجة للرعاية . فهل هؤلاء هم من نبحث فى كيفية الأخذ من نصيبهم الذى فرضه الله لهم ؟ وهل هذه هى المصلحة ؟

قد يقول قائل بأن بعض الإرث قد يكون كبيرا بحيث أن الورثة يكونون فى بحبوحة من العيش يتيسر معها تسديد الضريبة ولكننى أقول أن هناك وجها آخر للنظر فى هذه المسألة :

أولا : أن علاقة المورث بورثته غالبا هى علاقة العائل بمن يعول ويجب أن نولى هذه النقطة جانبا كبيرا من اهتمامنا فالورثة بفقدهم المورث فإنهم يفقدون عائلهم الذى كان يعولهم وليس ذلك فقط بل إنه كان الخبير الذى يدير أملاكه بخبرته وهذه الخبرة لا يستطيع كثير من الورثة تعويضها وإن عوضت فبعد مرور فترة طويلة من الزمن تلازمهم فيها هزة انخفاض مستواهم المعيشى فهم بذلك فى حاجة لكل مليم من الإرث مهما كانت ضخامته فى رأيى .

ثانيا : أن الضرائب عادة ما تفرض على عائد لرأس المال أو الدخل أما هذه فتفرض على رأس المال نفسه وقد يكون رأس المال كبيرا ولكن العائد منه قليل كما فى حالات المساكن والعقارات القديمة التى ترتفع أأثمانها كثيرا عن مستوى الدخل المتحقق منها ففرض ضريبة على مثل تلك الحالات إنما يمثل ضروبا من المعاناة للورثة لأزمان طويلة (بفرض تقسيط الضريبة) كما يجب ألا ننسى أن المورث عند جمعه لأمواله كان يؤدى عنها الضرائب على الدخول كالمعروف ( كسب العمل وما إليها ) حال حياته وقدرته على الكسب فلا معنى إذن لأن نضيف إليها ضريبة تؤدى عند العجز عن الكسب إلا أن نفقد المعايير الصحيحة للأمور

وفقنا الله جميعا لما فيه الخير والفلاح

-------------------------

كتبت هذه المقالة قبل إلغاء الضريبة على التركات وإن كان رسم الأيلولة وهو نوع آخر من الضرائب على التركات لازال قائما

حوالى سنة 1984

 

حكم الأصنام

ذهب كثير من فقهاء المسلمين أن حكم الأصنام هو التحطيم كما فعلت الطالبان و كفعل الرسول عليه الصلاة والسلام عند فتح مكة وتحطيمه الأصنام التى كانت فى الكعبة و لكننى أعتقد أن هؤلاء الفقهاء أخطأوا الحكم الشرعى فالله سبحانه وتعالى يقول فى سورة الأنعام فى الآية 108 :" ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم" فالله سبحانه وتعالى ينهانا عن مجرد سب ما يعبدون من دون الله لما يترتب عليه من سبهم لله سبحانه وتعالى عدوا بغير علم وينبغى أن نفسر تحطيم الرسول صلى الله عليه وسلم لأصنام الكعبة فى إطار الآية الشريفة من سورة التوبة 28 :" إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا" بأنه تطهير لها من الشرك والمشركين لأنها مكان مقدس وليس حكما عاما.

وهذا يفسر ترك المسلمين الأوائل لهذه الأصنام دون تحطيم أما الحديث عن القيمة الجمالية والأثرية … إلخ فهو لغو لا يعتد به لأن أثره فى دراسة حضارة الأوائل قليل.

 

 

السنة والعلم الحديث

إن التقدم الهائل الذى يشهده العلم الآن إنما يرجع الفضل فيه إلى المنهج التجريبى الذى ابتكره العلماء المسلمون حيث كان العلم قبل ذلك مليئا بالخرافات الوثنية وممتزجا بها. وكان العلماء السابقون يصيبون مرة ويخطئون عشرا ولم يكن هناك معيار لقياس مدى الصدق فى أقوالهم حتى جاء العلماء المسلمون بالمنهج التجريبى الذى أوجد معيارا للحكم على صدق المعلومات العلمية مما مكن العلم من التقدم.

وأنا أعتقد أن ابتكار هذا المنهج إنما يرجع الفضل فيه إلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى العناية التى أولاها الفقهاء لها لتمحيص المروى منها ومعرفة مدى صحته فابتكروا علم الجرح والتعديل لهذا الغرض وكان ذلك دافعا لبحاث العلوم الطبيعية لأن يكون لديهم منهج مماثل يمحصون به صدق علومهم فلم يكن أمامهم إلا التجريب يعرضون عليه ما تجمع لديهم لاختبار صدقه ولذلك لم ينشأ هذا المنهج إلا تحت راية الإسلام وفى الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أنا مدينة العلم وعلى بابها " صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

-----------

يتصل بهذا الموضوع حقيقة أن كثيرا من مكتشفات العلماء اندثرت ثم أعيد اكتشافها ويرجع كثير من ذلك فى نظرى إلى الارتباط العضوى بين العلوم والمعتقدات الدينية قبل اكتشاف المنهج التجريبى فكان ظهور دين جديد يحمل فى طياته لفظ العلوم القديمة لارتباطها العضوى بديانات أخرى وهو ما يفسر موقف الكنيسة من العلم لأنه قبل ذلك لم يكن العلم منفصلا عن الدين ولم يدرك رجال الكنيسة ذلك

----------------

قرأت مؤخرا أن باحثا غربيا أرجع المنهج العلمى إلى منهج القرآن الكريم وهو يتمشى مع ارتباط ذلك المنهج بالإسلام وإن كان لى عذر فهو حديث أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها عندما قالت عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه : كان خلقه القرآن

 

 

سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم

قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم إن فلانا يصلي ولا ينام ويصوم ولا يفطر فقال: ولكنني أصلي وأنام وأصوم وأفطر هذه سنتي فمن رغب عن سنتي فليس مني" من ذلك نعلم أن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فرض أو بمثابة ذلك ولكن الرسول عليه صلاة الله وسلامه كان يحرص على عدم فرض نوافله صلى الله عليه وسلم على المسلمين وذلك معروف مشهور ورد فى أحاديث كثيرة لذلك تجب التفرقة بين سنته صلى الله عليه وسلم بمعنى طريقته وبين نوافله وغنى عن البيان أن من طريقته عدم فرض نوافله.

 

فى تعريف سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم

 

فى أحد الأيام ثار جدل بينى وبين أحد الشباب ممن يرتادون المصلى الجاور لمنزلى حول السنة فكنت أقول له أن السنة فى اللغة هى الطريقة وكان يقول أن السنة فى الشريعة هى عين مافعله الرسول صلى الله وسلم والفرق بين عين ما فعله الرسول وطريقته فى فعله مما يصعب كثيرا الخوض فيه ولولا أحاديث صحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما تبينا ذلك الفرق الدقيق.

فمن الثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم - ومن القرآن أيضا - أنه قال:" من رغب عن سنتى فليس منى" أى أن سنته صلى الله عليه وسلم واجبة الاتباع بحيث يخرج من لا يتبعها عن ملة الإسلام ومن الثابت عنه صلى الله عليه وسلم أيضا أنه كان يحرص ألا تفرض نوافله على أمته فلو كانت هذه النوافل بعينها هى سنته لكانت فريضة على أمته.

ولتوضيح ما نذهب إليه بمثال عملى نأخذ الوضوء مثالا فالله سبحانه وتعالى يقول:"يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين" ومن الثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يبدأ بغسل يديه إلى الرسغين ثم يكمل بما جاء فى الآية ولو قلنا أن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم هى عين ما فعله لما تعلمنا ما يزيد على غسل اليدين إلى الرسغين ولفقدنا معنى ما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم وأما لو قلنا أن السنة هى الطريقة لبحثنا عن معنى وجدوى غسل اليدين إلى الرسغين قبل إعادة غسلهما إلى المرفقين والواضح أن اليدين هما الأداة التى استعملها رسول الله صلى الله عليه وسلم لإجراء الوضوء وقد نفهم أن التنظيف من أهداف الوضوء فتنظيف الأداة المستخدمة لتنظيف باقى الأعضاء هو إعداد لها لتناسب مهمتها وتكون سنة الرسول صلى الله عليه وسلم هى إعداد الوسيلة لتناسب المهمة التى ستستخدم فيها فمثلا سيصبح تعقيم الأدوات الطبية المستخدمة لإجراء جراحة من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ولو أنه لم يقم بإجراء جراحة أبدا.

 

 

فى موضوع الطلاق

يغفل جل من يتناولون الطلاق أن الإسلام وضع ضابطا يحل كثيرا من مشكلات الطلاق خصوصا فى حالات الغضب أو السكر وذلك بأن اشترط أن يكون الطلاق فى طهر لم يحدث فيه مساس وقد اختلف الفقهاء فى وقوع طلاق من خالف هذا الشرط فذهب بعضهم إلى وقوع طلاقه وسموا ذلك الطلاق بدعيا أى خارجا عن سنة الرسول وبعضهم أنكر .

وخروجا من ذلك الخلاف فإنه يجب على كل من يحذر مخالفة أمر الله ورسوله أن يعلم هذا الحكم وأن يعلمه غيره حتى لا يبقى جاهل به وتقوم الحجة على كل من خالفه و مخالفة الشرط يمكن لولى الأمر أن يرتب عليها عقوبة رادعة تمنع العابثين وتردهم إلى جادة الصواب فلا يكون الطلاق إلا بعد تفكير وتصميم وإصرار عليه أى " مع سبق الإصرار والترصد " على حد التعبير القانونى الشهير فإن انتظار الحيض ثم الطهر لهو فرصة كافية لمراجعة النفس وإزالة آثار الغضب العارض كما أنه يبين أن الطلاق جد لا احتمال للهزل فيه وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم " ثلاث جدهن جد وهزلهن جد الطلاق والنكاح والعتاق " وأن العقاب الجاد يجب أن ينزل بمن يتناول الأمر باستخفاف كما أنه يبين أنه ليس حقا مطلقا للرجل يوقعه فى أى وقت شاء فإن لم يكن عقاب الدنيا فعقاب الآخرة ينتظر المستهزئين بأوامر الله ورسوله .

وهكذا فإن الرجوع إلى الدين هو الذى يحل المشاكل من جذورها وأن الجهل هو الذى يوقعنا فيما نحار فيه .

 

آية الطلاق

لفت نظرى أن الخطاب فى آية الطلاق ليس موجها إلى المؤمنين بل هو موجه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد فسرت ذلك بأن الطلاق ليس بيد الرجال يوقعونه متى شاءوا بل هو لولى الأمر ينظمه بما بين رسول الله صلى الله عليه وسلم كما وضحنا.

-------------

{يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا}

-------------

ينظر الفقهاء إلى لفظ "يراجعها" الوارد غى حديث الطلاق ويرتبون عليه وقوع الطلاق وهم بذلك يغفلون أمرين أولهما أن الوقوع شيئ والصحة شيئ آخر فكم من إجراء يقع باطلا والأمر الثانى أن الرسول صلى الله عليه وسلم "أمر" بالمراجعة وبذلك أخرجها عن إرادة المطلق وهو ما يؤيد ما ذهبنا إليه

------------- تساءلت هل تختلف طبيعة تفكير الفقيه عن المفتى؟؟؟؟

والسؤال عجيب غريب فأول شروط الأهلية للإفتاء هو الفقه فما وجه التساؤل إذا؟؟؟

الفقيه يحاول فهم المسائل عموما ولا يخص مسألة بالعناية على عكس المفتى الذى يحاول حل مسألة بعينها ولا يعنيه العموم وأعتقد أن عقلية المفتى وحرفيته هى التى قادت للخطأ الذى ناقشناه بعاليه ففى الحالة السابقة لجأ إليه رجل طلق امرأته فى غير الوقت وطلب فتوى المفتى وهو يحاول حل مشكلة فردية أما الفقيه فهو الذى ينظر نظرة أشمل ويعلم الناس حتى لايقعوا فى الخطأ لذلك انصرف العلماء عن التعليم واكتفوا بالإفتاء لتغلب حرفية الإفتاء على فكرهم

------------

وإذا أخذنا بالمنطق السابق فإن لغزا يتكشف أمام عيوننا يتعلق بعدة المرأة فالمعلوم أن عدة المطلقة ثلاثة أشهر بينما عدة الأرملة اربع أشهر وعشرا فلماذا الاختلاف؟؟؟؟؟

لذا نفترض أن خلافا وقع بين رجل وزوجته وعزم الطلاق فهو ينتظر دون طلاق حتى تحيض ثم تطهر ثم يطلقها وهذه المدة تدخل فى الشهر الرابع فتكون العدتان أقرب للتساوى والله أعلم

وهناك ملحظ أخير فالله تعالى ربط العدة بالقروء فى حالة الزوجية والقروء مما يختص الزوجان بالمعرفة فيه أما حالة الأرملة فجعلها أشهرا حتى لا تتبدى خصوصيات المرأة لأن العدة أصبحت فى هذه الحالة شأنا عاما

-----------------

الجمعة 8 ربيع الآخر 1430 الموافق 3 إبريل 2009

 

 

 

 

الإيلاء

يقول الله سبحانه وتعالى فى سورة البقرة الآيه 226 :"للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهرفإن فاءوا فإن الله غفور رحيم * وإن عزموا الطلاق فإن الله سميع عليم"

والذى أفهمه من هذه الآيات أن الله يأمرنا بألا يزيد التقاطع بين الزوجين عن أربعة أشهريخيرون بعدها بين الطلاق وبين إنهاء التقاطع فلا يعترف الإسلام بالانفصال الجسدى بين زوجين.

الجمعة, 14 سبتمبر, 2001

 

 

الكون الهائل

 

عندما ينظر علماء الغرب إلى ضخامة الجزء المرئى من الكون وعظم اتساعه حتى ليعجز العقل البشرى عن تصوره ويقارنون ذلك بأبعاد الجسم الآدمى فإنهم يتصورون أن الإنسان ليس إلا حشرة ضئيلة فى هذا الكون مترامى الأطراف ويشعرون بالضآلة والتفاهة وهم فى هذا قد جانبوا الصواب وأخطأوا الفهم فسعة الكون نسبة إلى أبعاد الإنسان لاتعنى ضآلة شأنه عند خالقه بل إن الله تعالى خلق الكون من أجل الإنسان فالله سبحانه وتعالى يقول أنه :" سخر لكم الشمس والقمر دائبين " و :" والنجوم مسخرات بأمره " وليست ضخامة الكون الا إشارة إلى عظيم عطاء الله سبحانه وتعالى وبالرغم من عظم عطائه سبحانه وتعالى للإنسان فى دنياه فكل هذه الدنيا لا تساوى عند الله جناح بعوضة كما جاء فى الحديث الشريف والإشارة إلى عطاء الآخرة الذى لايتناهى قدرا وكما وكيفا وزمنا وهو بهذا يخرج عن نطاق تخيل العقل البشرى وفى ذلك يقول الله سبحانه وتعالى :" فلا تعلم نفس ما أخفى لهم من قرة أعين " وطبيعى أن ما يريد الله إخفاءه يستحيل الوصول إليه كما يقول المصطفى عليه الصلاة والسلام فى وصف الجنة :" رأيت ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر " ولكن الله سيحانه وإن أخفى جزاء الصالحين إلا أنه أشار إليه وعرف بعظمه سواء فى كتابه او فى خلقه للكون على صورته . و قد جاء فى حديث آخر أن الله تعالى سيأتى يوم القيامة بانعم منعم فى الحياة الدنيا ويغمسه غمسة فى الجحيم ثم يسأله :" هل رأيت فى حياتك نعيما قط ؟ " فيقول أبدا والله ويأتى بأشقى شقى فى الحياة الدنيا ويغمسه غمسة فى الجنة ثم يسأله :" هل رأيت فى حياتك شقاء قط ؟ " فيقول أبدا والله دلالة على لا نهائية قدر النعيم والعذاب فى الآخرة ومعلوم أن نسبة المحدود للانهائى تساوى صفرا لذلك فكل ما يلاقيه الإنسان فى حياته الدنيا صفر إذا قيس بالآخرة .

 

الله والكون

إذا سألنا لماذا خلق الله الأسد مثلا لاستطعنا بغير عناء أن نقول أن أثر الأسد فى الكون هو الحد من تكاثر بعض الكائنات التى لولا ذلك لكان تكاثرها مدمرا للبيئة بما يقضى على الحياة كلها لذلك فالأسد ككل كائن أرضى آخر وظيفته هى حفظ التوازن فى الحياة البرية ونلاحظ أن الأسد هو أول من ينتفع بأدائه لوظيفته فالله سبحانه وتعالى جعل وظيفته لفائدته أولا ثم تجىء الأغراض الأخرى وليس هذا قاصرا على الأسد فالله سبحانه وتعالى يقول فى الحديث القدسى :" كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لى وأنا أجزى به " ويمكن أن نفهم الحديث على أن كل التكاليف التى كلفها الله للإنسان ينتج عنها مصلحته هو أولا لذلك فالمؤمنون حقا يدركون هذه الحقيقة فيحسون حب الله لهم والإنسان يحب من يحبه لذلك فالمؤمنون أشد حبا لله ولذلك أيضا قال بعض الفقهاء أن الشرع مرتبط بالمصلحة فالمضر حرام والعكس بالعكس وفى الحديث القدسى :" كنت كنزا مدفونا فأردت أن أعرف" فالغرض من خلق الخلق هو بيان العطاء من الله سبحانه وتعالى والتكاليف فى حقيقتها عطاء من الله سبحانه وتعالى.

الخميس، 23 سبتمبر 1999

التوحيد

 

كنت بالأمس أشاهد برنامج العاشرة مساء على قناة دريم حيث كان يستضيف الكاتب جمال الغيطانى الذى تحدث عن مصر وأشار إشارة عابرة إلى خطأ تصنيف قدماء المصريين على أنهم وثنيون. والحقيقة أن هذه النقطة لم تستوف حقها من التوضيح ومن يرجع إلى كتاب "الله" لعباس العقاد يعرف أن مفهوم التوحيد الخالص كما يفهمه المسلمون لم يوجد قبل الإسلام وحتى اليهود يعتبرون أنهم يخصون الله وحده بالعبادة ولا يعبدون آلهة الأقوام الآخرين وحتى المسيحية يضفون على الشيطان من الصفات التى تقرب به من الألوهية بل إن من بعض فرقهم من ينسبون له خلقا كخلق الله وجميعهم يعتقدون أنه سيقوم صراع بين الشيطان وحزبه وبين الله وحزبه وأن الله هو الذى سوف ينتصر. وهو إعلاء للشيطان كثيرا عن المكانة التى يضعه فيها الإسلام.

وأنا أعتقد أن العقل البشرى لم يكن قد تقدم حتى يستوعب الأفكار المطلقة كاللانهايه وما إليها قبل الإسلام لذلك كانت الأديان بدائية وكانت هناك دائما حاجة لتقدم الدين بتقدم العقل البشرى لذلك لم ينزل الله القرآن على سيدنا نوح حيث أن قومه لم يكونوا ليفهموه. كما أنه لم ينزل أيضا على سيدنا محمد جملة واحدة لنفس السبب حيث أن ذلك يفسر أهداف الآيات.

وإذا رجعنا لقدماء المصريين لوجدنا أن سر تقدمهم إنما يكمن فى اعتقادهم بالبعث والحساب وهى من أفكار الدين الصحيح.

-------------------

25 فبراير 2009

 

عطاء الله

 

نور الله هو قوام كل حياة وقد قرب العلم الحديث هذه الحقيقة إلى أذهاننا فعرفتا أن الضوء هو الذى يبخر ماء البحار فتسقط الأمطار لسقيا الكائنات وهو قوام التمثيل الضوئى لغذائها مما يجسد لنا ضرورة نور الله لحياتنا قبل هدايتنا. ولو أننا أدركنا هذا لرأينا كيف أن الله سبحانه وتعالى كما يقول عن نفسه "يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء". فأول عطاء الله هو نوره الذى يغمر الأكوان والذى هو قوام كل وجود.

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

رحمة الله الواسعة

يقول الله تعالى فى سورة الحديد الآيات 12 و 13 :" يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم بشراكم اليوم جنات تجرى من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك هو الفوز العظيم * يوم يقول المنافقون والمنافقات للذين آمنوا انظرونا نقتبس من نوركم قيل ارجعوا وراءكم فالتمسوا نورا فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب "

حتى المنافقين الذين هم فى الدرك الأسفل من النار لهم باب يأملون أن يفتح لهم يوما فيدخلون رحمة الله.

 

 

هدية الحبيب

عندما يذهب أحدنا لزيارة من يحب فإنه يحرص على أن يصطحب معه هدية ويجتهد أن تكون مما يعجب المزور لذلك فإننى أهيب بكل من يزور الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم أن يهديه سورة الفتح التى يحبها رسولنا عليه الصلاة والسلام والتى قال عنها :"أنزلت على الليلة سورة لا أحب أن لى بها حمر النعم" والتى تبشره صلى الله عليه وسلم بالفتح ومغفرة كافة الذنوب وتمام النعمة والهداية والنصر وهداية المؤمنين ودخولهم الجنة أى الاستجابة لكل ما يطمح إليه الرسول صلى الله عليه وسلم.

وعندما فكرت فيما يمكن أن يهديه زائر البيت الحرام لمولاه جل وعلا لم أجد إلا التوبة النصوح ليسر بها ربه سبحانه وتعالى.

الخميس، 03 مايو 2001

من دروس الحج

من أهم دروس الحج فى نظرى درس أفردت له شعيرة كاملة من الشعائر ألا وهى شعيرة السعى بين الصفا والمروة يقول الله تعالى :" إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما " إذ أن المسلمون الأوائل كانوا يتحرجون من السعى لوجود الأصتام على الصفا والمروة فنزلت هذه الآية لدفع الحرج رغم وجود الأصنام وهذا السعى يذكرنا بمسعى السيدة هاجر المصرية فى بحثها عن الماء لإنقاذ وليدها من الهلاك عطشا ثم فجر لها الله زمزم لنعرف أن من توكل على الله فهو حسبه. فهى رضى الله عنها توكلت على الله ضد كل مقولات العقل المادى امتثالا لأمر الله وسكنت أرضا ليس بها سكان ولا ماء ولا حياة فأخرج لها الله الماء وأفاء إليها قبيلة جاءت لتستفيد من الماء وتقوم على خدمتها مقابل انتفاعها بالماء الذى اعتبرتها صاحبته.

وحق القول بأن من توكل على الله فهو حسبه

30/9/2000

 

فى نشأة العالم

يوشك العلم أن يثبت صحة نظرية النشوء والارتقاء مما يضع رجال الدين الذين يعتبرون هذه النظرية إلحادا فى موقف لا يحسدون عليه وحتى نجلى الموقف فإننا يجب أن نفرق بين أمرين أولهما أن الكون وجد من غير خالق وبين أن المخلوقات نشأت وتطورت عن أصل واحد فالذين يقولون بالمقولة الأولى يستندون فى زعمهم إلى أن احتمال نشوء الحياة فى الكون احتمال وارد لأن الكون أزلى وعليه فإن الاحتمال قائم لنشوء الحياة عشوائيا. وإذا كان هذا الكلام صحيحا من الوجهة الرياضية فإن الذى يدحضه أمران الأول أن الكون ليس أزليا بل ثبت أن له بداية وقد انحصر الخلاف بين العلماء فى تحديد وقياس الزمن الذى حدثت عنده بما يلغى الأساس الذى قام عليه الإحتمال وهو لانهائية الزمن. والثانى أن التطور له اتجاه واضح للترقى مما فرض نفسه على اسم النظرية "النشوء والإرتقاء" وهذا ليس من سمات الدوال العشوائية (وللتقريب الى الأذهان فإننا لو نظرنا إلى منحنى أسعار البورصة فإننا نجد مثالا لمتغير عشوائى - بالرغم من أن المفروض ألا يكون هذا المتغير عشوائيا ولكنه يأخذ سمات المتغير العشوائى الذى لا يأخذ اتجاها ثابتا في العموم ).

أما إذا قلنا أن المخلوقات تطورت عن أصل واحد فذلك لا ينفى إرادة الله وفعله لأن أحدا لا يمكنه الجزم بالكيفية التى اتبعها الخالق سبحانه وتعالى لإيجاد الخلق خاصة وأن الخلق تم خلال زمن لا نعرفه على وجه التحديد والقول بأن الله صنع تمثالا من الطين على هيئة آدم ثم نفخ فيه الروح قول ساذج بل إنه ينطوي على تشبيه لله وتجسيد له ينبغى أن ننزهه عنه و يقول الله فى القرآن الكريم :" قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق " وهذه الآية تقرر صراحة أن الخلق تم على مراحل وأن كل مرحلة منها تركت فى الأرض آثارا تدل عليها والأقرب إلى الأذهان أن كل مرحلة من هذه المراحل كانت سببا للاحقتها والمشهور أنه "وجعلنا لكل شيء سببا" . فقدرة الله تعالى على الإيجاد دون سبب لا محل للشك فيها ولكنه تعالى رحمة منه بالإنسان جعل لكل شيء سببا ولولا ذلك لما استطاع الإنسان أن يتعلم شيئا ويقول الله تعالى :" وعلم آدم الأسماء كلها " فالله تعالى خلق السببية ليتعلم الإنسان , رحمة من الخالق عز وجل. ومراحل الخلق حقيقة لا مراء فيها سواء كانت كل مرحلة سببا للاحقتها أم لا.

مما تقدم أعتقد أننى قد جليت الأمور ووضعت كل مقولة في نصابها وضيقت من شقة الخلاف بين العلماء ووضحت جهل الجهلاء.

3-مايو-97 الموافق 26 ذو الحجة، 1417

--------------------

يخبرنا الدين بأن خلق آدم عليه السلام لم يتم فى الأرض بالرغم من أنه خلق منها وعلى ذلك يخرج خلق الإنسان عن نطاق البحث العلمى الذى لايتمكن من بحث ما ليس له أثر فى الأرض. . وقد يكون ذلك هو السر وراء ما اكتشفه العلم الحديث من تباين بين الجينات الوراثية للإنسان وبين مثيلاتها لأشباه الإنسان التى وجدت آثارها على الأرض.

---------------------

القرآن أقرب لنظرية التطور مما يعتقد الكثيرون فالله سبحانه وتعالى يقول أن خلق الإنسان كان من حمإ مسنون أى من طين منتن والنتن لا ينتج إلا من نشاط بكتيرى وقول أصحاب نظرية التطور أن الأصل كان من الكائنات وحيدة الخلية يتطابق تماما مع نص القرآن.

 

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

فرويد

 

يهاجم رجال الدين فرويد لأنه يقول أن أقوى الدوافع النفسية هى ما يطلق عليها القوى الشيطانية أو الهو وينجر كثير من رجال الإسلام وراء هذه الأقوال فى الهجوم على الرجل غافلين أن فلاسفة الإسلام سبقوا إلى نفس التقسيم الذى ذهب إليه فرويد فقال الشاعر

وجاهد النفس والشيطان واعصهما

ونرى التقسيم الثلاثى واضحا فى البيت وان اختلفت الأسماء

وأنا أسأل هؤلاء المنكرين ماذا ينتظرون أن يجدوا فى بيئة لا تؤمن بدين الحق ولا تستعيذ بالله من الشيطان ولا تتبع الطقوس الكثيرة التى تبدأ بالإستعاذة والبسملة مرورا بالأكل باليمين وغير ذلك إلا أن يجدوا القوى الشيطانية قد تعاظمت؟؟؟

---------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

 

سورة الواقعة

احترت طويلا فى فهم بداية سورة الواقعة :" إذا وقعت الواقعة ليس لوقعتها كاذبة " فمعظم المفسرين يفسرون كاذبة على أنها مكذبة أى لا مكذب بوقعتها ولم أطمئن إلى ذلك التفسير إلى أن تنبهت إلى أن الناس يقولون على الطلقة التى لا تنطلق من البندقية أنها كذبت ويصفونها بأنها طلقة كاذبة وإذا قسنا على ذلك فإن المعنى يكون أن الواقعة إذا وقعت فإن جميع تفاصيلها ستحقق أغراضها التى أريدت منها ولن تفشل فى ذلك تفصيلة واحدة وأحسب أن هذا المعنى أقرب إلى فهمى و الله سبحانه وتعالى أعلم .

وفى أواخر سورة الواقعة أيضا يقول الله سبحانه وتعالى :" أفرأيتم النار التى تورون * أأنتم أنشأتم شجرتها أم نحن المنشئون * نحن جعلناها تذكرة ومتاعا للمقوين " والمقوين هم المسافرون ولم يتحقق تزود المسافرين بالوقود إلا حديثا بعد استعمال الآلات فى السفر من سيارات وقطارات وطائرات وصواريخ التى تسير بالوقود.

الخميس، 08 مارس، 2001

 

سورة يس

يقول الله تعالى فى سورة يس :"وإذا قيل لهم أنفقوا مما رزقكم الله قال الذين كفروا للذين آمنوا أنطعم من لو يشاء الله أطعمه إن أنتم إلا فى ضلال مبين" ومنطق الكفار أن الله هو الذى كتب الفقر على الفقراء وأنه لو شاء لأغناهم من فضله وهو منطق قوى لأن الله تعالى هو المتصرف فى ملكه كيف يشاء ولكن الرد هو أن الله تعالى استخلف عنه الناس ليقوم الأغنياء بما كلفهم به ربهم رحمة منه للفقراء والأغنياء جميعا رحمة الفقراء بأن قيض لهم من يكفيهم ورحمة الأغنياء بثوابهم على معروفهم. وفي الحديث الشريف أن الأغنياء وكلاء الله فهو سبحانه وكلهم فيما رزقهم فلهم التصرف فيه بما يرضيه سبحانه.

والملاحظ أن بعض الشيوخ استند فى رفض إباحة نقل الأعضاء إلى منطق مماثل فقال لو أراد الله للمريض الشفاء لشفاه وأن المرء لا يملك جسده حتى يتصرف فيه بالبيع أو الهبة والرد أن المال أيضا مال الله ولكنه وكل الإنسان واستخلفه فيه وفى الدنيا عموما والله أعلم.

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

من لطائف سورة المدثر

يقول الله تعالى فى سورة المدثر:" فما لهم عن التذكرة معرضين كأنهم حمر مستنفرة فرت من قسورة"

ومستنفرة (بكسر الفاء) اسم فاعل أما بفتحها فإنها تكون اسم مفعول والمفروض أن الحمر هى التى وقع عليها هجوم الأسد (القسورة) فتكون مفعولا به

لكن النفير يعنى النهوض للقتال والحمر فارة من القسورة فهى بلسان حالها تطلب المساعدة على قتال الأسد من غيرها فهى فاعلة فى هذا الطلب لذلك استخدم اسم الفاعل والله أعلم

 

 

سورة الملك

إذا تصورنا حريقا كبيرا فى مساحة كبيرة وألقينا فى وسطه جرما كبيرا من مادة أقل كثيرا فى درجة حرارتها فينتج عن ذلك تبريد كبير مما يجعل كتل الغازات فى هذه المنطقة تتقلص بقوه مما يجذب نحوها كتلا كبيرة من الهواء الخارجى كعملية الشهيق ويصف القرآن الكريم ذلك بدقة شديدة فى سورة الملك حيث يقول الله تعالى :" وللذين كفروا بربهم عذاب جهنم وبئس المصير* إذا ألقوا فيها سمعوا لها شهيقا وهى تفور"

فهل وجد مثل هذا الوصف الدقيق فى غير القرآن الكريم؟؟؟؟؟ وتشير الآيات أيضا إلى كثرة الكافرين بحيث يحدثون ذلك التأثير والعياذ بالله.

-------------

الخميس أول المحرم من سنة 1426 هجرية

فاتنى أيضا أن أقول أن الله تعالى قال:" إذا ألقوا" ولم يقل اذا دخلوها" فالإلقاء يعنى دخول الكتلة فجأة مرة واحدة بخلاف الدخول مما يرسخ المعنى الذى ذهبنا إليه

 

 

 

سورة الإنسان

يقول الله تعالى :" إنا أعتدنا للكافرين سلاسل وأغلالا وسعيرا" ومعظم المفسرين يفسرون أعتدنا على أنها أعددنا غير ملاحظين الفرق وأغلب استعمال عتاد هو للآلة العسكرية فكأن المقصود هو تحقير الكفار والحط من شأن قوتهم فلا يلزم الله من الإعداد لقتالهم إلا معدات الأسر والاعتقال والله تعالى أعلم بمراده.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

سورة العاديات

أتساءل هل كانت سورة العاديات تصف حرب سنة 1967 ؟؟؟؟؟

تبدأ السورة بالقسم بالعاديات وهى أشياء تعدوا فسرها البعض بالجمال وآخرون بالجياد ولكنها تظل مطلقة فى كل ما يعدو وقد وصفت السورة هذه العاديات بأنها يصدر عنها صوت "ضبحا" كذلك الذى يسمع عند عدو الجياد ونحوها ثم تلا ذلك أنها "الموريات قدحا" أى أنها أيضا يرى منها قدح الشرر كذلك الذى نراه تحت سنابك الخيل العادية وقد يمتد المعنى إلى رصاص البنادق وقنابل المدافع أيضا فكلها "تورى قدحا" وتخصص السورة بأن ذلك يحدث فى غارة صباحية "فالمغيرات صبحا" وأن ينتج عن ذلك إثارة للغبار "فأثرن به نقعا" وهو ما يشاهد عند انفجار القنابل ثم تقول السورة "فوسطن به جمعا" أى أن الغارة كانت على جمع قد حشد مسبقا وأنه نتج عنها أن فقد ذلك الجمع تماسكه وتبعثر بحيث صار الغزاة فى الوسط منه وتركت السورة بعد ذلك وصف مشاهد الهزيمة لتصف لنا مشهدا من الآخرة بعد الوعيد "أفلا يعلم إذا بعثر ما فى القبور وحصل ما فى الصدور إن ربهم بهم يومئذ لخبير" ويبدو أن الوعيد لمن يبطن غير ما أظهر أفلا يعلم هذا المنافق أن فى يوم الحشر ستكون حصيلة مكنونات الصدور منشورة أمام الخالق جل وعلا وهنا يثور التساؤل عن حقيقة نوايا الزعيم جمال عبد الناصر من الحرب فهى حرب دخلها باختياره وليس كما يزعم مؤيدوه أنه استدرج إليها ودليلى هو خطابه قبلها وليرجع إليه كل من يشك فى هذا. دخلها ولم يحسن لها الحشد فكانت قوات رئيسية من الجيش المصرى لا تزال فى اليمن كما أنها وضعت فى مواقع هجومية وتركت لهجوم الأعداء فكان المتوقع أن يفتك بها العدو فى مواقعها غير المحصنة وقد فقدت المبادرة كما أنه لم يستجب قبل الحرب لرصد أموال لبناء دشم تحمى الطائرات بالرغم من توفر الأموال لذلك مما يضع علامات استفهام كبيرة على نوايا الزعيم.

 

 

 

السنة

يقول الله تعالى فى سورة الحديد :" ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته..." والخطاب هنا للذين آمنوا أى للمسلمين فلا بد أن يكون معنى آمنوا برسوله هو الإيمان بما جاء بسنة المصطفى عليه السلام وهو ما يتوافق مع حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أوتيت القرآن ومثله معه".

-------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012 الموافق ‏27‏ ذو الحجة‏، 1433

 

سيدنا يوسف

 

فى طفولته تعرض سيدنا يوسف للإلقاء فى الجب ثم بيع كرقيق فحرم من أهله ثم لما شب اتهم ظلما بالتعرض لسيدة المنزل ثم سجن رغم اقتناعهم ببراءته وطبيعى أن يلازمه الشعور بالوحشة ونجده فى دعائه يقول:" فاطر السماوات والأرض أنت وليى فى الدنيا والآخرة توفنى مسلما وألحقنى بالصالحين"

سلام الله على أنبيائه جميعا اللهم ارحمنا برحمتك الواسعة وأدخلنا برحمتك فى عبادك الصالحين.

---------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

نهاية الكون

بالرغم من أن العلم أثبت أن الكون يتمدد ويتسع بسرعة رهيبة إلا أن النهاية لم تتضح بصورة قاطعة لدى العلماء . مما يدل على أن الأهواء تظل غالبة حتى عند العلماء الذين يفترض تجردهم منها ففى لا شعورهم الهرب من الحقيقة المؤكدة التى تقود إليها المقدمات من تباعد الأجرام السماوية ووهن القوى الضامة الجاذبة نتيجة لذلك مما يفقدها تأثيرها فى النهاية فيكون الانفجار المحتوم وهو ما تتحدث عنه سورة الانفطار وتصوره أدق تصوير حيث يقول الله تعالى :" إذا السماء انفطرت* وإذا الكواكب انتثرت * وإذا البحار فجرت * وإذا القبور بعثرت *" وهى كلها نتائج وهن القوى الجاذبة التى ستعجز فى النهاية على الحفاظ على تماسك الأجرام فيكون الانفجار الشامل والوصف بهذه الدقة يسبق علوم حتى ماوصلنا إليه فعلا فى عصرنا الحالى فضلا عن علوم الأقدمين.

-------------

الثلاثاء 8 مارس 2005

 

المنهج

إذا سألنا عن أفضل منهج يمكن أن ينتهجه الإنسان بخلاف شرع الله سبحانه وتعالى فلا نجد أفضل من المنهج العلمى والعلم أساسه التجربة والخطأ. فغاية أمل منتهج المنهج العلمى ألا يقع فى خطأ سبق له الوقوع فيه. ويقول الله تعالى:" أفمن يمشى مكبا على وجهه أهدى أمن يمشى سويا على صراط مستقيم"

‏11‏/11‏/2012

 

النظام والطاعة

حدثنى بعض أصدقاء أبى يرحمهم الله أن ألمانيا كان فى إندونيسيا وكان بالقرب من أحد المساجد حين أذان المغرب حيث شاهد رجلا قال كلاما لا يفهمه بصوت عال جاء على أثره رجال من كل جهة ووقفوا صفوفا منتظمة ووقف أمامهم رجل قادهم بحيث يفعلون ما يفعله وعجب الألمانى مما يراه فسأل ماذا يفعل هؤلاء؟؟ فقيل له يصلون قال وما دينهم قيل الإسلام قال أهكذا الصلاة فى الإسلام؟؟؟ قيل نعم فأسلم الرجل لأنه فهم أن الإسلام يحث على النظام والطاعة وهما أساس القوة.

ويقف الإمام أمام المصلين يقول لهم :"استووا فإن الله لا ينظر إلى الصف الأعوج ونظر الله رحمته" يا إلهى!!!!!!! رحمة الله الواسعة التى وسعت كل شيء تضيق عن اعوجاج الصف!!!!!!!!!!! ولا نفهم قيمة النظام فى الإسلام؟؟؟؟!!!!!! ونقول أن النظافة من الإيمان ولو رتبنا الناس بنظافتهم لتأخر ترتيبنا!!!!!!!!!!!

العبرة بالتطبيق أيها المسلمون

 

الدراما الأجنبية

كنت أشاهد بعض البرامج التى تعالج أحداث جرائم وقعت فى المجتمع الأمريكى وكانت الحلقة تتحدث عن صبى تعرض لازدراء زملائه وسخريتهم وانتهى به الأمر إلى قتل أحدهم وشاهدنا تمزق مشاعر والديه تجاهه ومأساته بفقد مستقبله وتذكرت حل الله سبحانه وتعالى للمشكلة من جذورها فى قوله تعالى :"يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ......" الآية

وتذكرت فيلما عن حرب كوريا على ما أذكر كان أحد شخصياته الهامة واعظا ونظم صلاة للجنود حيث فاجأهم أحد جنود العدو بقنبلة يدوية مما أوقع بهم خسائر جسيمة وتسبب فى عقدة نفسية لهذا الرجل و قارنت ذلك بتنظيم الإسلام للصلاة فى المعارك حيث لا ينخرط الجميع فى الصلاة بل يصلى نصف الناس ويحرسهم النصف الآخر ثم يتبادلون المواقع.

وحمدت الله على نعمه حيث أرشدنا إلى ما يصلحنا قبل هؤلاء الذين يزعمون التقدم بأكثر من عشرات القرون. ولم تسعفنى الذاكرة بأكثر من هذين المثالين وإن كنت أجزم أن هناك أمثلة أخرى لم أدونها فى حينها.

-----------

الثلاثاء 31 مايو 2005

 

 

أوضاع مقلوبة

الأصل فى تشريع وضع اليد أنه إحياء لأرض موات لا استفادة منها واستثمارها للمنفعة الخاصة أو العامة وقد جعل التشريع مدة زمنية يحق بعدها لواضع اليد تملكها لإثبات حسن نيته باعتبار أن الأرض لا صاحب لها فإذا اعتبرت الدولة نفسها صاحبة كل الأراضى غير المسجلة وعدم الاعتداد بوضع اليد عليها فإن ذلك يستتبع مباشرة أن كل وضع يد يكون اعتداء على حق شخص آخر ويكون إلغاء التشريع بوضع اليد كلية هو الأولى لأن الأصح هو استثمار ما ليس مستثمرا أما أن يكون هناك مالك فإن ذلك يكون استثمارا وإن تعطل لسبب أو آخر وتكون محاولة تملكه اعتداء تجب مقاومته .أما أن تعتبر الحكومة نفسها مالكة لكل الأراضى والدفاع عنها ضد وضع اليد دون الأراضى الأخرى فإن هذا قلب للأوضاع وتخل عن مسئولية الحكومة فى حماية ملكيات مواطنيها.

الاربعاء، 24 يناير، 2001

--------------------

فى الحقيقة أن نص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم هو :

"الأرض أرض الله، والعباد عباد الله، من أحيا مواتا فهو له"

["الموات": الأرض التي لم يتيقن عمارتها في الإسلام، وليست من حقوق عامر، فتملك بالإحياء]ـ

قال عمر: من أحيا أرضا ميتة فهي له، ويروى عن عمر وابن عوف عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقال: (في غير حق مسلم، وليس لعرق ظالم فيه حق

وواضح قصد الرسول عليه الصلاة والسلام إباحة تملك الأراضى غير المستغلة فيعتبر النص على خلاف ذلك مخالفا للشريعة أى غير دستورى كما أن تملك الأرض أو المنشآت المسجلة حرام بنص كلام الرسول حيث لا شبهة فى ملكيتها إذ يمكن للجميع معرفة مالكها وهو ما يقال له "الشهر العقارى"

لذلك ينبغى تعديل القانون فى هذا الشأن.

--------------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

سيد قراره

إذا كان مجلس الشعب بإصداره للقوانين هو المشرع لكان بذلك فوق القانون لأنه هو الذى يصدر القوانين ولما كان للقانون سلطان عليه ويكون المجلس سيد قراره حقا ولا سلطان للأحكام عليه وهو موقف منطقى وطبيعى أما إذا اعتبرنا مصدر الشرع هو دين الله سبحانه وتعالى فإن دور المجلس ينحصر فى الصياغة ليس إلا وتكون الأحكام القضائية ملزمة له لأن الشرع واضح وهو ليس مصدره لأنه ليس له أن يخالف شرع الله.

أرجو أن أكون بذلك قد ألقيت الضوء على الإشكال.

الاثنين، 06 أغسطس 2001

 

 

 

خطاب إلى الدكتور مصطفى محمود

السيد الفاضل / د. مصطفى محمود

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ،،،

فقد أساء الكثيرون فهم مقالكم القيم عن الشفاعة وفى الحقيقة أن الناس يجب أن يدركوا أن الذنوب ثلاثة أنواع نوع منها يقتصر على حقوق العباد وهذه غالبا ذنوب محدودة وذنوب فى حق الله سبحانه وتعالى وهذه ذنوب غير محدودة وذنوب فى حق العباد وحق الله أيضا وهذه أيضا غير محدودة . ولما كان الله سبحانه وتعالى هو العدل فقضاؤه هو العدل المطلق فهو يجازى على المحدود عقابا محدودا وعلى غير المحدود بالخلود فى النار . لذلك يقول الله تعالى : " إن الله لا يغفر أن يشرك به " فالشرك ذنب غير محدود لأنه يساوى الله سبحانه وتعالى غير المحدود بشيئ آخر محدود لأن ما سوى الله محدود فالخطأ هنا لانهائى لذلك استحق عقابا لانهائيا .

أما الخطأ فى حق الناس فهو محدود إذا لم يشبه اجتراء على حدود الله واستهزاء بها ولذلك قال الفقهاء لا كبيرة مع الاستغفار ولا صغيرة مع الإصرار لأن الله تعالى من كرمه سيتحمل مسئولية إرضاء من وقع فى حقه الذنب إن تاب المذنب واستغفر ربه وأناب أما من اجترأ على حدود الله بحيث لا يردعه تذكير ولا تحذير فهذا وقع فى الصنف الثالث الذى قرن الخطأ فى حق الخلق بالخطأ فى حق الخالق وهو الصنف الذى لا غفران له . لأن الهزء بأوامر الله تأليه لغير الله وقد يكون ذلك هو الهوى أو غيره .

لذلك يجب أن نفهم أن الشفاعة قاصرة على من كان عقابه محدودا وقد أوفى عقابه فى النار لذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم أنه سيشفع مرات ومرات وفى آخر هذه المرات سيخرج من النار أقواما قد امتحشوا أى تفحموا بالحريق فى النار ولا نعلم بالضبط المدة التى قضاها هؤلاء حتى يخرجوا من النار ولذلك فالعاقل لا يستهين بأيسر المكوث فى النار وقد حذرنا الله سبحانه وتعالى بأن كل الخلق داخلون فى النار حسب قوله تعالى : " وإن منكم الا واردها كان على ربك حتما مقضيا ثم ننجى الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيا " فالله سبحانه وتعالى سينجى الذين اتقوا بحسب أعمالهم والله تعالى يقول : " ولا تركنوا الى الذين ظلموا فتمسكم النار " وهو بيان واضح .

كما يجب أن نعرف أن الرسول صلى الله عليه وسلم تبرأ من كثيرين لعل أيسرهم الغشاشون فقال صلى الله عليه وسلم :" من غشنا فليس منا " و :" ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية " ويجب أن نفهم حديث الرسول على أنه تبرأ أن يكون هؤلاء من أمته صلى الله عليه وسلم والتى تسبق الناس الى شفاعته صلى الله عليه وسلم .

مما سبق نفهم أن الشفاعة ليست إلا تكريما للشافع بأن يجرى العفو على يديه كما نكرم أول الدفعة السابقة بأن يقلد أوائل الدفعة التالية الأوسمة التى نالوها فى الحفل الذى نقيمه لذلك ولله المثل الأعلى. وفى الصحيح أن الرسول صلى الله علية وسلم قال لابنته فاطمة الزهراء رضى الله عنها : " اعملى يا فاطمة فإنى لا أغنى عنك من الله شيئا " ومثل ذلك لآله رضوان الله عليهم أجمعين .

و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛؛؛

جماعة الإخوان المسلمين

كتب الكاتب الكبير ثروت أباظه يتهم الإخوان المسلمين بكل الجرائم التى حدثت على أرض مصر وارتكبتها جماعات إسلامية عبر عصور مختلفة وإننى فقط أقول أن استمرار جماعة معينة على نفس أهدافها ومبادئها ووسائلها عبر هذه العصور أمر مشكوك فيه خاصة بعد التصفية الجسدية التى تعرض لها زعماؤها ثم الاعتقالات والإعدامات والتشريد وقد أضرب المثل على صحة ما أقول بمثال الثورة المصرية التى أتفق مع ألسيد الكاتب أنها انحرفت إلى أبشع العهود التى عرفتها مصر بعد ما يقرب من سنتين فقط من قيامها وأنا أهمس فى أذن الكاتب بأن من كان مناصرا لإقامة عهد تبين هو نفسه زيفه لا يصح أن يسدى النصح للآخرين.

الخميس، 08 مارس، 2001

 

سلمان رشدى

يؤسفنى أن أقول أن الذى مهد الطريق أمام سلمان رشدى لإصدار آياته الشيطانية كان أديبنا الكبير طه حسين فقد كان هو أول من أصدر رواية تاريخية بعيدا عن الأحداث الواقعية للتاريخ ودافع عن حرية الكاتب فى ذلك غير مستشرف لما وراء ذلك من أخطار تزييف التاريخ والافتئات عليه وإذا كان ما كتبه طه حسين فى رواية " على هامش السيرة " المتنكرة فى شكل كتاب مما لا يغضب الغيورين على الدين ولكنها كانت فتحا للباب الذى يدخل منه أعداء الدين ليقولوا ما يشاءون بحجة حرية الكتابة والتعبير مما حدث حرفيا مع سلمان رشدى وهو ما يثير قضية أخذ التاريخ عن الروايات خاصة ما تحول منها إلى أعمال سينمائية ومراجعة مواقفنا منها من جديد خاصة وأن المصادر التاريخية الموثوقة قد لاتفى بمستلزمات السيناريو للفيلم مما يعنى أن يضاف إليها من الخيال.

الاحد، 04 مارس، 2001

كامل الشناوى

 

لكامل الشناوى كثير من المقولات التى تتطابق مع مقولات الملحدين. ويعترض كثيرون على ما جاء بالأغنية :"ورأيت أنك كنت لى ذنبا سألت الله ألا يغفره فغفرته" والذى أراه أن الشاعر أراد أن يقول أن الله تاب عليه بسببها من ذلك الذنب والتوبة من الله إيذان بالمغفرة كقوله تعالى :"تاب الله عليهم ليتوبوا"

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

 

فى وداع العمل

يشعر القلاح بالسعادة والغنى عند جنى المحصول فذلك يمثل حصيلة كده طول عامه وأنا الآن أشعر بنفس الشعور وأنا أرى حصيلة عملى ممثلة فى المشاعر الدافئة التى أحاطنى بها زملائى . وإذا كانت محبة الناس من محبة الله فإننى أرجو أن أفوز بمحبة الله بأن يكون حب الناس لى مؤسسا على ما يرضى من أخلاق وعمل.

هذه الكلمة كانت معدة للإلقاء فى حفل وداعى بالشركة

التفاؤل

سئلت يوما هل أنت متفائل ؟؟؟ فأجبت طالما أن الله موجود فأنا متفائل !! وهى الإجابة التى أراها طبيعية لمن يعرف صفات الله سبحانه وتعالى فهو الكريم الحليم وهو سبحانه وتعالى يختبرنا بما نكره ويرى أينا لم تدفعه الضغوط للخروج على شريعته وحتى إذا أخطأنا فباب التوبة مفتوح مهما كانت الخطيئة وأبرز الأمثلة على ذلك ما حدث مع سيدنا موسى عليه السلام عندما استغاثه الذى من شيعته على الذى من عدوه :"فوكزه موسى فقضى عليه قال هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين * قال رب إنى ظلمت نفسى فاغفر لى فغفر له إنه هو الغفور الرحيم" كل هذا قبل أن ينقضى اليوم فهل رحمة أقرب من هذا ؟؟؟؟؟ والله سبحانه يختبرنا بالظالمين فإن تقاعسنا عن مقاومتهم وكلنا لهم وإن كانت المقاومة فوق طاقتنا أهلكهم بجبروته وفى كل الأحوال تكون العاقبة للمتقين الذين يصبرون فى الدنيا لهم الجزاء الذى هو فوق كل تصور فى الآخرة ولهم أيضا الوعد بالنصرة فى الدنيا شرط نصرتهم لشريعة الله التى ارتضاها لهم .

وأذكر أن والدتى رحمها الله كانت تقول أن بعض الناس كان يسأل الله ويقول أنا سألت كريما لا يبخل وعظيما لا يعجز وسلطانا لا يتغير. فمن سأل من كانت هذه صفاته فحاجته مقضية لا محالة.

------------

السبت 5 يونيو 2005

 

 

 

مفكرون بلا تفكير

 

كثير من الكتاب الصحفيين فى بلادنا نالوا الشهرة فى غفلة من الزمان بحسب انتمائهم إلى مذاهب كان لها فى بعض العيون بريق زائف وفضح التاريخ زيفها وطبيعى أن من ينتمى للزائف زائف. ولكن الزيف يحتاج إلى خبير لكشفه لذلك ظل كثيرون منهم ينفثون سمومهم ويفسدون فى الأرض بدعوى الإصلاح ويؤذون الناس ويلصقون بهم التهم الباطلة وسأضرب مثلا بالحملة الصحفية التى شنوها على بعض رجال الأعمال والمستوردين الذين كانوا يستوردون لحوم الدجاج والرومى مشيعين أنهم إنما يستوردون لحوم النسور والحدأة والعجيب أن الحملة لم تجد من يفضحها وصدقها الكثيرون بل إن من شنت ضدهم لجأوا إلى الفرار ولو أن واحدا أعمل عقله لتبين له على الفور كذبهم وغشهم وضحالة فكرهم فالمستورد الذى يغش يغش بهدف الربح فليس معقولا أن يغش المرء بضاعة رخيصة بأن يستبدلها بما هو أغلى وأعز منها منالا والمعروف أن النسور والحدأة من الأجناس المهددة بالانقراض أو التى انقرضت بالفعل وقديما قال الشاعر العربى :

بغاث الطير أكثرها فراخا

أى أن الطيور الداجنة أكثر فراخا من الكواسر لذلك فالإنتاج الاقتصادى من الطيور الداجنة أكثر ربحا من غيرها ناهيك عن أن هذه تتغذى على النبات والأخرى على اللحوم فأيها أرخص وأقرب منالا ؟ التى تعيش فى المزارع أوالتى تعيش على قمم الجبال ؟

ومرة أخرى يصولون ويجولون ويطلقون الشائعات على المستثمرين حتى تتحرك دبة الأنقاذ ويقع معظم الناس ضحية حقدهم ولازال الكثيرون من الضحايا يعانون الى يومنا هذا نتيجة فعلتهم التى أخلت الساحة من المستثمرين المحليين لصالح البنوك الأجنبية التى بدأت ممارسة نشاط مشابه لصالح الأجنبى على حساب الوطنى.

ونصيحتى لهؤلاء أن ينسحبوا إلى الظل لأن عمر الزيف قصير وإن يخرجوا بكرامتهم اليوم خير لهم من أن يفقدوها غدا.

------------------

كتب هذا المقال فى الثمانينات

السينما المصرية

من الملاحظ أن السينما المصرية تراجعت عن الإسهام فى قضايا الشعب المصيرية بشكل مخجل فمثلا قضية الحرب مع إسرائيل لم تحظ بعمل واحد يتناول أسبابها ودوافعها وإن كانت قد تناولت بعض أحداثها كسرد لا يحلل أسبابا ولا دوافعا وهذا أيضا لم يغط الحدث بما يكفى ولو راجعنا معظم الأعمال السينمائية التى لا نشك فى هبوطها لوجدناها تتناول ظاهرة رجال الأعمال الغشاشين فهل قدمت السينما وقائع صحيحة تخدم قضايا الأمة أم ساهمت فى تغييب الوعى ومطاردة السراب؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أعتقد أن هذه الحملة على رجال الأعمال متزامنة مع الخصخصة إنما كانت تخدم أصحاب رؤوس الأموال الأجانب الذين يهدفون إلى تملك أصولنا وتحويلنا إلى شعب من خدم السياح الأجانب بعد تجريدنا من كل تكنولوجيا سواء متقدمة أو متأخرة و التعمية على ظاهرة هروب رجال الأعمال إلى الخارج التى لم تنل حظا من الدراسة وأظنها تخفى حربا بين أصحاب رؤوس الأموال المصريين ومن يريدون الحلول محلهم من الأجانب وخاصة إذا كان لهم دعم "مصرفى".

أرجو الله أن يكون ظنى كاذبا !!!!!!!!!

-------------

الإثنين الثانى من مايو 2005

 

 

 

تخفيض العملة

يدعى خبراء البنك الدولى أن تخفيض قيمة الجنيه يحسن من وضع الإقتصاد ولو أننا دققنا النظر لوجدنا أن مواردنا من العملات الصعبة تأتى أساسا من مصدرين التصدير والسياحة فإذا نظرنا إلى التصدير لوجدنا أن المصدر يتعاقد بالعملة الأجنبية وهو يعلم سعر بضاعته فى السوق لذلك فهو لا يأبه بقيمة الجنيه فإذا لم يعلم سعر البضاعة فقد يبيعها بأقل من سعرها وفى ذلك ضرر .

وأما السياحة فمن البديهى أن تخفيض العملة اقتطاع مباشر من دخلها .

صحيح أن رخص الأسعار يروج السياحة ولكن الجودة لها اليد العليا فى ذلك.

‏11‏/11‏/2012

--------------

كانت أزمة الدولار هى الذريعة التى اتخذت لتخفيض العملة

 

أزمة المواصلات والبيئة

كنت فى الستينيات موظفا فى الجهاز المركزى للمحاسبات فى الإدارة المركزية لمتابعة تنفيذ الخطة وتتقييم الأداء – الإدارة العامة للنقل والمواصلات. وكان معلوما لى ولأعضاء الإدارة أن حل كثير من المشكلات المصرية مثل تحديث الريف والقضاء على تبوير الأراضى وحل أزمة الإسكان ونشر الخدمات والحد من الهجرة إلى المدن يكمن فى العناية بالمواصلات العامة وتيسيرها.

فإنشاء مستشفى كبير مجهز يمكنه أن يخدم مساحة أكبر كثيرا لو توافرت المواصلات العامة الميسرة وكذلك المدارس والخدمات لأن المواصلات الجيدة ترفع حتى من قيمة الأراضى المزروعة لأنها تيسر نقل الإنتاج إلى مناطق الإستهلاك أو التصدير.

وبالرغم من ذلك فقد أهملت المواصلات وتركت أزمتها للحلول الفردية التى تخنق الشوارع فالمواصلات الخاصة ضئيلة الكفاءة كما أنها تخنق الشوارع بأماكن الإنتظار التى تحتاجها وتستغنى عنها المواصلات العامة والجماعية فركاب مائة سيارة خاصة يستوعبهم اتوبيس واحد كما أن الانبعاث من الغازات الضارة للأتوبيس أقل كثيرا.

وأجدنى هنا منجرفا فى التيار الخاطئ لتفضيل الأتوبيس بدلا من المترو والتروللى باس (المفترى عليه) والترام أيضا وهى الوسائل التى تعتمد على الكهرباء وتتميز بعدم انبعاث مواد ضارة منها داخل الكتل السكنية ورخص تكاليف صيانتها وتشغيلها.

وقد كان رفع شبكة التروللى باس من مدينة القاهرة جريمة وللأسف شاركت فيها الصحافة بحملات كراهية وتحقيقات جاهلة جهلاء وبدلا من تعميم التروللى والترام فى مدن الجمهورية وخاصة المدن الجديدة وجدناها ترفع ويحد استخدامها فى القاهرة ولا زالت الصحافة تمارس دورها الجاهل والشرير ضد الترام فى الإسكندرية وأيضا ضد السكك الحديدية التى ينادون بأن تقف خارج حدود القاهرة ولا تدخلها ويبدو أنهم لم يسمعوا بمدينة متخلفة تدعى لندن بها العديد من المحطات الكبرى للسكك الحديدية فى قلبها وهى العاصمة الكبيرة المزدحمة ولعل وجود هذه المحطات فى قلبها هو الذى حماها من الإختناق بالزحام.

وأخيرا أشير بأنه يرجح لدى أن مبيعات السيارات الأمريكية تقف وراء رفضها للقرار الذى ينقذ الكرة الأرضية من الأنبعاث الغازى لثانى اكسيد الكربون الذى يهدد الأرض بالاحتباس الحرارى كما يقف اعتمادنا على الخبراء الأجانب وراء تدهور مواصلاتنا وأيضا زيادة مساهمتنا فى ذلك الآنبعاث بعدم الأعتماد أساسا على المواصلات الجماعية.

الاثنين، 06 أغسطس، 2001

 

من عـلمـنى حرفـا

 

من أشهر المقولات وأقدمها ذلك القول :" من علمنى حرفا صرت له عبدا " وأحسب أن هناك وجها جـديدا لم يلتفت إليه أحد وهو أن المتعلم يصير أسير أفكار من علمه وأساليبه ومنطلقاته أو مسلماته الأساسية التى انطلق منها لا يشذ عن ذلك إلا النادر ممن أوتى مرونة فكرية عظيمة ولذلك فإن من تعلم فى مدارس الغرب يصبح أسير ذلك الفكر دون أن يدرى لأنه اكتسب الأساليب الفكرية نفسها التى تنتج الفكر الغربى وتسم الشخصية الغربية. وأحسب أن هذه هى التى أنتجت أزمة الهوية لدى معظم مفكرينا وهى التى يجب أن نوليها اهتمامنا فى منطلق بحثنا عن الذات ( مستعيرا عنوان كتاب السادات رحمه الله ) وعن إنتاج فكرنا الذى يقودنا إلى التحرر والسيادة الوطنية.

الاربعاء، 5 أبريل، 2000

من علمنى حرفا

يقول المثل العربى القديم :" من علمنى حرفا صرت له عبدا " وجلنا يأخذ المثل على سبيل المجاز بعبودية الاعتراف بجميل المعلم ولكن هل هناك حقيقة مادية لذلك المثل الشهير ؟؟؟

الحقيقة أن المتعلم يأخذ أيضا عن أستاذه ليس فقط معلوماته بل أيضا مسلماته ومنطلقاته الفكرية وأساليب تفكيره ومن النادر أن نجد من تخلص من إسار هذه المسلمات والأساليب من أصحاب الفكر الثاقب والعقلية الفذة بالغة المرونة وبذلك يكون المثل العربى متحققا على صعيد الحقيقة بأكبر من تحققه على صعيد المجاز ويكون بذلك صرخة تحذير للفت النظر لمراجعة المواقف والتى نحن أحوج ما نكون إليها فى زمن الغزو الثقافى الذى نرى فيه أغلب مثقفينا وقد انسلخوا عن هويتهم وتغربوا بالكامل ويحسب البعض أن ذلك علم وثقافة والحقيقة أنه مظهر العبودية الفكرية التى أشار إليها المثل القديم

 

------------

كان المقال السابق قد فقد ثم أعدت كتابته ثم عثرت على الأصل الذى بدا مختلفا عن الثانى فرأيت أن أجمعهما معا

 

 

الزواج

لاشك أن الهدف من الجنس هو التكاثر ولو أننا دققنا النظر فى شروط الزواج فى الإسلام لوجدنا أنها لاتخرج عن حفظ حقوق جميع أطراف العلاقة الزوجية من زوج وزوجة وأبناء والله تعالى يحثنا على عدم فصل الجنس عن الهدف منه وهو التكاثر فيقول فى سورة البقرة :"أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم " ولو أننا نظرنا إلى نتائج فصل الجنس عن الهدف منه لوجدناه السبب الرئيسى لكثير من الجرائم والانحرافات لأن هذا الربط يؤدى إلى تحمل المسئولية والتبعات وهو سلوك حميد بينما يؤدى الفصل إلى الاستمتاع بالشهوة دون تحمل للمسئوليات وهو ما يؤدى إلى السلوك المنحرف الذى نرى نماذجه فى الغرب .

ولو أننا سلمنا بهذا لوجدنا أن تعدد الزوجات أصبح ضروريا وذلك لامتداد فترة خصوبة الرجل أكثر من المرأة سواء بقصر تلك الفترات أو بتقطعها عند المرأة.

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

أعراض المرض

 

عندما تجد الأم أن طفلها قد أخرج الطعام على هيأته التى أكله عليها فإنها تنزعج لعلمها أن هذا يعنى أن مرضا منعه من الاستفادة من طعامه.

وبنفس الطريقة فإن ما نراه من خروج المقولات الغربية من أفواه بعض مثقفينا هو دليل على وجود مرض مماثل.

السبت، 03 فبراير، 2001

مفاهيم مغلوطة

 

يمتلئ الشارع المصرى بالمفاهيم المغلوطة إن لم تكن كلهاكذلك فمثلا يشيع الاعتقاد بأن المماليك استولوا على السلطة بالقوة بينما يخبرنا التاريخ أن فى بداية العصر المملوكى اضطر السلطان للرضوخ لفتوى بيعه بالمزاد ثم اعتاقه بعد ذلك ليكون حكمه شرعيا بينما يسكتون عن مذبحة القلعة ويقولون أنها للتخلص من "شرور" المماليك . فمن الذى استولى على السلطة بالقوة ؟؟؟!!!

وهذا مثال واحد من أمثلة الحقائق المقلوبة التى يزخر بها الشارع المصرى التى تمجد السفاحين والخونة والعكس.

19 فبراير 2002

الدستور

 

قرأت مقالا لأحد المسيحيين يطالب بحذف المادة التى تنص على أن الدين الرسمى للدولة هو الإسلام. والحقيقة أن الجهل يسود شارعنا السياسى بوجه عام وأمورنا العملية بشكل خاص.

والآن دعونا ننظر فى هذا المطلب المسيحى بشيء من التفصيل فبادئ ذى بدء ينطوى هذا المطلب على إهدار حق الأغلبية فى أن تحكمها شريعتها . إذ أنه ليس معنى الاعتراف بحقوق الأقلية أن نهدر حقوق الأغلبية!!!

وثانيا فالدين الإسلامى يحمى حقوق المسيحيين بأكثر من أى نص آخر فى الدستور عدا النص على أن دين الدولة هو المسيحية وذلك لسبب بسيط وواضح وهو أن القرآن الكريم قال فى سورة المائدة آية 48 :"

وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم فيما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم... "

فالقرآن وضح أن الله لم يعترف فقط بالمسيحية واليهودية بل إن الخلافات بينها هى من إرادة الله ولذلك فللمسيحيين فى مصر قانونهم الخاص للأحوال الشخصية ولو كانت مصر علمانية لكان للجميع قانون واحد للأحوال الشخصية وطبيعى أن يخالف قانون الكنيسة.

ولو نظرنا مثلا لبريطانيا لوجدناها لا تسمح لمسلم باصطحاب زوجتيه إليها بالرغم من أن العلاقة بينهم معترف بها ومرضى عنها ولكن قانونها لا يدين علاقة تتم بين اثنين دون زواج طالما هى برضاهما وفضلا عن كون المسلم ليس من رعاياها ولا سلطة لها عليه.

وفى هوجة الدعاية الأمريكية وحملتها الصليبية على الإسلام يقول كثير من المسيحيين أن الدولة تفرد للدين الإسلامى مساحة من الإعلام أكبر كثيرا مما تخصصه للمسيحيين وفضلا عن أن الطبيعى أن يكون للإسلام مساحة أكبر فإن معظم هذه المساحة تخصص للمعاملات وليس للعقائد والمعاملات واحدة فى الديانتين أى أن كلاهما يحث على الصدق وحسن الأخلاق والجوار وليس المهم فيمن يوصل إلينا ذلك اذا كنا فعلا نبحث عن المضمون.

ونذكر هنا أن المسيحيين المصريين الذين هاجروا من مصر وخافوا على أبنائهم من الإنحراف رجعوا ثانية إلى مصر حامية الإيمان والتى يراد لها أن تتخلى عن هذا الدور.

ويشكوا المسيحيون أيضا من تحيز بعض المسلمين ضد الأقباط والحقيقة أن هذا السلوك المعيب ليس بسبب الدستور ولا القانون وأيضا فهو لا يقتصر على المسلمين بل هو مشاهد أيضا عند المسيحيين من بعض كبار موظفى الدولة وصغارهم وهو سلوك لا يرجع إلى قانون ولا دستور بل هو ضدهما ويجب على الجميع مقاومته وأكرر الجميع لأن تقدم الدولة مرتبط باختيار الأصلح دائما.

---------

الإثنين 3 يوليو 2006

 

 

الخيانة

إلى العرب الذين ليسوا خونة ولا تصفويين :

هل عرفتم الآن الفرق بين السلام فى ظل حرب أكتوبر وبين السلام فى ظل الحروب العراقية؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!

 

نكوص

استكمالا لمقال د. على النفيلى المنشور بأهرام الجمعة 19 أكتوبر 2001 بصفحة قضايا وآراء . فإن انتقال نظرية داروين إلى المجالين السياسى والاجتماعى لايمثل إلا نكوصا بالإنسانية إلى عهد الغاب وشرائعه وإهدار لمسيرة آلاف الأعوام من الحضارة ورجوع إلى شرائع ما قبل التاريخ وليس إطلاقا تقدما ولا تحضرا وذلك ما نشهده من الغرب الآن.

‏11‏/11‏/2012

 

God’s Law

Some people think that the laws that govern nature are the same for mankind. They are wrong. If in the animal world the strongest survive, what God wants for humans is different. God sent his Prophets for humanity with the message of love and cooperation rather than struggle. Pretending that applying natural laws in human relation is applying God’s law is wrong. It is merely a return to beast’s laws that humanity should be above, and ignorance of what all Prophets have given to humanity. Those who will to apply beast low are worse than animals because animals follow what God made for them but those humans don’t.

------------------

Sunday, November 21, 2004

White mans’ civilization

The white man’s civilization has the worst history ever in humanity. If you look to the centuries that witnessed the rise of that civilization – if it is a civilization at all – you can see how whites wiped the existence of red Indians to replace them. In the mean time piracy dominated the Atlantic. Shortly after slave trade was the mark of America. Even slave liberation was motivated by replacing them by large scale mechanization with no regard to their destiny. After that civilization got to maturity we find it commit the worst two crimes in the history of humanity- the two world wars. So you can see that white men are merely jungle habitants with modern weapons and facilities. The novels symbolized the western politicians by the evil Dr. No.

The shameless US wants to repeat their black history with red Indians in our Arabic land of Palestine by replacing Arabs with Jews from east Europe and Africa. It is required from every American to vote for what he really belong I mean traditional white mans civilization or the real civilization he wants.

------

Pls. send this to every one you know specially in USA.

---------

كتبت هذه الكلمة بمناسبة الانتخابات الأمريكية وللأسف لم أستطع نشرها على النطاق المناسب فى الوقت المناسب سنة 2001

 

When Muslims Dominate

 

A question is raised in the west: What happens if Muslims dominate the world??? This question ignores that Muslims did dominate the world some centuries ago so what we simply do is to refer to history to see what happened.

In the early history of man the only navigation known was coastal navigation (ie navigation near a coast). Navigation in high seas was related to three Arab scientists’ developments:

v Development of clocks.

v Discovering magnetic compass.

v Inventing the sextant (for measuring altitude of heavenly bodies).

These made the entrance to the era of geographical discoveries. Muslims went overseas to trade with other peoples and make benefit for both sides’ wealth. They were applying the verse:

Surah 49. Al-Hujurat.

Aayah:

13. O mankind! Lo! We have created you male and female, and have made `you nations and tribes that ye may know one another. Lo! the noblest of you, in the sight of Allah, is the best in conduct. Lo! Allah is Knower, Aware.þ

 

This resulted in turning most of southeast Asia into Muslims.

On the contrary to what west did in traveling overseas to loot other people wealth and make colonies (India, Africa, Southeast Asia, America and Australia… ending with Iraq)

That is typically the difference between Muslim and Western civilizations as history tells us.

------------------

Thursday 30 November 2006 .

 

 

السياسات الشيطانية

During the Second World War the famous British politician and leader Sir Winston Churchill announced that he is ready to ally with the Devil himself against Hitler.

When I refer to British Policies from the date the new continent was discovered up till now I find the man was true to the bones expressing a hard line in British policy that existed before him and still going after his retirement. That line was not urged by the crisis as some naives may think but by the British greed. That policy expressed itself in Opium war in China, slave trade in America, colonialism and many other aspects and crimes committed against humanity which is a true alliance with the Devil.

Still after the retardation of the British role in world policy the alliance still put to action. I hope British will recognize the role their politicians do.

الخميس، 08 مارس، 2001

-------------------

We can see that USA inherited most of the former properties of UK and also most of its strategies and policies that makes USA running on the same diabolic line.

Sunday, November 11, 2012

 

In The Austrian Issue

The US and the European Union are mad at Austria because of a right wing party that participated in the government. In fact I don’t see any difference between Hitler, Churchill, Stalin and Truman except that some are winners and others losers. They are all the faithful children of the same bloody culture that slaughtered people and occupied their land like what happened to red Indians, the same bloody story is still taking place in Palestine, Chechnya, Ireland, Bosnia and other countries.

I hope western people can see what they are really doing destroying human life and resources.

It is a pity that most junior magazines include an evil character that uses science for controlling the world in the same manner western politicians do. In psychology a man hates most the one that does his own sins. We can also see that the only country that really used atomic weapons against enemies is the leader in preventing others from possessing the same kind of weapon and increasing her own possessions in the same time it is known that these in the hands of the former USSR was what prevented real war between them.

Friday, 11 February, 2000

 

Vampires

The Anglo-American vampires could easily get rid of Iraqi president Saddam Hussein and his regime during the gulf war. But that was not going to quench their blood thirst because there will be no reason to bombard Iraq and impose punishments on Iraqi people that results of infant suffering. They announced more than once that the presence of Saddam is necessary to “region stability “which is the term they substitute to “our policies in the region”.

I ask my self: Who are the real terrorists??

Terrorists

 

After the terrorists attack on the USA, I want to help investigators by telling them what I know about terrorists.

The first and largest terrorist is one that has too many nephews and possesses the largest arsenal of weapons in the history of man kind and do not hesitate using them in destroying millions of souls. Rumors tell that he destroyed more than a city leaving no single building erect in them. His name is not known in full but they call him “Sam”, also he is more famous than Al Capone and stronger such that governments are afraid of his anger. That is all I know about him.

The second largest terrorist is a female, perhaps to go with the mode of equality. She is much more clever than Sam. You can hardly pick a trace of her’s in the scenes of her actions. She is also very famous. Rumors say that after one of her violent actions even the rebellions of her family visited her palace kneeling for forgiveness. Rumors also say that she could walk calmly in her victim’s funeral.

The third is Hitler’s best student. He developed the holocaust made by Hitler to be applied on the spot in his victims’ cities sparing the time of transferring them to camps. He applies his technology in large scale inside and outside the lands he occupy.

 

I hope this information helps to stop terrorism from the poor world.

12 September 2001

The Worst Terrorist

If we ask “Who is the No 1 terrorist in the world? “Many may answer Bin Laden at once. But if we give it a little thinking we find that the answer is not correct. If we ask the simple question “Who trained Bin Laden?” we can easily get to know the real worst terrorist in the world. It is the CIA. The field of action of Bin Laden is limited, but the CIA committed crimes all over the world. The anthrax threat has been proven to be launched from US army labs, and if we think about the aim of that that launched it we can realize that his aim was not to spread the disease but to terrorize members of the congress. Clearly, in order that the government gets no opposition from the congress. And that is what we can deduce from the type of mailing the germs by post and the long duration it was continued. The terrorist that aim to spread the disease will not put it to some addressed celebrities but rather target an underground station as happened in Japan.

Sunday, November 11, 2012

 

Atomic Threat

It is obvious that nuclear weapons are threat to humanity but we must notice that any weapon is most dangerous in the hands of that that actually used it not the potential user. The gulf war and the military actions in Bosnia proved that the presence of the Soviet Union was a barrier that prevented western maniacs from using them. It is now clear that the future of humanity depends upon preventing these hands from reaching them or at least introducing a new balancing force to counter act that power madness in the west. It is not what those politicians claim that nuclear weapons are a threat in the hands of Korea or Iraq. The only barrier that prevented America from using nuclear weapons is the presence of them in enemy hands.

11 November 2012

 

The Axis of Evil

G.W. Bush declared that North Korea, Iran and Iraq are “The axis of Evil “. What a big word, but does it express the reality? Is Evil what G.W. Bush says or we can refer to some other source to define evil? Evil was defined long before G.W. Bush or even his father existence. Religion has defined it thoroughly and subsequently we can know who agrees with the definition and who are not.

v Does any religion agree to racism? The answer is definitely not. Simply because all people are God’s creation. Islam also admits that it is the continuation of the work of a long chain of God’s messengers started with Adam, Noah, Abraham ….. and ended with Mohammad may peace be on them all. So under any circumstances it is not acceptable to deny any people the right of living on their land and replacing them by others imported from other lands like what is happening in Palestine. You can refer to US policies and see how US Vito sheltered the aggression the UN condemned.

v Does any religion agree to free sex as US and its internet do? The answer is definitely not. The US invites other countries to free pre-marriage sex and do conferences to oblige other countries to accept this.

v Does any religion admit killing? The answer is definitely not. If what you call terrorists can kill thousands you believe in mass production so you develop and use weapons to kill hundred millions. You cannot deny using this weapons even when the war has been practically

v The policy of bombing Iraq for more than a decade killing innocents pretending that you cannot remove the regime of your agent Saddam Hussein because you do not want to interfere with internal matters of Iraq. Then why did you interfere with internal matters in Afghanistan?

v Your internet is full of adverts selling Asian women and you pretend that you liberated slaves.

v Your economy is designed to keep the wealth in your hands and the poor countries get more poorer. You even deny to answer begging’s of the developing world to have only 0.5% of your production.

v Does any religion admit doing sex with the same gender as you do? The answer is definitely not.

After all that I think “The Axis of Evil” is clear to every open mind.

Sunday, November 11, 2012

 

The Western Culture

Studying the case of USA carefully can lead us at once to discover the fallacy of the western culture. In the past few years the USA came out – victoriously- from a long and bitter struggle with the former Soviet Union which was considered the second great power together with herself. The struggle although bitter but it went on in peace and we do not know exactly the ways used to demolish it, and this may be kept as a secret for some time. In spite of the success that proved great capability of the USA we find the latter prefers a different type of struggle with much smaller forces than the former SU. USA preferred violence against Iraq in the famous Gulf War. The same violent acts were selected in many other cases including bombarding a medicine factory in Sudan and the confrontation with Afghanistan which was considered a target already destroyed by the former SU. Selecting the violent type of struggle proved the fallacy of all the west claims not only in the fields of humanity and human rights but also democracy and all what the west claims as points of advance. This proves that violence is the favorite solution in the western culture. We can easily trace it in any level starting from the personal one upwards. On the contrary of Islam that makes no weight to strength and puts all the weight behind justice.

This may be the secret behind the fact that many people in the west are turning to Islam the most shocking case of which is the British journalist Yvonne Redly (I hope my spelling to her name is correct).

Dealing with the west is under one condition if you are with them then you are an angel and vice versa. You can apply this on many cases and if we choose exploding civilian air liners as an example we can count more than three examples the westerns only remember one of –I suppose- which is the Korean plane shot down by a soviet fighter near Sakhalin island the shooting of the Libyan plane in Sinai by Israelis and the Iranian plane during the preparations or actions of the Gulf war had a minimal consideration in western media simply because of the identity of the doer. This clarifies the duality of measures used by the west and the underlying lies.

History of states in South America proves that many dictators were given full USA support for the only reason they were against left. Even the former communist Romanian leader Chisco was a CIA agent.

Sunday, November 11, 2012

 

Confession

G. W. Bush confessed at last that the aim of his wars is to make USA dominate the world. This reminds me with the Nazi German title “Germany over all”. Quran tells us similar stories about tyrants that aimed to dominate and their doom.

The question is: “Will the end of USA differ from that of the Pharaoh of the Moses era or Napoleon and Hitler of the nearer history??”

----------

Sunday, November 11, 2012

Death Toll

When we look to the death toll In Iraq which approaches 200,000 (we must include military victims which the western media usually neglect) and the wounded which usually count between 5 to 10 that number adding those who suffer loss of shelter and proper food and water(again a multiple of That number). Doing all that claiming to bring democracy is simply insane. To claim that that was to defeat terrorism is a lie because Iraq had no connection whatsoever with Al-Qaeda before the war. President Bush is either a liar or insane. And those who support him are cold-blooded killers.

---------

Saturday, January 22, 2005

 

 

 

Pretty Image

 

I knew recently that the Americans call the first colonialists “Pilgrims”. What angelic!!!!! The same camouflage was used with Israel pretending that the Bible promised this land to Jews. Against the Bible itself.

---------

25/11/2002

Beauty

A contest was made for writers to write under the title “You descended on a very beautiful planet…..” I began to think of what makes a planet beautiful? And reached to a conclusion… life!!!! That opened my eyes to God’s blessings for choosing earth to be man’s home. Surrounding us with beauty is merely one of the numerous gifts God gave us. Do we really appreciate what God gave????

--------------

The above makes me compare the old trend in painting simulating nature and the new ugly trends. I go to old beauty and romance.

---------------

11 November 2012

 

Gangs

 

There is a very simple question I want to ask: “Could the Israeli forces arrest Sheikh Ahmed Yassin and bring him to a court of justice? “. The answer is obviously clear:” Certainly YES!!!” So why did Israel choose to assassinate the man using missiles rather than bullets?? The answer of this may not be as clear as the previous one but I shall cast a light on it.

Israel arouse on a stolen land with the use of armed forces to establish it. So excessive force is the soul of the state that cannot live without. Therefore it needs to terrorize her enemies to assure its existence. We can expand this analysis to include the USA the major ally of the Israelis. We can see historical resemblance between both states. But I can assure you that the founders of Israel did their job with the Red Indian model in their minds. Also the same model of assassination, using missiles, is used by the major force. This simply clarifies the problem of humanity which is now led by a gang with the force as their main and only belief.

I can say that the democracy mask they try to hide behind will and are now being expelled even in USA when it threatens the gang’s policies. The main problem of the rulers of the Middle East is not Dictatorship but their adoption of western patterns and expelling the real Islamic principles from governing the area.

I know that many will be surprised by this but those who know more will realize its truth ness.

Note: We have to differentiate between using excessive force by those who has no other alternative and using the same model by those whose choices are open wide.

Sunday, November 11, 2012

 

Theocratism

 

It seems that Westerners are still prisoners to Mediaeval thinking up till now, in one aspect at least. The idea of God’s promised land to Israel is a perfect example of this type of thinking. What is wrong with a theocratic government is that it is above law, the typical case of Israel. Israeli terrorism is never condemned in the west. Also Israel is the only country in the Middle East that is permitted to own its nuclear arsenal without any comment from the West that is threatening a third WW against Iran for just having a nuclear program that MAY, in not less than 10 years, lead to getting a nuclear bomb!!!!!!!!!!!

That case of double standards is clearly belonging to Mediaeval theocratic thoughts.

--------------------------------

Friday 25, July, 2008

 

ALLAH

Some people think that Muslims worship another God than the Jews and Christians worship. If we look closely we find that Muslims claim that there exists only one god in all the universes we know and which we don’t know. Then these people must be polytheists to think that there is more than one God in existence!!!!

Muslims also claim that there is only one creator that created all creatures in all universes. Satan is one of these creatures that has no super powers except for some magic that he learnt from two angels were in Babylon. This magic has no beneficial effects. His main efforts are to seduce Humans but has no powers over them except those who choose him.

These are the main concepts of Muslims in this field.

------------------

Tuesday, January 18, 2005

From Quran

Quran is Allah’s words, it is something different than any other scriptures. None –Arabic reading Muslims may not realize this fact because they deal only with translations. In fact the uniqueness of Quran in its language and expressions can be easily felt for Arabs. Long scriptures have been written about the subject. I here just add a drop to an ocean.

When we consider a great fire on a vast area and suddenly a large mass of a cooler matter has been dropped in the middle of it, what happens??? The hot gases are immediately cooled resulting in a fast drop of volume and pressure attracting the surrounding air to the middle of the fire. As if it was a giant inhale. Now let us see the Quranic verses :

We have seen how the fire in the stars can suggest the beauty and order of the external world-, and yet, when it meets with resistance and disharmony, it can burn and destroy. So in the moral and spiritual world. What can be a greater sign of evil, disharmony, and rebellion than to reject the Cherisher and Sustainer, on Whom our life depends, and from Whom we receive nothing but goodness? The Punishment, then, is Fire in its fiercest intensity, as typified in the next two verses.

For shahiq see n. 1607 to xi. 106. There shahiq (sobs) was contrasted with zafir (sighs): in the one case it is the drawing in of breath, and in the other the emission of a deep breath. Here the latter process is represented by the verb fara, to swell, to blaze forth, to gush forth. In xi. 40, the verb fara was applied to the gushing forth of the waters of the Flood; here the verb is applied to the blazing forth of the Fire of Punishment. Fire is personified: in its in-take it has a fierce appetite; in the flames which it throws out, it has a fierce aggressiveness. And yet in ultimate result evil meets the same fate, whether typified by water or fire.

Sura 76(6,7) Translation by Yusuf Aly

Another translation:

And for those who disbelieve in their Lord there is the doom of hell, a hapless journey's end!

When they are flung therein they hear its roaring as it boileth up,

Translation by Pickthall

Still the translation is incapable of transferring the preciseness and beauty of expression of the Arabic text.

But where other than Quran can we find this exact description????

Note : The Arabic word used was Shahiqu meaning Inhale and was translated Roar.

At last I find that there is a clue that the number of unbelievers is great.

A.M.

 

 

 

شكرا لأعدائنا

استطاعت الولايات المتحدة الأمريكية تفكيك الإتحاد السوفيتى وإخضاعه لسيطرتها – سلميا-وهى بهذا برهنت عمليا أنها تستطيع التعامل مع أكبر القوى المناوئة سلميا أيضا لذلك فإن مسلكها فى التعامل مع العراق يكشف دموية الحضارة الغربية ولا إنسانيتها فبعد هزيمة العراق فى حرب الخليج المسماة بعاصفة الصحراء لم تقم الولايات المتحدة بإسقاط نظام صدام حسين بدعوى أن هذا شأن داخلى وذلك حتى يتسنى لها الإستمرار فى القيام بغاراتها على العراق المسكين تماما كمن يسقط خصمه على الأرض ثم يتسلى بإطلاق النار على أطرافه قبل قتله – وهو نفس مسلك جنود إسرائيل(الواجهه المحلية للحضارة الغربية) كما نراه يوميا على شاشات التليفزيون – والعجيب أن الحرب التى تعد لها الولايات المتحدة تعلن أن هدفها هو إسقاط نظام صدام حسين فماذا جرى " لمبادئ " عدم التدخل فى شئون الآخرين الداخلية؟؟!!

إن القارئ للصحف الأمريكية فى استعراضها لسيناريو الحرب والأسلحة الحديثة التى ينتوون استخدامها يدرك على الفور مدى الشهوة الدموية التى تتملك أكبر رموز الحضارة الغربية وهو نفس السبب الدى دعا مراد هوفمان و روجيه جارودى لاعتناق الإسلام عند المقارنة بين الموقفين.

فشكرا يا أعداءنا

--------------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

Our Enemies Thank You

The USA was able to demolish the former Soviet Union and get it under her control –peacefully. This was a practical proof that she could deal with the greatest opposing forces in the same manner. Therefore the behavior taken in the case of Iraq reflects how bloody and inhuman the western civilization is. After the defeat of Iraq in the gulf war named “Desert Storm” the USA did not get rid of Saddam Hussein regime because that was an internal Iraqi affair. It was merely an excuse for continuing raids on the Poor helpless Iraq exactly as that who downs his opponent to ground then shooting his limbs before killing him. The same action we see Israeli soldiers – the local representative of the western civilization - do every day on TV screens. Strange enough the declared cause of the USA intended war against Iraq is to get rid of Saddam Hussein so what happened to the “principle “ of not interfering with others internal affair???!!!

The reader of the western Media, reviewing the scenario of the incoming war and the weapons to be used, realizes at once the extent of the bloody motive that moves the greatest western symbols. It was the very same reason that derived both Dr. Murad Hoffmann and R. Garudi to Islam when they compared that with the Islamic situation.

The threat of this culture to world Peace is realized by the westerns before others. In a poll held in UK the majority explained that G. W. Bosh is more dangerous on World Peace than Saddam Hussein. So the world is in need of a cow boy that ties down the bull, and it is here a fully grown nuclear one not the calf we see in the rodeo.

I think this is the role of Muslims by convincing the west that his system has no justice, and for that reason it needs weapons in the individual level before the higher levels. God bless Master Omar Ibn El-Khattab who declared to us this concept by sleeping without guard under a tree in a public road and it was said to him:” You have ruled and applied justice that made you able to lye in peace under this tree Omar.” What is wrong with Bin Laden is that he was trained by the CIA.

 

So thank you our enemies.

 

 

Race between Western civilization and Islam

 

يظن الغرب أنه يستطيع الفوز فى السباق الحضارى مع الإسلام بتوظيف كل إمكانياته وأولها العسكرية بالغة التفوق ولكنه واهم لأن قيم الإسلام أكثر رسوخا مما يعتقد وهو بجهله لايعرف عدوه ومعرفة العدو هى أول المبادئ للنصر فى الحروب وهى التى مكنت الحلفاء من الانتصار على المحور فى الحرب العالمية الثانية ومن بشائر النصر للمسلمين أن كثيرا جدا ممن درسوا الإسلام بغرض معرفة ضعفه ولكى يثبتوا خطأه كان مآلهم التحول إليه كما نشاهد مرارا وتكرارا من تحول غلاة المنصرين للإسلام.

والإسلام ليس منهج حياة فقط - وحسبه أن يكون كذلك – ولكنه منهج علم أيضا وعلينا أن نتعلم ذلك (لمن لم يعلم بعد) وهو بهذا يحرز السبق بتاريخه وحضارته وإنسانيته وعدله وأيضا بالعلم

 

The West thinks it can win the cultural race with Islam by all its means and the first of which is its gigantic military might, but the situation is not as it imagines. Islamic roots and values are standing on solid grounds more than it imagines! The west in its ignorance does not know its enemy at all, the knowledge of enemy is the key to victory in most battles. It was the secret behind the victory of the Allies against the Axis in the WWII.

It is good news for Muslims to hear this because most of those who were against Islam and started studying it to prove its fallacy ended turning to Islam!!! This view of conversion of priests to Islam we saw very frequently.

Islam is not a system for life only as many may think but it is also a system for scientific knowledge. We Muslims have to know that. This puts Islam ahead with its history, humanity, culture, justice, and also science.

 

 

 

Terrorism: the favorite American style

Towards the end of WWII after the advance of German armies has been stopped and the war was inside the German land US-UK bombers wiped out more than a German city. That was not an act of war as it was an act of terrorism. Also in the same war after Japan has been defeated and the Japanese forces were mainly on their home land as soon as the Americans have developed nuclear weapons they started using them against Japanese cities. Again an act of terrorism. When the Soviet Union possessed an equivalent weapons we find US style changed. They could only use none violent actions to demolish the enemies. And as soon as they reached their goal we find them announce that they cannot live without an enemy and the next enemy is Islam. We find again the old violent style pops up into work because the enemy this time does not possess nuclear weapons. This proves that violence is the favorite style for Americans. If we refer to the American Media just before the Iraqi war we can find details of the smart weapons to be used in the war. The great force unbalance in favor of the Qualition forces could allow them to avoid targeting Iraqi cities. On the contrary civilian constructions were on the first target list.

Also the inhuman torture of who ever falls in their hands and publishing the pictures of the torture is a screaming terrorist act.

The comedy is that they accuse Islam by terrorism!!!!!!!!!!!

--------------------

14th. August 2005

 

 

The incomplete journey from a lion to a poodle.

 

A huge forest was almost mastered by a lion that controlled most of its territories. Other predators were trying to have territories of their own so struggle broke up every now and then for that reason. Once a very serious struggle broke up between the lion and some other predators resulted in seriously wounding it and except with the help of another predator it could not survive. But that made him unable to hunt so he accepted the role of a poodle to the new predator.

Now the question is will this be the final station in its journey??? Or still more changes about to happen???

A second question is will the forest keep its status as a forest or it will have a way to civilization??????

-----------------

A. M.

12 February 2007

 

Why rage??????

Let us compare what the allies did in Iraq with the attacks on Madrid, London, USA.......etc.

The US-UK troops killed about 150 thousand "innocent civilians" in Iraqi cities (count not stopped) in a war based on totally false reasons. Before that invasion, sanction on Iraq caused thousands of babies killing and suffering. If u add to that the harm DU did to Iraqi health mainly to"innocent civilians". You can hardly say Al-Qaeda is terrorist organization. You have to keep in mind the percentage of the losses (Iraqi losses may equate in percent as more than 300,000 Britons or more than a million American) to the whole population then u can see the true terrorists. Are Americans ready to pay a toll of more than a million killed and more than ten millions wounded and may be crippled to get rid of a forger president?????!!!!!!!!

The US forces targeted all gatherings in both Afghanistan and Iraq resulting in killing people in wedding parties.

Of course all that must be ignored for the noble Americans!!!!!!!!!!!!!!!!!

-------------------------------

8 August 2005

 

 

The legal system

Any difference in opinions or interests will result in struggle. This can be within some legal system or outside of any one. It is obvious that outside legal systems violence dominate. Also when two different legal systems conflict this will result in violence. Islam is a practical religion so admits that violence may take place. Also keeps violence within some legal framework. From that point God accepts only one legal system that is his. I am not going to search all about this but only I want to pinpoint a delicate concept that may not be commonly understood, that is in “Jihad”. When war against other religions is done it is not to oblige people to be Muslims but rather to make them submit to Islamic legal system. May be that concept is not clear to many. There is one Hadeeth that sheds light on this. Prophet Mohammad (mpbuh) was asked about martyrdom:” A man can fight out of braveness or (pride)* which is in the cause of Allah (God)???”. He answered:” That who fights to make the Word of Allah of upper (hand) is in the cause of Allah”. In my opinion this means that who fights to make Allah’s legal system dominate is the one who is really a martyr.

-------------

I hope I made my point clear. I forgot to mention the verse of Quran saying:” No obligation in religion”.

* the word pride is a poor translation of the Arabic word “h’ameyah” may be some brother can give the proper translation.

 

A.M.

 

The American “Justice”

In the same time America raises the banner of” stopping violence against children” and “The war against terrorism”, we find it standing in defense for some convicted criminals that committed terrorism against innocent children.

In time when America tortures people just for just: defending their country against American invasion and innocent people for just being Muslims without any trial or proof convicting them, we find the “just” America asking for release of women convicted with transferring AIDS virus to Libyan Children which is equivalent to torturing them to death along decades, a terrorism crime against them.

I ask if the American government will has the same stand if the children affected were Americans or the women were Muslims??? Then what kind of justice does America apply?????

By the way what happened to that who sent” American army labs’ Anthrax” to US congress men in 2001???

---------------------

Saturday, November 19, 2005

 

Gtmo Confessions

 

The mistake the CIA and confession “preparers” of Gwantanamo did is including the 1993 attack within Khalid’s confession.

As an Arab and Muslim I can assure u that the mentality of attacking trade centers has not yet been understood by Arab terrorists, in spite of the examples their American-Israeli teachers did in front of them. The attack on the Egyptian trade centers and Hotels In Cairo carried out by those teachers on 26th. of January 1952 is not understood by most Arabs and specially the Arab terrorists yet.

As an observer to the mental illness GTMO causes to its detainees I can assure u that if G W Bush was detained there he will come out with a detailed confession about how he seduced Adam to eat the apple!!!

The CIA is far behind the up-to-date thinking, and this is a good sign that the end of its nightmare is soon, while the world is searching who planted the explosives in NY WTC buildings they are still occupied by the plane hijacking plot!!!!!! When they advance the world will be searching who blocked the investigation, so their golden era has been elapsed to no return I hope.

----------------------

16 March 2007

 

A letter To President G. W. Bush

Dear dear Bush:

Hi.

Did u hear about Nuremberg after the WWII????

I am sure the idea of being in that situation never crossed your mind. I assure u it will happen!!!!!!! I am also sure more terrifying experience will happen to you and I will not tell you what to keep it a surprise. Surprises have another taste!!!!!??

You cannot imagine the total defeat of the largest and most advanced arsenal of weapons in the history of mankind.

Most of the habitants of the world share your opinion but What a surprise!!!!!????? Surprises DO happen.

I can almost see it, in spite of the fact that very few people share it with me. Most of the people see it as an impossible dream.

What a cheerful surprise to them!!!? But no victory without price.

And a dear price will be paid for this one. It is not as the cheap victory your forces do against relatively unarmed enemy.

But let us wait and see.

Very truly yours.

A. M.

Evangelists

Is His Almighty God racist???!!!!!

I read an article by one of the preachers of the Evangelist church he wrote that His Almighty God has rewarded Prophet Abraham (mpbuh) for his obedience by blessing him and his descendents. As far as that we have no objection, but the question is: is His Almighty God blessing sinners also?? The obvious answer is certainly not. That is clear throughout all the scriptures. No body has the guarantee against punishment due to his sins, the very same idea of a savior. So very simple logic, agrees with the open eyes reading of the scriptures that both Beliefs are wrong.

As I stated before referring to scriptures lead us to the reality of the “Chosen people” and the reality of forgiveness.

They were told that if they obeyed the laws of God they would be blessed, but that if they disobeyed they would face serious consequences (Leviticus 26; Deuteronomy 28).

This obviously indicates that to be “chosen” is not unconditional. The condition is: obedience to God’s commandments. It is clear for those who read the Bible that taking the tribes into captivity was the result of their DISOBEDIENCE.

Prophet John the baptist (mpbuh) said:

آ 7But when he saw many of the Pharisees and Sadducees coming to where he was baptizing, he said to them: "You brood of vipers! Who warned you to flee from the coming wrath? 8Produce fruit in keeping with repentance. 9And do not think you can say to yourselves, 'We have Abraham as our father.' I tell you that out of these stones God can raise up children for Abraham. 10The ax is already at the root of the trees, and every tree that does not produce good fruit will be cut down and thrown into the fire. (Mathew 3, 7)

It is a clear indication that the considered relation is Faith rather than blood relations. Also it points to a possible change in the “chosen people”: “out of these stones God can raise up children for Abraham”.

Prophet Jesus (mpbuh) said:

آ 10When Jesus heard this, he was astonished and said to those following him, "I tell you the truth, I have not found anyone in Israel with such great faith. 11I say to you that many will come from the east and the west, and will take their places at the feast with Abraham, Isaac and Jacob in the kingdom of heaven. 12But the subjects of the kingdom will be thrown outside, into the darkness, where there will be weeping and gnashing of teeth." (Mathew 8)

It is clear that he pointed to descendents of Jacob (mpbuh) as (subjects of the kingdom) which means clearly that the idea of the “chosen people” as those descendents of Jacob (mpbuh) is over.

It is clear that disbelieving Jesus (mpbuh) is a major sin that justifies hellfire and cannot be disregarded.

Finally the last revelation of His Almighty God, Quran :

68. Lo! Those of mankind who have the best claim to Abraham are those who followed him, and this Prophet and those who believe (with him); and Allah is the Protecting Friend of the believers.أ¾

آ It clearly means Prophet Mohamed (mpbuh) and his Muslim followers. Prophet Mohamed (mpbuh) and Arabs are descendents of Prophet Abraham as well.

Quran has stated that His Almighty God has all the freedom to punish whoever he wants and forgive whoever he wants. Also stated that a single sin is never forgiven (unless repented for) which is “Shirk” i. e. worshipping other than God ( which includes ones own lust ). Every other sin can be forgiven. If a person commits a sin and repent before he dies he is guaranteed forgiveness. But true repentance is judged only by God, because he is the only one knowing what really in the heart of his servant.

آ آ آ From the above we see that Evangelists have no logic to follow and also failed to follow the scriptures they claim to do.

 

Islamic Chosen Times & Places

 

His Almighty God has Chosen some particular times and places with some of his bounties. He has chosen the night of Qadr to multiply reward of good deeds more than 30000 times. Also he has chosen some places like the city of Makka to be sacred no killing may take place there (among some other rulings). Also He (swt) chose some months to forbid killing (and hunting in some madhabs) in them. These are the Haram Months. Quran judges Killing in these months as Kufr (disbelieve).

Yet we see Saddam Husin killed in the middle of the haram months and no body notice it and nobody objects for that reason.

I see that as conspiracy to make muslims forget the original ruling. I remember during Iraq-Iran war yhat it was suggested to stop the war during the holy month of Ramadan but no body mentioned the original ruling of stopping all killings in the Haram Months.

Muslins have to remember their original rulings as Quran stated and applied by Prophet Mohammad (sAaws).

 

 

 

Iraqi WMDs

Many are wrong about the relation of WMDs and invasion of Iraq.

Some think that Iraq was invaded for possessing WMDs they are clearly wrong because no WMD are found in Iraq.

Others think WMD has nothing to do with Invading Iraq they are also wrong!!!! The absence of WMD from Iraq was the encouraging factor of the cowards of the white house and their allies for Invading Iraq.

I rememberd all that with Israeli threats of reinvading Lebanon if Hizbullah not disarmed.

We all know that the main reason for Israel to stopits crimes in Lebanon was her losses caused by Hizbullah arms. We cannot believe mean liars like Israel and USA that vetoed immediate cease fire thinking Israel will have a military victory and retreated when realized the opposite. Not only that but still accuse Syria and Iran that they wanted longer time for combat!!!!!!

What bold liars!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

------------

A. M

 

الديموقراطية الأمريكية

 

تشتعل الآن فى الولايات المتحدة معركة مصيرية لاكتشاف بعض الأمريكان أن البلاد تدار بواسطة اللوبى الصهيونى لغير صالح المواطن الأمريكى وهى معركة حامية جدا تهدف لاستعادة سيطرة المواطن الأمريكى على اختيار صناع القرار فى بلده.

والديموقراطية كما أفهم هى قدرة الشعب على تغيير القيادة عند احساسه بفشلها فى الوصول بالبلاد الى أهدافها وتزداد أهميتها عند وجود أعداء للأمة يهدفون لزراعة عملائهم فى قيادات الدول المعادية لهم كما صرح حاييم وايزمان بأن الصهيونيون سيقودون كل الحركات المضادة لهم وكما نتعلم من درس إيلى كوهين فى سوريا.

لذلك فإن من واجب كل وطنى مصرى أن يدعم مقدرة الشعب على التغيير بكل ما أوتى من قوه ولا يلتفت إلى دعاوى "الاستقرار" التى لاتخدم الا أعداء الأمة فحتى إذا أسفر التغيير عن وصول جماعات ذات سياسات فاشلة الآن فالتغيير كفيل بإقصائها غدا.

 

رسالة تعويم الجنيه

 

قد لا يدرك الكثيرون أن تعويم الجنيه وما صاحب ذلك من غلاء إنما هو رسالة مقصودة موجهة إلى الشعب المصرى بقصد وضع الإختيارات أمامه إما مقاومة غزو العراق ومخططات أمريكا وما يستتبعها من آثار وإما الدفاع عن رفاهيته كما وضح الرئيس المصرى.

إننا ننتظر من الشعب أن يختار ونرجو أن يختار الشرف.

-------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

The Message of Floating Pound

 

Many may not realize that floating LE. And what accompanied it from raise in prices is an intended message to Egyptian people to put Choices clear in front of him, either to resist Iraq invasion and USA plans and its consequences, or defend his “prosperity” as Egyptian president declared.

We wait for people decision and hope they choose Honor.

 

 

 

أهداف الإرهاب البيولوجى

 

لو أننا أعملنا الفكر قليلا فى أسلوب إرسال الخطابات الملوثة بميكروب الجمرة الخبيثة لبعض البارزين فى الحياة السياسية الأمريكية لتبينا أن هدف مرسلها ليس نشر وباء الجمرة الخبيثة كما يتبادر للأذهان وإنما إدخال الرعب إلى الشخصيات المستهدفة ومعظمها من صانعى القرار فى الولايات المتحدة بما يؤثر على قراراتهم ولما كان ذلك التأثير فى غير صالح بن لادن فلا بد أن تكون جهة أخرى هى المسئولة . فمن يا ترى هو المستفيد من شل فكر صناع القرار فى الولايات المتحدة الأمريكية ؟؟؟؟!

‏11‏/11‏/2012

---------------------

نشر الأهرام فى 13 فبراير 2002 مقالا للدكتوره منار الشوربجى ختمته بالفقرتين التاليتين :"

خلاصة ما تقدم أن الطابع الأيديولوجى لهذه الإدارة قد أوجد نوعا من الدوجما فى المواقف الداخلية والخارجية التى لا تحيد عنها بغض النظر عما يطرأ من ظروف وهى الظروف التى تستخدم كمبررات للمواقف الجاهزة والمعدة سلفا ومما يزيد من خطورة هذه الدوجما أن الرئيس اليوم فى أعلى معدلات شعبيته ما يمثل رادعا قويا أمام أعضاء الكونجرس فى تحدى سياساته , وخصوصا فى عام انتخابات تشريعية , ثم إن البلادلاتزال تواجه خطرا خارجيا , وآخر ما يريده خصوم الرئيس هو أن يتهموا بعرقلة جهوده فى مواجهة هذا الخطر . وهى كلها أمور لم تفت على البيت الأبيض الذى أرسل ميزانية الرئيس للكونجرس ملفوفة فى العلم الأمريكى , فى رسالة تهديد مبطنة مؤداها ان "الوطنية " الأمريكية تعنى دعم أولويات الرئيس الداخلية والخارجية على السواء.

معنى ذلك أن الأحادية الأمريكية التى صارت موضع انتقاد حتى حلفاء أمريكا أصبحت اليوم وإلى أن تنخفض شعبية الرئيس – بلا رقيب لأن الكونجرس يظل دائما هو الرقيب الأكثر قدرة على ردع جموح الرئاسة عند اللزوم.

-------------------

كان قد أعلن قبل ذلك أن ميكروب الجمرة الخبيثة ثبت أنه من معامل الجيش الأمريكى !!!!!!!!!!

--------------------------

يجب أيضا أن نذكر أن القوانين التى اغتالت الحريات المدنية كانت معروضة على الكونجرس فى ذلك الوقت.

 

التخطيط الذكى

إذا تأملنا الأحداث التى جرت أثناء معركة سنة 1973 والأسلحة الاستراتيجية التى استخدمت نجد أن أول هذه الأسلحة وأخطرها كان سلاح البترول وكان أول سلاح سعى الأعداء لتحييده بخزنه لديهم ووضع قواتهم فى قلب مناطق إنتاجه . بعد ذلك جاء سلاح الإعلام وتعبئة الرأى العام فى الغرب لمناصرتنا باعتبارنا دعاة سلام لذلك استمر الإعلام المعادى فى العزف على نغمة الإرهاب – التى لعب فيها القادة العرب دور الكورس- حتى هيأ الجو تماما لضربة 11 سبتمبر التى بدأ الضباب يتكشف عن شكوك قوية فى أنها من تدبير الإدارة الأمريكية أو على الأقل الموساد الإسرائيلى وتدل الإجراءات التى تلاحقت بعد ذلك بسرعة غريبة لتقليص سلطات الكونجرس والأدوات الديمقراطية الأخرى حتى يصبح الرئيس كملوك العصور الوسطى الذين يحكمون بالحق الإلهى وهو ما أشار إليه كاتب فرنسى نشر كتابه منذ أسبوع وقدم الأهرام أجزاء منه . تدل سرعة هذه الإجراءات أنها كانت مدروسة مقدما بحيث لا تتيح الفرصة لمناهضتها أو التفكير الجدى فيها و يجب أن نتذكر أنها جرت فى ظل التهديد الغامض يميكروب الإنثراكس الموجه إلى أعضاء الكونجرس والذى تم تسريب أنه من معامل الجيش الأمريكى للصحافة ليعرف كل عضو فى الكونجرس أن الحكومة جادة كل الجد فى تهديدها لمن يحاول الوقوف فى طريقها.

وفى المقابل على الساحة العربية نجد الركود وترديد كلمات الأعداء كالببغاوات والاستسلام كقطيع الخراف لسكين الجزار الذى لم يخف تخطيطه لإفقار الدول العربية ودفعها لبيع جميع أصولها بدعوى الخصخصة .

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

 

الملك المفترى عليه

كان التليفيزيون يذيع برنامج اختراق وقال أن جيوش الدول العربية دخلت إسرائيل فى اليوم التالى مباشرة لإعلان قيامها مما يدل على أن مستوى التخطيط وتوقع الأحداث كان أيامها أعلى كثيرا مما نشهده من حكوماتنا الآن . ومعروف أن الملك فاروق كان له اليد الطولى والمجهود الأساسى فى تلك الحرب ولولا الخديعة بالهدنة لسحقنا دولة إسرائيل.

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

اغتيال السادات

أعتقد أن مؤامرة اغتيال الرئيس السادات كانت رهانا على خيبة جهاز الشرطة المصرى وفشله وكانت تهدف إلى التخلص من السادات والجماعات الإسلامية معا فكان لابد من الوقيعة بينهما و بدأت الأحداث بالزاوية الحمراء وكان إطلاق النار على المصلين فى أحد المساجد استفزازا بالغا للجماعات الإسلامية النشطة وكان الطبيعى أن تتجه هذه إلى التسلح ووجدت الفرصة للإبلاغ عن نشاط معاد للحكومة ونشط البوليس للتعويض عن فشله البالغ فى أحداث الزاوية الحمراء التى لم يكن له أى فكرة عنها وعن منفذيها فالآن هو يعمل من خلال ملفات متراكمة بدأ إنشاؤها على أيدى المحتل!!!! وطبيعى أيضا أن تتوجس الجماعات الإسلامية خيفة خاصة وتاريخ الثورة حافل بالتنكيل لذلك بدأت فعلا خطوات مضادة للحكومة فى سلسلة سريعة من الأفعال وردودها فقد خلالها الجميع توازنهم وخلال فورة الأحداث زج باسم أخو خالد الإسلامبولى الذى كانت شخصيته قد درست وعرف رد فعله مسبقا دون أن يعرف الرجل الأداة ما يراد به.

ولم يكن مقررا أن يشترك الرجل فى العرض العسكرى ولكن المصادفة !!!!! دفعت زميله المشارك للاعتذار حتى يتاح له القيام بدوره المراد منه. ثم تم تعريفه ببطل الرماية حتى يمكن الوثوق بنتيجة العملية ولم يكن يعرفه!! ثم أيضا تم تزويده بإبر ضرب النار !!!!

وعجيب أن تبلغ السذاجة بمنفذى المؤامرة أن يظنوا أنهم سيستولون على السلطة ولا دليل على اشتراك أى قطاع مهم من القوات المسلحة فى العملية مما يعكس تباينا واضحا بين الفكر المحكم للتخطيط الذى بلغ من الإحكام أن يتحسب لأن يكون هناك درع واق من الرصاص فيجعل الهدف رقبة الضحية ويكون ذلك أثناء العرض الجوى حتى تشرئب الرقاب وبين الأهداف المعلنة للعملية مما يشكل لغزا عويصا يصعب حله على أى فرض آخر.

وهكذا مضى المخطط الشيطانى إلى غايته ولم يدرك الكثيرون أبعاده الحقيقية.

 

السبت 30 نوفمبر 2002

توقف العرض العسكرى

أتساءل عن الدوافع التى دعت إلى وقف العرض العسكرى بعد السادات و هل كان من بينها مثلا إخفاء بعض الأسلحة التى صنعت فى مصر بناء على اتفاقات لتصنيع السلاح فى مصر وكانت جزءا من السياسة المصرية التى صاحبت توقيع كامب ديفيد مثل طائرات الجازيل وهل كان من بينها صرف النظر عن الخيار العسكرى مهما كانت الظروف والاعتداءات ؟؟؟؟؟؟؟؟

-------------

الإثنين الثانى من مايو 2005

 

 

 

السياسة والدين

يكتب بعض الناس عن فصل الدين عن السياسة وهؤلاء لم يفهموا طبيعة الدين الإسلامى الذى ينظم حياة المسلم فى جميع جوانبها من أول تناول الطعام إلى الوقوف فى وجه السلطان الجائر مرورا بالشورى وكل هذه نواحى سياسية نظمها الإسلام فالقول بأن لا سياسة فى الدين جهل بما جاء به الدين والقول بأن لادين فى السياسة مقصود به إقصاء الإسلام فقط عن السياسة وإلا فلينظروا إلى أقوال جورج بوش وأفعاله ولن أعلق عليها لأتركهم لذكائهم.

----------

الثلاثاء 22 فبراير 2005

 

 

 

معارك المستعمر الفكرية

لو أننا رجعنا إلى الوراء قرنين من الزمان وتتبعنا المعارك الفكرية التى خاضها المستعمر تمهيدا لدخوله إلى المنطقة ثم لتثبيت وجوده ثم سلب إرادتنا - والتى نجح فيها كل النجاح- لوجدنا أنها بدأت بمحاولة إحلال الولاء للقومية مكان الولاء للإسلام فبدأ الكلام عن العرب واضطهاد الترك لهم واستمرت هذه النغمة حتى دخل الحلفاء الغربيون إلى القدس بمساعدة العرب وقال قائلهم :" الآن انتهت الحروب الصليبية " ولما وجد المستعمر أن التفتيت بالقوميات ومنها القومية العربية ليس كافيا لأطماعه عند ذلك ظهرت نغمة الوطنية والإنتماء للوطن وصاحب ذلك إقامة العروش والإمارات لتثبيت التفتيت الذى أراده لأمة الإسلام التى قال نبيها :" ليس منا من دعا إلى عصبية " أى إلى قومية بالاصطلاح الحديث

فهلا عرفنا ووعينا ماضينا حتى يمكن أن يكون لنا مستقبل ؟؟

الاربعاء، 27 ديسمبر، 2000

شرف كبير

إنه لشرف كبير لكاتبنا العقاد أنه لم يفز بجائزة نوبل التى بلغ انحياز اللجنة المانحة لها وعماها أنها أعطتها لإرهابى له باع طويل فى الإرهاب هو مناحم بيجين باعتباره "رجل سلام".

الخميس 21 نوفمبر 2002

المذهب الوهابى

تحيط بالمذهب الوهابى شكوك قوية حول علاقته بالانجليز خاصة إذا نظرنا إلى دور الفيلق العربى فى الحرب العالمية الأولى وإسقاط دولة الخلافة مما يثير الشك فى دور المخابرات البريطانية فى إنشاء المذهب.

‏11‏/11‏/2012

 

البدعة الخفية

قد لا يفطن الكثيرون إلى أن من يطلقون على أنفسهم "السلفيين" هم أصحاب بدعة وبدعة خطيرة هذه البدعة هى قولهم أن للحق وجها واحدا فيحاولون بذلك هدم اجتهاد غيرهم وخاصة ما استقر عليه العمل من قبول اجتهاد الآخر طالما كان له وجه من الوجوه فلا يعيب أهل اجتهاد على اجتهاد غيرهم ولكنهم يبذرون للفرقة فى الأمة ولو حاول أحدنا متابعة خلافاتنا لوجدها تنتهى إليهم فهم يحاولون تفريق الأمة بدعوى أنهم يحاولون توحيدها. ورحم الله أسلافنا الذين قالوا :" فى اختلافهم رحمة".

وبهذه المناسبة أذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم" فالرسول صلى الله عليه وسلم ينبه إلى اختلاف مناهج الصحابة رضوان الله عليهم وأنها كلها مقبولة عند الله تعالى وهذا يدل على أن العبرة بالمنهج لا بالفعل فالذين ينظرون إلى ظاهر الفعل غافلين عن معناه وسياقه يضلون وهو يدل أيضا على جواز الإختلاف. لأنه لو كانت أفعالهم ومناهجهم واحدة لما كان هناك مجال للاختيار بينها وأبرز الأمثلة على ذلك سيدنا أبو بكر وسيدنا عمر فى اختلاف مناهجهما.

 

---------------------

‏الأحد‏، 27‏ ذو الحجة‏، 1433

 

 

رد على استنكار فتوى القرضاوى

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛؛؛

لا أدرى لماذا تعيبون على مسلم فى الجيش الأمريكى اشتراكه فى حرب الخليج والحكومات التى تدعى الإسلام تشاركه فيها ؟؟؟؟؟‍‍‍‍‍‍‍‍‍.

إننا يجب أن نعلم أننا كلنا فقدنا شرعيتنا بسقوط دولة الخلافة الإسلامية وانشغال كل كلب بالعظمة التى ألقاها إليه المستعمر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم.

توضيح : تعرف الحرب الشرعية بأنها تلك التى يعلنها خليفة المسلمين

السبت 23 يونيو 2001

المدنيون المسالمون

تعترض إسرائيل ومن يشايعها على العمليات الفلسطينية ضد من تسميهم "المدنيين المسالمين" من مواطنيها وهذه المسألة قد حسمها الله تعالى قبل اربعة عشر قرن من الآن. وتفصيل ذلك فيما يلى:

أولا :كانت إالعصابات الصهيونية هى البادئة بالعدوان على المدنيين الفلسطينيين مما أجبر الكثيرين على الهجرة من أراضيهم ويقول الله تعالى: " فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم"

ثانيا :يقول الله تعالى:" يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير وصد عن سبيل الله وكفر به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل}." أى أن إخراج المسلمين من أراضيهم أكبر من القتل

وسأضرب مثلا برجل يملك أرضا اغتصبتها عصابة وأقامت عليها منزلا لتؤجره للناس فهل يعتبر المستأجرون بلا ذنب وهم يعلمون أن الأرض مغتصبة أم أنهم شركاء فى تشجيع الإغتصاب ؟؟؟ ويجب أن نذكر أن شراء المسروقات حرام شرعا.

---------------

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

 

الإسلام هو الحل

 

ما معنى أن نقول أن الإسلام هو الحل؟؟؟؟

1) أننا مع الصدق وضد الكذب:

سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أيكون المؤمن كذابا؟؟؟" قال :" لا"

2) أننا مع الأمانه وضد الغش:

قال تعالى :" يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون؟ كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون"

3) أننا مع الفضيلة وضد الرذيلة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"

4) أننا مع العدل وضد الظلم

قال تعالى :" يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى"

5) أننا مع العلم وضد الجهل

قال تعالى:" هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟؟؟"

6) أننا ضد الرشوة والفساد

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لعن الله الراشى والمرتشى والرائش"

7) أننا مع حرية العقيدة

قال تعالى :" لا إكراه فى الدين"

8) أننا مع العمل

قال تعالى:" وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون"

 

فهل يختلف أحد معنا أن الإسلام هو فعلا الحل؟؟؟؟

 

 

تعريف المثقف

أنا أتساءل عن تعريف المثقف

هل يمكن أن نطلق على رجل يجهل تعاليم دينه الذى يدين به والمواد الرئيسية فى دستور دولته "مثقفا"

أقول ذلك بمناسبة المقال الذى كتبه كاتبنا الكبير أنيس منصور يهاجم قرار حكومة البشير بتطبيق الشريعة الإسلامية ففى عرف الغرب والببغاوات التى تردد كلامه الشريعة الإسلامية هى قطع للأيدى والرقاب ورجم وجلد وصحيح أن كل ذلك جاء كعقوبات لحالات معينه ولكن الشريعة ليست ذلك فقط بل هى نهر جزيل العطاء من الفقه التشريعى حتى أنها كانت الأساس الذى يقوم عليه التشريع فى مصر بنص دستورها

وهى تقدم الحلول لمشاكل استعصت على الحل بغيرها سنوات طوالا فمثلا الخلاف بين الكنيسة القبطية والدولة الخاص بموضوع طلاق المسيحيين ظل معلقا سنوات طوالا ولكن أخيرا اهتدت الكنيسة إلى أنه يمكن الطعن بعدم دستوريته استنادا إلى الآية الكريمة من سورة المائدة التى جاء فيها " وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه" وهو أمر للمسلمين والمسيحيين على السواء بأن يكون الحكم فى مسائل المسيحيين هو للإنجيل

وبذك يكون الإسلام قد قدم الحل للمشكلة التى لم تحل بغيره فالإسلام هو الحل ليس شعارا فارغا كما يتوهم خصومه بل هو الحل الفعلى لما عجزت عنه الخزعبلات التى تعشش فى رؤوس خصوم الإسلام

----------

الأحد 26 ديسمبر 2010

 

 

أضـواء على سـياسـات الغـرب

 

مـن دراسـتى لتاريخ الثورة المصرية وكذلك للثورة الايرانية التى أطاحت بالشاه ثم لما حدث بعد ذلك لجبهة الانقاذ فى الجزائر ولمعرفتى بطبيعة تفكير أهل الغرب التى يعبر عنها قولهم "Better safe than sorry" وتدل فى مجال السياسة على تفضيلهم للسيطرة على الصداقة ففى مجال سياستهم مع دول العالم الثالث لامجال للصداقة ولا للعلاقات المتوازنة فلا يقنعون بغير الهيمنه الكاملة فيسعون بكل الطرق لتمكين عملائهم من الوثوب الى الحكم وقطع الطريق على أى تغيير بعد ذلك بمختلف الاساليب وإذا ساءت الامور الى الحد الذى تقوم فيه الثورة على عملائهم فإنهم يدفعون عملاء آخرين للقيام بهذه الثورة قبل أن تقوم بها القوى الوطنية كما أثبت احتلال الطلبة الايرانيين للسفارة الامريكية مما أدى الى التخلص من معظم رموز الحكومة الثورية مثل المهدى بازرجان وأبوالحسن بنى صدر ولعل ذلك هـو التفسير للمعارك الضارية للاستيلاء على الحكم فى أفغانستان وكذلك للانقلاب الذي أطاح ببن بيللا فى الجزائر قبل أن يدخل حكمه فى أى اختبار يتيح الحكم عليه.

لذلك فليس عجيبا أن نعرف أنهم يؤلفون الجماعات الاسلامية وهدفهم الاول هـو معرفة ذوى الميول الاسلامية للقضاء عليهم بالوشاية بهم الى السلطة ودفع من ليس له فكر ثاقب منهم للقيام بأعمال حمقاء تسئ اليهم وإلى أهدافهم ثم أن يكون لهم عملاء بينهم إذا حدث وتمكنوا من الوصول الى السلطة .

لذلك يبدو الغرب وكأنه يخيرنا بين أن يحكمنا عملاؤه العلمانيون الذين يحظون بالقدر الاكبر من تأييده أو أن يحكمنا عملاؤه من المتظاهرين بالاتجاه الى الاسلام ولكن الله مخلف ظـن الجبابرة فكما ظن فرعون أنه بالقضاء على أطفال بنى إسرائيل ينجو من مصيره المحتوم سيكون ظنهم هذا وبالا عليهم فإنهم يمكرون ويمكر الله والله غالب على أمره.

عجائب

من العجيب أن النقائص التى وجدت قبل الثورة نسبت إلى العصر الملكى بينما كان المحتل هو الحاكم الفعلى للبلاد.

وأيضا من العجيب أن الحكم الوطنى أعطى هامشا من الحرية أضيق مما سمح به المستعمر الغاصب حتى بعد نصف قرن من قيام الثورة التى طردت المحتل والمظاهرات التى شهدها عصر الاحتلال و قوات الأمن المركزى التى تعسكر على أسوار الجامعات الآن خير دليل على ما أقول.

أيضا قوانين الطوارئ التى لا يستغنى عنها الحكم طوال ما يقرب من العشرين سنة والتى كان تطبيقها لمدة عشرين يوما حدثا يضج منه أثناء حكم المستعمر.

ولا يدل هذا إلا على مدى التقدم فى أساليب الاحتلال حتى تم تزييف إرادة الأمة.

الاربعاء، 14 مارس، 2001

 

 

المواجهة بين الإسلام والحضارة الغربية

 

أخطأ ساسة العرب خطأ فادحا عندما تصوروا - ولازالوا يفعلون – أن الصراع عربى إسرائيلى ولكن هناك شواهد عديدة على أن جوهر الصراع هو مواجهة بين الإسلام والغرب والفكر يسبق التنفيذ لذلك لا يكون عجيبا أن يكون الفكر الذى أدى إلى بناء إسرائيل منتميا إلى القرن التاسع عشر وربما الثامن عشر ففى تلك القرون كان للتواصل المكانى أهمية كبرى لم تعد له فى العصر الحديث فلم تكن الطائرات واللاسلكى والبرق والهاتف قد عرفت بعد لذلك كان فصل أجزاء الأمة الإسلامية مكانيا كافيا لتفتيتها لذلك وضعت إسرائيل فى مكانها لتعزل أمم الشرق عن الغرب وكان ذلك أكبر هدف لها لذلك فإن مجرد قيام وحدة إسلامية فإنه يفقد إسرائيل فائدتها والغرض منها وبذلك يكون الدفاع عنها ضربا من العبث فضلا عن أن ذلك حشد لطاقات الأمة فى مواجهة العدو الذى يعلم تمام العلم أنه إنما ينتصر بتحالفه مع جزء منها ضد الآخر ولو أنه واجهها وحده لكان نصر الله لها هو هزيمته الأكيدة والله سبحانه يقول عمن يتولى اليهود والنصارى أنه منهم وليس منا .كما نتج عن خطأ الساسة العرب فى هذا التصور أنهم وقعوا فى خطأ أفدح هو استبعاد الإسلام من السياسة تحت شعار العلمنة الذى نجح المستعمر فى زرعه فى بعض الرؤوس التى انتقاها لكى تحكم بجانبه والتى أعانها أن تخلفه فى الحكم.

ولذلك أيضا نسمع الدفاع الإسرائيلى بأن إسرائيل تمثل حاملة طائرات متقدمة للغرب فكما يقول المثل العامى " يغنوا ويردوا على نفسهم "

24/9/2000

---------

نلاحظ أن حرب بوش الصليبية بدأت بأفغانستان وقد لا يلاحظ الكثيرون أن نظام طالبان كان يقوم على فقهاء درسوا الفقه الإسلامى ويطبقونه فهم بذلك كانوا طليعة المطبقين الفعليين للشريعة لذلك تعرضوا للتشويه لذلك كان اختيارهم هدفا استراتيجيا سبق أحداث التاسع من سبتمبر كما هو ثابت ومعروف للكثيرين لذلك يضرب الغرب بكل قوة لتثبيت النظم العميلة مدعيا أنها ديمقراطية وليست إلا العكس وهو يدرك تمام الإدراك أن هزيمته مرتبطة بنبذ هذه النظم.

----------------

‏11‏.11‏.2012

السلام

اعتبرت الولايات المتحدة الأمريكية أن نسف برجى مركز التجارة العالمى فى نيويورك إعلانا بالحرب عليها وذهبت جهات إسلامية كثيرة إلى الإقرار بحق الولايات المتحدة فى ذلك غافلين عن أن الولايات المتحدة هى البادئة بإعلان الحرب على المسلمين بتأييدها إسرائيل التى تقوم بنسف منازل المسلمين واستخدام آلة الحرب لديها ضدهم. إن نسف منازل الفلسطينيين هو عمل من أعمال الحرب لاشك فى ذلك والكلام عن السلام معهم عمى لاشك فيه . فلا معنى لإقامة سلام مع عدو لم يكف عن أعمال الحرب ويصر عليها.

-------------

الإثنين 9 ديسمبر 2002

 

الجـريمة الخــفـية

عندما ننظر إلى أفعال إسرائيل وممارساتها ضد الفلسطينيين قإننا ندرك ما أدركه الأمريكى شون ريردن من أن هناك جريمة ترتكب ضد الإنسانية فهذا واضح كل الوضوح ولكن الخفى فى الموضوع هو أن هدفا من أهداف إيجاد إسرائيل هو أن تقوم بهذه الأفعال وهناك وثائق بريطانية تدل على توقعهم لحمامات من الدماء بعد إقامة إسرائيل فهم يعلمون بهذه الأفعال مقدما وهناك وثائق تدل على أن مؤسسى إسرائيل كان نموذج الهنود الحمر فى أذهانهم مما يدل على أن قادة الغرب كانوا يقصدون عمل هذه الجرائم واعين بها متعمدين.

ولعل ما نراه من حوادث متفرقة فى أطراف العالم الإسلامى – السودان والبوسنة والفلبين ونيجيريا والشيشان- هو امتداد لاستراتيجية واحدة معادية للإسلام كما لايرى ساسة المسلمين العميان.

 

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الثاني‏، 2012

الساحل الشمالى

أوصت عالمة النبات السويدية فيفى توكهولم – محبة مصر- بثروتها التى تفوق المليون جنيه لتشجير الساحل الشمالى. ومعروف أن النطاق المطير فى مصر ينحصر فى شريط على الساحل الشمالى لأن الرياح المحملة ببخار الماء القادمة من الشمال يقابلها جو أدفأ كلما تقدمت جنوبا مما يقلل من فرص إمطارها. ولما كان النبات يختزن الطاقة الضوئية ويحولها إلى طاقة كيماوية فلذلك فإن إنشاء غابات صناعية أوالتوسع فى تشجير الساحل الشمالى من شأنه إنقاص الإنبعاث الحرارى مما يزيد من فرص الإمطار بحيث يزداد عرض الحزام المطير نحو الجنوب مما يساعد على تغيير البيئة ويزيد من الغطاء النباتى .

ولكن للأسف فإن الجهل وعدم الأمانة جعل الحكومة المصرية تنفق الهبة فى أغراض تشجير أخرى غير التى أرادتها الواهبة.

ولما كان الشىء بالشىء يذكر فإننا نستطيع أن نفهم بسهولة لماذا أصر الأمريكان على توجيه مياه الصرف الصحى بالإسكندرية إلى البحر بدلا من استعمالها فى رى غابات صناعية تنشأ بالمنطقة .

--------------

‏الثلاثاء‏، 11‏ مايو‏، 2004

 

 

عن حقوق المرأة

من الملاحظ أن المدافعين عن حقوق المرأة لا يعبرون عن مطالب جماهيرية فى كثير من الأحيان بل وفى بعض الأحيان قد تكون مطالب القاعدة على العكس من مطالب القيادات مما يدل على أن القضية ليست فى الأساس احتياجات المرأة و مطالبها الملحة وأن هناك دوافع أخرى تتستر وراء المرأة للوصول لأغراض أخرى . وقد سبقنى كثيرون فى بيان الأغراض الأخلاقية والدينية والسياسية فى الموضوع لذلك سأتناول الموضوع من الناحية الاقتصادية .

أظنه لا يخفى عن فطنة العقلاء أن أول الآثار الاقتصادية المترتبة على عمل المرأة هو الزيادة الهائلة فى استهلاك مستحضرات التجميل وهى من فئة السلع ذات هامش الربح العالى . وأظن أن الأثر التالى لعمل المرأة هو الزيادة فى الطلب على المأكولات الجاهزة والنصف مصنعة مما ييسر عمل شركات هذه الأصناف فنرى مثلا ومبى وكنتاكى وما إليها قد احتلت مكانا بارزا لم تكن ستتطلع إليه لولا عمل النساء وخروج المأكولات المنزلية الطازجة الرخيصة من المنافسة ويلى ذلك أيضا زيادة مبيعات الملابس الحريمى وهى أيضا تحتل فئة أعلى من حيث هامش الربح كل ذلك يجعل أباطرة الصناعة فى الغرب يستميتون فى الدفاع عن " حقوق المرأة " وهى ليست إلا مخلب قط لتحقيق مكاسبهم على حساب الأسرة والأخلاق والاقتصاد أيضا .

-----

وأذكر هنا بأن من اوائل ما ذكرته الصحافة الغربية بعد انهيار الاتحاد السوفييتى أن الشباب الروسى الآن يشرب الكوكاكولا ويرتاد الديسكو

 

خطاب لمنتدى المرأة والذاكرة

السيدة الفاضلة الدكتورة / هدى الصدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ،،،

فإننى – بالأصالة عن نفسى ونيابة عن أسرة السيدة نبوية موسى - أشكر لكم اهتمامكم بإحياء ذكرى السيدة نبوية موسى والمجهودات البالغة المشقة التى بذلتموها فى جمع واستقراء وتحليل ما كتبته المربية الفاضلة حتى خرجت الندوة بالصورة المشرفة التى جاءت عليها .

وبالرغم من ذلك فقد صدمت بمستوى بعض الدكاترة المتحدثين الذين تحدث بعضهم بمنطق " الكرسى فى الكلوب " مخالفة للسائد رغبة فى المخالفة وخروجا على الموضوعية على منطق المثل المعروف وكذلك التعريض بأن السيدة الفاضلة كانت تهدف من تسمية مدرستها "مدرسة بنات الأشراف " إلى زيادة المصروفات فى المدرسة عن مثيلاتها وهو إطلاق للقول على عواهنه وإلا لأورد أرقاما للمقارنة وعلل موقفه بأنه يعمد لكسر " الطابو" على حد تعبيره وقد سمعت إحدى الحاضرات تهمس بأن لو كان ذلك صحيحا لما استطاعت هى شخصيا أن تتعلم ولعل السيد الدكتور يجهل أنه فى ذلك الزمان كانت مصروفات المدارس الخاصة أقل من المدارس الأميرية وأنه كانت النظرة إليها عموما بشيء من الدونية قياسا على كل ما هو " أميرى " كما انتقد – على منهجه الذى يتبعه فى اتباع النظريات الأجنبية بحذافيرها - انتقاؤها لبعض ما فى النموذج الغربى وتركها لبعضه وهى الوظيفة الأساسية للعقل فى التعبير عن الشخصية المستقلة وآخر يجهل أن الاحتمال القائم لا ينفيه احتمال آخر وإنما الذى ينفيه يقين بخطئه وهى أساسيات فى منطق البحث العلمى.

وإذا كانت جهود الملتقى قد أسفرت عن إعادة طبع كتاب تاريخى بقلمى للمربية الفاضلة فإن جمع المقالات التى نشرتها السيدة الفاضلة فى بعض الجرائد والمجلات لايقل أهمية فى التعريف بفكر الرائدة فى مناسباتها التاريخية وقد كان القاء الضوء على محتوى هذه المقالات والمحاضرات التى القتها الرائدة فى الجامعة غير كاف لتكوين تصور واضح لدى المستمع لشخصية الرائدة ومواقفها وكذلك فإن الفكاهة التى تمتلئ بها كتابات الرائدة لم تجد من يشير إليها - هذه الفكاهة التى جعلت خصومها فى كثير من المواقف لا يملكون الا التجاوب بالضحك وهو ما يؤدى إلى الاقتناع بأن الجهامة التى كانت تبدو للناظر إلى الرائدة لأول وهلة لم تكن إلا قناعا زائفا تخفى وراءه شخصيتها الحقيقية كما لم يذكر المنتدى شيئا عن إهداء الملك فؤاد نيشان النيل - أعلى الأوسمة المصرية التى تمنح للسيدات - للرائدة .

وقد انتقد بعض المتحدثين أن الرائدة وضعت فى كتابها فصلا بعنوان " الحرية وهل لها مسمى ؟ " ذكرت فيه أن الدهر علمها أن الحرية والعدل اسمان وهميان لا حقيقة لهما فأما بالنسبة للحرية فهذا صحيح تماما وإن لم يدرك ذلك الكثيرون والحرية لم تذكر فى القرآن الكريم إطلاقا ولم يع الكثيرون أن الإنسان إنما هو عبد لله وأن المتاح له هو الاختيار بين بدائل محدودة – يقول الله تعالى فى سورة النساء آية 172 :" لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لله ولا الملائكة المقربون ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعا " - وأنه إما أن يكون عبدا لله – ينفذ كل أوامره وينتهى عن كل ما نهاه – أو عبدا لغير الله فإن اختار العبودية لغير الله فإنه يحط من شأن نفسه بذلك الاختيار ويستحق بذلك لعنة الله والناس لذلك قال المتصوفة أن تمام الحرية فى كمال العبودية أى أن التحرر الحقيقى هو التحرر من سلطان غير الله سواء كان ذلك هو الهوى أو غيره من مخلوقات الله كتلك التى يؤلهها النفاق . وأما بالنسبة للعدل فهو اسم من أسماء الله الحسنى وبذلك فهو موجود وأما وجود العدل فى الدنيا فهو مرهون بإقامة شرع الله وتطبيقه وطبيعى أن حكم المستعمر لا يهدف إلى تطبيق شرع الله وبذلك ينتفى العدل من حكمه .

وقد ساهم المنتدى فى تعريفنا بأحباء الرائدة ومعجبيها سواء من حظوا بلقائها أو من تابعوا أعمالها عن بعد وقد كنا نطمع فى الاستكثار أكثر من ذلك من الذكريات الحية لمن عايشوا الرائدة وعرفوها عن قرب بدلا من تقديم من لا تربطهم بالرائدة ولا بمنهجها صلة واضحة.

كما أرجو أن يتم تصحيح اسم شقيق السيدة نبوية حيث أن اسمه كما ورد فى كتاب الرائدة هو موسى وليس محمد وأظنها غلطة ناشئة عن أن والده أيضا يدعى موسى مما أوقع بعض الباحثين فى لبس.

وفى الختام أكرر شكرى لكل من ساهم فى إخراج ذلك اللقاء على النحو الرائع الذى جاء عليه وكذلك المجهودات التى امتدت حتى شملت مشاركين من الولايات المتحدة يشاركون فى اللقاء وكذلك التغلب على صعوبات اندثار أغلب المصادر وعذرى إذا كان نقدى قاسيا هو أننا لو تصورنا ورقة بيضاء طولها 30 سم وعرضها 20 سم بها بقعة سوداء طولها 5 ملم وعرضها كذلك لكانت تلك البقعة أوضح ما فى الصفحة بالرغم من أن مساحتها لا تجاوز04, فى المائة من مساحة الصفحة.

الثلاثاء، 29 يونيو، 1999

فى الرد على الدكتورة نوال السعداوى

كانت الدكتورة / نوال السعداوى قد ظهرت فى برنامج " حكاوى القهاوى " حيث قامت بمهاجمة المربية الفاضلة نبوية موسى ولما كانت السيدة نبوية موسى فى رحاب الله غير قادرة على الرد بنفسها على من هاجمتها فلا أقل من أن نحاول – نحن عائلتها – أن نوضح بعض الجوانب من شخصيتها التى قد يساء فهمها تحت ظرف أو آخر.

من المعلوم الآن أن السيدة نبوية موسى كانت من رائدات تحرير المرأة وقد دعت إلى السفور كما دعت إلى حق المرأة فى العمل – وقد أصدرت فى ذلك كتابا أسمته المرأة والعمل - ولكن السيدة نبوية موسى لم تكن تدعو إلى السفور إلا فى نطاق الاحتشام الكامل والحفاظ على الدين والفضيلة وقد عبرت عن ذلك برواية موقف تعرضت له فى مقتبل حياتها إذ قابلتها امرأة أثناء ركوبها الترام وكانت السيدة نبوية موسى تسفر عن وجهها بينما كانت الأخرى منقبة بنقاب شفاف فسألتها السيدة :" أمسيحية أنت حتى تكشفين عن وجهك ؟ " فأجابتها بأن الدين لا يعتبر الوجه من عورة المرأة وهى لا ترى منها غير وجهها بينما تستطيع هى أن ترى فى صدرها من خلال النقاب مالا يحل لها أن تراه . لذلك فإن كانت السيدة نبوية من دعاة السفور فإنها كانت أبعد ماتكون عمن أخذن هذه الدعوة خطوة فى سبيل التبرج .

والسيدة نبوية موسى بحكم قيامها على تعليم البنات كانت صارمة أشد الصرامة فى تعاملها مع أى خروج على السلوك الأخلاقى الحميد ويدخل التبرج فى ذلك لذلك لم يكن عجيبا أن يأتمنها الناس على بناتهم حتى أن بعضهن كن يمكثن فى الأجازة فى الداخلية عندها وأذكر ولى أمر إحدى الطالبات من رجال الدين المسيحى وهو يزورها فى أجازة الصيف بزيه التقليدى حاملا معه هدية لمديرة المدرسة دلالة على ثقته التامة. ولعل السيدة نوال قد تعرضت لعقاب السيدة نبوية وهو ما يفسر تحاملها عليها. وأذكر أن بعض العاملين لديها قد أخبرنى أن عقاب السيدة نبوية موسى قد لحق ببعض الفتية الذين جرأوا على معاكسة البنات فى مدرستهن. أذكر ذلك لأوضح المدى الذى كانت رحمها الله تذهب إليه فى دفاعها عن الأخلاق. ولعل الرجوع إلى الرواية التى ألفتها السيدة نبوية موسى بعنوان " نوب حتب أو الفضيلة المضطهدة " يشرح الأجواء التى عايشتها المربية الفاضلة ودفاعها عن الأخلاق الحميدة تحت كل الظروف.

وإذا كان من المعلوم أن السيدة نبوية موسى كانت أول من حصل على شهادة البكالوريا من السيدات فيجدر أن نذكر أنها ظلت الوحيدة التى تحمل هذه الشهادة لمدة عشرين سنة كاملة إلى أن لحقت بها أول سيدة أخرى بما يدل على الجهد الذى بذلته السيدة نبوية فى هذا المجال. وقد قامت السيدة نبوية بدراسة الحقوق انتسابا ولكنها منعت من الحصول على الليسانس.

وقد لا يعلم الكثيرون أن السيدة نبوية موسى كانت عضوا فى نقابة الصحفيين وكانت تصدر مجلة أسمتها الفتاة تتناول الشئون العامة والسياسية ولعل كتابات السيدة نبوية الصحفية قد سبقت بمراحل عديدة كثيرات ممن اشتهر عنهن الريادة فى صحافة المرأة.

كما كانت رحمها الله شاعرة مجيدة وكانت تقرض الشعر منذ كانت تلميذة فى الابتدائى وقد كانت لها أبيات من الشعر فى الاحتلال البريطانى تقول فيها :

حلوا فراح الحزم وارتحل الحجى وانهد جاه العلم والآراء

حملوا على جيش الفضيلة فانثنوا متسـربلين بحلة حمراء

هذا دم الإنصـاف فـوق ثيابهم يبدى فظائعهم لعين الرائى

إن يدعوا الإنصاف أو ينسب لهم فوفاء عرقوب وبخل الطائى

نيـران حـقد أضـمرتها قلوبهم فتـسربلوا من لونها برداء

ما دام أهل النـار تحجب روضنا عــنا فـأين معالم السراء

وأود أن الفت النظر إلى لفظة الفضيلة التى وردت فى الشعر وأيضا فى عنوان روايتها مما يدل على المكانة السامية التى كانت توليها للفضيلة طوال مراحل حياتها منذ كانت تلميذة وحتى قيامها بأعمال النظارة وإدارة المدارس.

أرجو أن تكون هذه العجالة كافية لتقريب شخصية السيدة نبوية موسى لأذهان من لم يعاصروها وإن كانت أبعد ما تكون عن إيفائها حقها الكامل رحمها الله رحمة واسعة بقدر جهادها فى سبيل الحق والفضيلة.

ألقيت هذه المقالة أيضا فى ندوة المرأة والذاكرة لذكرى السيدة نبوية موسى بعد حذف ما يشير إلى السيدة نوال السعداوى وحكاوى القهاوى

 

أستاذة وتلميذتان

 

 

من يقرأ مذكرات السيدة نبوية موسى يجد أنها كانت مؤمنة تماما بحرية الفكر وتمارسه فى حياتها العملية كما كانت تؤمن بأن العلم هوالعمل الوطنى الحقيقى فكانت لا تتقيد بمناهج الوزارة ولا كتبها وتدرس من كتب تعدها بنفسها على منهج يشجع الفكر الحر مما تصادم مع استراتيجية الاستعمار الذى لم يعجبه ذلك فحاولوا إظهارها وسمتها بالفشل وكانوا يعلمون قوتها فى الرياضيات واللغة العربية فأرادوا لطالباتها أن يرسبن فجاءوا باختبار سهل فى اللغة العربية والحساب وآخر صعب فى الجغرافيا والتاريخ فكانت النتيجة أن طالباتها المدربات على استخدام عقولهن تفوقن على طالبات المدارس الأخرى اللائى صرخن وولولن من صعوبة الإختبار ( وهو مايذكرنى ببعض الصحف التى تولول كل عام نيابة عن الطلبة لصعوبة الأسئلة) وفشلت المؤامرة لذلك لجأت الوزارة لأسلوب آخر يبعدها عن التدريس فنقلت مفتشة ولكن ذلك أدى إلى كتابتها تقارير ضد مناهج الوزارة فمنعتها الوزارة من كتابة تقاريرها فكتبت مقالات فى الأهرام والصحف العامة بذلك فطلبها المستشار الإنجليزى للوزارة (وزيرها الفعلى بالأحرى) وطلب منها الكف عن كتابة هذه المقالات والقرار فى منزلها مقابل أن تدفع لها الوزارة مرتبها كاملا وكذلك علاواتها !!!!!!!!!!!!

مما يعكس مدى خروج هذه المقالات على السياسة الاستعمارية التى لا تشجع حرية الفكر فضلا عن تقوية التيار الوطتى الحقيقى ولو قارنا التيارات فى ذلك الوقت لوجدنا أن مظاهرات حزب الوفد كانت تتبنى شعارا يقول "اليوم حرام فيه العلم" بينما كانت السيدة نبوية تعتبر أن توقف التعليم يوما واحدا هو جريمة فى حق الوطن الذى يحوطه الجهل ويعوقه عن التقدم.

والذى أعرضه هنا هو انعكاس تلك التربية على طالبتين من تلميذاتها اللتين شاء قدرهما أن تصبحا من شهيرات مجتمعهما بالرغم من تباين الأثر الذى تأثرت به كلا منهما.

فأما الأولى فقد أحبت أستاذتها وانتهجت نهجها فألفت لزميلاتها كتابا فى الجبر. ثم وجدت نقصا فى معامل مدرستها فأرادت التحويل إلى مدرسة أخرى ولكن الحب المتبادل بينها وبين أستاذتها دفع الأخيرة لاستكمال النقص فى معاملها حتى ترضى تلميذتها النجيبة ( العالمة الدكتورة سميرة موسى التى خشى الأعداء أن تفيد وطنها فاغتالتها يد الغدر ونحتسبها عند الله من الشهداء)

وأما الأخرى فقد كرهت النموذج الذى تمثله أستاذتها وقادتها الكراهية إلى الخروج عن معتقدات مجتمعها وخرجت منه حيث تلقفها أعداء الأمة بالتشجيع والترويج وهى السيدة الدكتورة أيضا نوال السعداوى.

-------------------

الإثنين 18 فبراير 2008

 

من تجربتى فى التعليم

 

أذكر عندما كنت طالبا فى السنة الأولى بقسم الكهرباء بكلية الهندسة جامعة القاهرة أن دراسة الإشعاع جعلت قراءة حرة يقدم الطلبة عنها تقريرا فكان معظم الطلبة ينقلون التقرير فيما بينهم بينما ذهبت أنا إلى المكتبة وقرأت الموضوع وقدمت تقريرا كتبته بنفسى وتعلمت أن من المفاهيم الرئيسية فى الإشعاع أن بقاء الأجسام متزنة فى درجة حرارة ثابتة يعنى أن امتصاصها للإشعاع الحرارى الساقط عليها يتعادل مع بعثها للأشعة الحرارية فى تلك الدرجة

وأن الجسم الأسود يمتص جميع الأشعة الساقطة عليه بينما لا تمتص الأجسام الأخرى الا نسبة فقط من الأشعة الساقطة عليها وتعكس الباقى وعليه فإن انبعاث الأž